مقالات

مطبات ونكمل النوم !!

في الآونة الأخيرة  اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في جازان وخاصة القطاع الجبلي بسب “المطبات”  بين مهدد وغاضب وشاجب ومستنكر وآخر يسأل ألا تملك إدارة الطرق بجازان حلا آخر  غير المطبات..

 

أما بالنسبة لي فموضوع الطرق بجازان أكبر من أن نختزله في مشكلة “مطب” أو معضلة “تحويله” ، فالمشاريع المتعثرة فاقت الإحصاء والأخرى الطرق ( المميتة ) لا تخضع للتعداد فكل يوم تزداد بفضل بعض الشركات المنفذة التي رأس مالها (شيول وبوكلين )!

 

طرقنا للأسف في جازان على ثلاثة أنواع : إما طريق متعثر عاش على أمل أن يستكمل كثيرين أنتقل بعضهم إلى جوار ربه والطريق لا زال لم يرى النور بعد ،وإما طريق جل مسافته تحويلات مع أشكال وألوان متنوعة من المطبات لا يخرج منه الإنسان إلا ولسان حاله يقول “دثروني دثروني” والسيارة تبحث عن أقرب ورشة صيانة ، وإما طريق مكتمل ولكنه مميت بفضل سوء التنفيذ وكثرة المنعطفات الحادة التي لا مبرر لوضعها .

 

الحديث قد يطول لأن الوضع سيء للغاية والكثير من الأصحاب و الأصدقاء نفتقدهم يوماً بعد يوم في مسلسل ” الفقد ” الذي بطله طرقات جازان أخرجه وأنتجته “طرق جازان ” بالتعاون مع شركات ” مشي حالك ”

 

وهناك من تنبه مشكوراً لأعداد الوفيات وقال لابد أن نحد منها فوضع المطبات على قاعدة مدافعي كرة القدم ” إذا فاتت عليك الكورة اللاعب لا يعدي ”  ومن وضع المطبات سيكتب التاريخ أنه أول من سن قاعدة “يسلم السائق لكن لا تعدي السيارة بسلام ” .

 

ما أعرفه أن المطبات توضع للتهدئة لكن مالا أعرفه هو مطب ” دبل ” أو مطبات بـ “الهبل” ، وأشك إن طرق جازان تعمل على أن أي مشروع يتبع توجه  القائم على تنفيذه  بوضع المطبات وعدد من التحويلات حتى يتسنى لهم إكمال سباتهم !

 

وأما مبناهم فالواضح تماما أن نفسية الموظفين قوية جداً ، فالمراجعون يشتكون من سوء المبنى ولكن الموظفين باقون فيه رغم سوءه ، لكني أقول لا تتوقعون أن تتحسن الإدارة في تنفيذ مشاريعها المتباعدة وهي لم تستطع أن تصلح مبناها !

 

وما زيارة وزير النقل الجديد فور توليه المهمة إلا دليل على أن المشكلة كبيرة والخلل واضح وأنه قد ذاع صيتها ولكننا نريد الحلول ونريد أن نرى تحسنا ملموساً وواقعا نعيشه  نريد أن ينعم الجميع بطرق ذات جودة عالية خالية من المطبات والمنعطفات نريد أن تكتمل المشاريع في الداير وجبال الحشر والعارضة وبلغازي وهروب والريث وفيفاء وغيرها .

 

لا نريد أن تكتمل في ليلة وضحاها، لكننا نريد أن نرى إنجازا يطمئننا ولكن ما نراه الآن واقع محبط وحقيقة مرة ، شركات تصف معداتها “الخردة” على جنبات الطريق وسير عملها بطيء جدا ليس بالمستوى المأمول وهنا أتوجه بالسؤال إلى وزير النقل الجديد ألم يحن وقت التغيير ؟  تغيير يحصل منه المرجو وتتحقق به الآمال.

 

حفظ الله أرواحنا وسياراتنا ووفق الله كل المخلصين وحمى الله البلاد وأيد بنصره وتوفيقه القيادة الرشيدة.

 

#فاصل :

يسعدني تواصلكم وتلقي اقتراحاتكم على :

[email protected]

ولكم ودي ووافر تقديري.

 

‫8 تعليقات

  1. بالنسبه لفيفا بالذات فالمطبات تحاصرها
    من جميع الجهات ويعد ذالك انتهاك صريح
    وامتهان لحقوقالمواطنين الذين يمرون بتلك الطرق
    وفيه ايذاء وضررامحققاضد جزء من اجزاء الوطن وقد تسبب ذالك في ايجاد كسوروحاﻻت شلل لبعض الواطنين وانا اقترح رفع ذالك لحقوق اﻻنسان
    ﻻن الجهات المعنيه لم تستجيب للشكاوى منذ15 سنه

  2. والله ان اكثر خطوط منطقة جازان اصبحت ممله بكل ما تعنيه الكلمه وذلك من كثرة المطبات والحفر والتحويلات

  3. نسمع جعجعه وﻻنرى طحين هذا هوحال المشاريع في المناطق الجبليه حسبناالله على المفسدين
    الدوله تصرف ميزانيات بالمليارات وﻻنرى شيئا
    سوى طرق متهالكه. ومميته ومطبات بدون حساب
    يامسؤولين النقل في جازان خافو الله فينا وادو اﻻمانه

  4. كلام كبير
    المضحك ان من يريد زيارة اهله من ابناء المنطقه المقيمين خارجها يتصل بذويه ويسالهم عن المطبات المضافة حديثا ليتحاشاها
    ومن امه على قيد الحياه فهى تعفيه من الزيارة لكي لا يكون ضحية الطريق

  5. بصراحه انا مستغرب من مدير الطرق بجازان ع كرسيه لا يراقب الطريق بجوله تفقديه مفاجأه ………….؟
    لا تسألن عن هذه المناصب وعن كل متضرر لجأ إلى الله بقوله
    حسبي الله ونعم الوكيل ع المسؤولين .

    والله انها معاناه من دوار صبيا إلى كل منزل ف القطاع الجبلي بمحافظة الداير عمومً وفيفا وبلغازي

  6. وفقك الله أخي زاهر ونفع بك المسلمين .كلامك كالدواء طعمه مر ولكن مفعوله يشفي العله بإذن الله تعالى .. مع تحياتي
    طلال مجممي أبو حنين

  7. كلام واقعي فنحن جبال ال نخيف لازلن نحن من يعدل ويمسح طرقنا بانفسنا فا الفرسه والمسحه والكريك اقوى من تلك المعدات الثقيله العملاقه عجبا ياجازان والله لو كلامن بمال لغنيت الدواير الحكوميه من شكاوينا

  8. يا اخي الكتب اسال الله ان يوفقك على هذا الموضوع
    اصريح ولكننا نتكلم جميعا واظن ان المشاريع في المناطق الجبليه بالذاب فيها سر ﻻنعرفه جميعا والدليل هيئة تطوير وتعمير فيفاء لها اكثرمن30سنه وميزانيتا تصدر كل سنه اتساءل ماذاعملت في فيفاء
    صدقني فيه سر واسرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق