مقالات

نحو مهرجان ” بُن” يبني

تفتح محافظة الداير بني مالك ذراعيها حاضنة قاصديها، وتمشط جادليها فاردة ظفائر ضيافتها وكرمها للقادمين إليها رغبة ارتشاف قهوتها، والتمتع بأماسيها الساهرة على أنفاس الهال، وذعذعات الجمال.

وإني لأجدها فرصة لقرع باب أخي الدكتور/سعيد قاسم المالكي، الذي أحيا بتكرار إلحاحه حلم ( مهرجان البن بالجبال ) والوحيد على مستوى العالم مهنئا له، ومباركا مسعاه، وأعرج بأعذب التهاني لسعادة وكيل المحافظة الأستاذ/ أحمد بن حسن الفيفي، الذي أدرك بذوقه الرفيع، وحسه الفني أهمية وجود مثل هذا المهرجان بالمحافظة، ثم أكلل جيد سعادة المحافظ الأستاذ/ محمد بن هادي الشمراني، بأكليل الفل والورد شاكرا مجهوداته، وداعما توجهاته التي تنم عن انسجام تام مع آمال وطموحات المحافظة.

ثم أتوجه بالترحيب المقرون بالحب الجارف لكل قادم حبيب لهذا المهرجان داعيا له بطيب المقام وحصول المتعة والفائدة، بعدها أستخلص خلاصة ما سمعت وقرأت عن المهرجان وما شابهه من مهرجانات، آملا فهم ما أرمي إليه واستيعاب ما أقصده فيما يلي:-

1 – حقق المهرجان الأول العام الماضي نجاحاً إعلامياً ملحوظا، لفت الأنظار إلى المحافظة والقطاع الجبلي عامة وهذا لوحده إنجاز عظيم، ولكن المهرجان فشل في إبرام صفقات ملفتة وأرى ذلك يعود لما وقع فيه المهرجان من خطأ المهرجانات السالفة ألا وهو ( غلاء الأسعار ) ظناً من القائمين أو البائعين بأن رفع السعر يدل على الجودة، وهنا أذكر الجميع بأني رأيت انصراف الناس عن المهرجان وتوجههم لمحلات القهوة العادية وشراء ما يريدون وبسؤالهم أجابوا : بأن المهرجان رفع الأسعار رفعا مبالغاً فيه يفوق ( 400% ) وهنا آمل من البلدية وضع تسعيرة محددة للكيلو الواحد بمبلغ بين ( 70 و 80 ) ريالا، وبعدها أرجو إجراء مقارنة بين المحصلة النهائية في عامين .

2 – أطالب المعنيين باستقطاب المهتمين بصناعات القهوة ومستلزماتها، ومنحهم أراض محددة لإقامة صناعات تقوم على هذه الحبة المباركة وما يتصل بها حتى يستفيد المكان والإنسان من هذه النعمة.

3 – تكوين لجنة مشتركة من قطاعات المحافظة الأمنية والخدمية والخروج بتقرير سنوي يبرز الإيجابيات والسلبيات والعمل على تعزيز أو تلافي ما يتم ذكره من قبل هذه اللجنة وبإشراف مباشر من سعادة المحافظ.

4 – كما أطالب بإقامة مسابقة لتصميم شعار مناسب للمهرجان ينبع من البيئة الجبلية وأيضا لأفضل العبارات المزمع نشرها بالمواقع والرسائل الموجهة لهذه الغاية بدلا من العبارات ( المعلبة ) والتي لا تتناسب مع الواقع والذوق العام.

خاتماً بسؤال الله التوفيق والسداد للجميع.

‫2 تعليقات

  1. كلام عين العقل صراحة من اﻷستاذ جابر واتمنى ان تصل للقائمين على المهرجان علما ان البدايات دوما صعبه ومليئة باﻷخطاء ولكن القادم أفضل ان شاءالله

  2. نقاط جميلة طرحها كاتبنا الغالي
    اهم ما في المهرجانات الاسعار
    وفعلا الملاحظ ان خارج المهرجان السلع ارخص
    رغم انها نفس الجودة ..
    وللاسف تكرر ذلك حاليا في مهرجان العسل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: