تقارير وتحقيقات

“القشد ” الوغيرة ” وجبة شعبية مفضلة بفيفاء

تتميز مدرجات فيفاء بتنوع محاصيلها الزراعية سيما في مواسم الخير والأمطار التي يكون فيها المحصول وفيرا , ورغم أن الإقبال على زراعة بعض المحاصيل أصبحت قليلة إلا أن منها ما يزال من الأولويات في زراعتها , ومنها نبات القشد التي لها طابع خاص عند أهالي فيفاء وثمارها الطرية تسمى الوغيرة وهي التي لم يكتمل نموها تؤخذ وتسلق بقرونها , وبعد اكتمال نمو الثمرة يتم تنظيفه من القرون ويكون محصول القشد الذي يحفظ لأعوام قادمة حيث يتم سلقه ويسمى “لشوة” وقد يضاف بعد سلقه للعجين ويتم إعداد الخبز فيسمى “مرخدلية” وتسمى علميا باللوبيا الحلوة وهي أحد أنواع البقوليات , وتعد ” الوغيرة ” من الوجبات الشعبية المفضلة التي تؤكل مع خبز الميفا والسمن وفي هذه الأيام نجد تفاوت  في فيفاء بين موسم نهايتها وبدياتها وذلك باختلاف زراعتها من جهة لأخرى فبعضهم تلذذ بطعمها والآخر ينتظرها بفارغ الصبر .

من جانب آخر عبر عدد من المزارعين وكبار السن بفيفاء بأن نبات القشد يشهد خلال الأعوام المتأخرة تناقص في كمية المحصول وعللوا السبب إلى وجود عدد من الحشرات التي تتغذى عليها ومن أخطرها الحشرة التي تسمى” مشوكات الرأس femorata  ” حيث تقوم بحفرها لتتغذى اليرقة على بذور الوغيرة فتلتهمها مما يؤدي إلى جفاف ثمرة القشد قبل الانتقال إلى أخرى , مطالبين فرع الزراعة بالتعاون مع المزارعين لتقديم الحلول العاجلة لضمان استمرار نجاح زراعة القشد ” الوغيرة ” في فيفاء .

 

IMG-20141217-WA0170 IMG-20141217-WA0179 IMG-20141217-WA0188 IMG-20141217-WA0189 IMG-20141217-WA0193

IMG-20131230-WA0075-700x525 IMG-20131230-WA0064-700x525 IMG-20131230-WA0067-700x525 IMG-20131230-WA0069-700x525

‫3 تعليقات

  1. احسنتم بهذا الموضوع وفعلا منتشره هذه الحشره بشكل كبير ولعل بلدية فيفاء او التطوير الزراعي تزويد المزارعين بالمبيدات الحشريه وتوعيتهم في طريقة استخدامه المبيدات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق