محليات

اختتام الملتقى السادس “الابتعاث من التحدي إلى النجاح”

Print

اختتم فريق أجيال من أجل أجيال التطوعي ملتقاه السادس بعنوان “الابتعاث من التحدي إلى النجاح”.
وكان هذا الملتقى مختلفا ذا نكهة خاصة فقد حضر فريق أجيال من أجل أجيال الرياض أيضا. كان الوطن حاضرا بحجازه ونجده ففريق أجيال من أجل أجيال هو نموذج تكاملي للتطوع الوطني. فريق من جدة واخر من الرياض بقلب واحد وروح سامية لانجاح الملتقى الذي اقيم في جامعة الاعمال والتكنولوجيا وبرعاية من معهد اكسفورد و رواد التميز الإداري الدوليون بهدف تأهيل مبتعثي ومبتعثات الوطن لرحلة الابتعاث.
وكعادة الفريق افتتح الملتقى في الساعة التاسعة بكلمة لرئيسة الفريق أ سارة الرميخاني والتي أعطت نبذة عن الفريق ورؤيته واهدافه مع تعريف مختصر بمتطوعي فريق جدة ثم تلتها د فاطمة الهملان من فريق الرياض بالتعريف بفريق الرياض وملتقياته. ابتدأ بعدها البرنامج.
لأن أجيال من اجل أجيال فريق تطوعي مختلف فإنه يمتلك رؤية مختلفة وهي ان يبني جيلا واعيا يعرف كيف يحدد اهدافه ويصل اليها فكانت البداية مع د. نزيه العثماني والذي تحدث عن أهمية تحديد الأهداف ووضع الخطة للبعثة فهذا هو سر النجاح, وكانت الرسالة ” اولوياتك تحددها أهدافك”.
في ظل عدد من المشكلات التي واجهها عدد من المبتعثين في الأسابيع الماضية كان لزاماً أن يتحدث أ .عبدالرحمن شاكر عن الأنظمة مع الملحقية والوزارة والقوانين الأمريكية في عقود السكن وخلافة وحتى في حل المشكلات. وقد تحدث عن أنظمة البيع والشراء وكيفية مراعاة الأمن والسلامة والدقة في جميع العقود, وكانت الرسالة ” التزامك بالنظام هو محاميك”.
قدم بعدها د . وسام الحجيلي اسنشاري القلب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة تعريفا باختبارات التخصصات الصحية الخاصو بدراسة الطب والرخصة الامريكية للتدريب في القطاع الصحي تلاه أ. لؤي جان متحدثا عن اختبارات GMAT- GRE للتخصصات المختلفة والتي تعتبر من متطلبات القبول في أغلب الجامعات الأمريكية وكانت الرسالة “اجتهد فلكل مجتهد نصيب”.
ولأن المبتعث ذو ميزانية محدودة فقد خصص الفريق محاضرة ألقتها أ نبيلة الطيب عن الأمور المالية, وما أن تحدثت حتى صمت الجميع لأهمية الموضوع فقد قدمت طريقة وضع خطة اقتصادية تعين المبتعث على العيش وفق راتب البعثة وتحدثت ايضا عن الأنظمة البنكية وطرق التوفير بدأ من اساسيات العيش حتى الترفيه, وكانت الرسالة ” تحمل المسؤلية”.
القت بعدها د. ماوية خفاجي محاضرة تحدثت فيها عن إجراءات ماقبل السفر ثم تحدثت عن نموذج الفعالية كمبتعث يمثل دينه ووطنه، وتحدثت عن الحجاب في الغرب والعلاقة مع المسجد والمسلمين واساسيات التعامل مع الأساتذة والزملاء , وكانت الرسالة “أخلاقك دعاية مستمرة لدينك ووطنك”.
بعدها القى د. نزيه العثماني محاضرة تحدث فيها عن إجراءات القبول في الجامعات الأمريكية وكيفية التقديم وتعبئة النماذج الالكترونية وحذر من التعامل مع المكاتب التي تعلن عن قدرتها على إيجاد قبول او الحاق بالبعثة , وكانت الرسالة “ماحك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع أمرك”.
اختتم الملتقى الساعة الخامسة عصرا وكانت الرسالة “أنتم الجيل القام الذي سيعين من بعده” اختتم ومشاعر العرفان ونظرات الامتنان تحيط بأفراد الفريق امتنان على جهد وعلم قدمه فريق أجيال من أجل أجيال للمرة السادسة. وقد ظهر تفاعل الحضور مع الفعالية التي حضرها قرابة 80 شخصاً بقوا في أماكنهم طوال فترة البرنامج بالرغم من طول فترته وأشار أحد أولياء الأمور بأنهم لم يخططوا للجلوس ولكنهم استمتعوا بالبرنامج وبقوا حتى نهايته وشعروا باطمئنان كبير تجاه مشوار أبنائهم الجديد نحو الابتعاث.
وقد أشارت مشرفة التواصل الاجتماع أ ندى الحارثي بأن الفعالية القادمة ستكون يوم 20 ديسمبر في الرياض ويمكن متابعة حساب الفريق في تويتر @g4gen للتعرف على تفاصيل الفعاليات القادمة
يذكر بأن فريق أجيال من أجل أجيال التطوعي هو فريق تطوعي غير ربحي يقدم خدماته مجاناً للمقبلين على الإبتعاث ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للإبتعاث الخارجي وذلك من خلال عمل دورات تأهيلية متخصصة يقدمها أعضاء الفريق الذي يتكون من خريجي برنامج الإبتعاث من أعرق الجامعات الأمريكية سابقاً ويعملون الآن كأساتذة في الجامعات السعودية والمجالات الصحية والاستثمارية والإدارية وغيرها من التخصصات الدقيقة. فكرة البرامج التي تقدمها المجموعة انبثقت لدى الفريق انطلاقا من شعوره بالمسؤولية تجاه وطنه الحبيب ورغبة في توفير صورة مشرقة ومشرفة لبلادنا ولمبتعثيها، وإعدادهم كسفراء يمثلون وطنهم ودينهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق