مقالات

دراكولا جازان وتكرر المأسأة !

قلت قبل أقل من أسبوعين مخاطبا تلك الطفلة التي مات أبوها وأمها في حادث مأساوي في فيفاء :
إن إدارة الطرق لن تكتفي بدم أبيها ودم أمها ولا الدماء السابقة التي سفكت في منحدرات ومنعطفات فيفاء القاتلة .
وبالفعل فالبارحة حدث في نفس المنحدر السابق  حادث أبشع من الحادث السابق.

علما أن بعض مثقفي وإعلاميي المنطقة قد وجهوا قبل أسبوع عبر إحدى الصحف نداء عاجلا يطالبون إدارة الطرق بالتدخل السريع للحد من الحوادث المأساوية في طرق جازان الجبلية ، وكنت من ضمن المطالبين بذلك .
فقامت إدارة الطرق بجازان بالرد خلال24 وساعة ووعد مديرها بزيارة عاجلة لطرق بعض المحافظات ، وبشر ببعض المشاريع والإصلاحات في بعض المحافظات الجبلية ،  وتجاهل محافظة فيفاء تماما ، وتجاهل الدماء التي سفكت وما زالت تسفك في منحدراتها ، ولم يتكرم ولو بالترحم على أرواح الضحايا .

بناء على ذلك :  أوجه نداء عاجلا لكافة مشايخ وأبناء محافظة فيفاء بضرورة رفع شكوى لمقام خادم الحرمين الشريفين ، وطلب لجنة من خارج المنطقة للتحقيق في أسباب صمت إدارة الطرق ، وإهمالها لطرق فيفاء رغم كثرة الضحايا .

‫9 تعليقات

  1. يااخواني افهموا بأن سلامة المواطنين في المحافظة ليست هي الأهم كما نسمع في كل مكان أن أمن وسلامة المواطنين هي أهم من كل شيء حتى لو أدى ذلك إلى إغلاق الطريق وأنا على يقين تام بأن هذه الطرق بتصميمها وشكلها الحالي لو كانت في غير منطقتنا الحبيبة لكان من الجنون سلك هذه الطرقات وفي حكم الانتحار ولكانت الأوامر الصارمة بإغلاقها فوراً وإعلان حالات استنفار الجهات الامنية والخدمية في المنطقة حتى يتم تأمينها بالكامل كونها معلقة فوق أكثر من 1800قدم عن سطح البحر مستدلا بالإرتجاج البسيط لحاجز فولاذي فوق احد الجسور بمدينة الدمام الذي يؤدي الى الظهران وصدور الأوامر بإغلاقه فوراً وتعطيل الحركة لمدة يوم كامل حتى يتم استبداله بصياج آخر وتثبيته كون ارتفاعه لايزيد على 6متر فلا يوجد عذر الارواح تبقى غالية هنا او هناك ولكن هي اختلاف ذمم وثقافات.

    1. معظم طرق فيفاء خطيرة
      ومعظم خطوطها لا يوجد له بديل كجسر الدمام الذي تقوله ، فهل تبيهم يغلقون كل طرق فيفاء الخطيرة، وننتظر حتى يصلحونها؟
      عند ذلك ردد ياليل ما أطولك

  2. كعادة اغلب مشاريع فيفاء دفع الملايين من الدولة حفظها الله وعائد ضعيف لا يقارن بهذه المبالغ للمواطن الفيفي والزائر للمحافظة
    مشروع سقيا فيفا احدى هذه المشاريع التي تدفع الدولة اكثر من ثلاثين مليون لمقاول لا يملك 10 وايتات صالحة للعمل وخير مثال جهة عزان بنيد الدارة التي يستحق اهلها حوالي 20 رد شهريا لكن اقسم بالله انه لا يصل لهم في الشهر اربع ردود وحتى هذه الردود لا تصل الا بعشرات الاتصالات وعشرات المواعيد الكاذبة مع انه يتم الان اعداد ملف متكامل لرفعة للمقام السامي شامل كل المطالبات التي وصلت للمحافظ ولفرع وزارة المياه وشامل تسجيلات لمكالمات المقاول الذي يتطاول على المواطن الطالب بحقه.

  3. بارك الله فيك يافرحان محمد وأقول لإدارة الطرق والمسئوله عن القطاع الجبلي حسبنا الله ونعم الوكيل فحادث البارح كان لولد رحيمي الدكتور حسن الفيفي وقد راح ضحيته شخص والآخر في المشفى الله الشافي..

  4. كلام جميل وينم عن فكر راقي
    ولكن سبل الحوار وطرق المطالبة أختلفت في عصر سلمان . لذلك
    لماذا لا يتم تصوير هذه الحوادث الشنيعة وهذه الطرق والمنعطفات والمنحدرات القاتلة وإعداد مقطع فيديو عنها ومقابلات مع من نجى منها أو مع أهل المكلومين في هذه الحوادث .
    ويتم نشره على نطاق واسع عن طريق تداوله وإعادة تغريده .
    عله يصل لمسؤل يكون ضميره حي فيتفاعل معه ويتم أنقاذ ما تبقى من أرواح خاصةً وأن الإعلام شارك في نشر صورة فيفاء الجميلة وعلى ذلك استقطبت الكثير من الناس الجاهلة بمهالك هذه الطرق التي أصبحت كمين للزوار فضلاً عن أبناء المنطقة القادمين لقضاء الإجازات والأعياد بها والغير عارفين بطرق وفنون القيادة في هذه الطرق الملغمة بالمنحدرات والمنعطفات القاتلة .

  5. وفقك الله اخي الاستاذ فرحان
    نعم الجميع معك يطالبون بنفس المطالب لإيقاف هذا الإستهتار بأرواح البشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق