محليات

صحة جيزان تزيد من اوجاع ابناء  محافظة هروب

إلى أين تسيرين بنا يا صحة جيزان ؟
هذا السؤال الذي تجده على لسان أبسط مواطن في محافظة هروب الجميلة في كل شيء ماعدا خدماتها الصحية
ولعل اعتزام صحة جيزان في إحلال لمستوصف المحافظة المناوب وهو الملجئ الوحيد لأبناء المحافظه نظراً لحرمانهم من مستشفى عام يضمد جراحهم ويعالج بأذن الله امراضهم

وذكر الأهالي أنه
لا يكمن الالم في الاحلال  لهذا المستوصف العتيق الذي مضى على انشائه عشرات السنين بل في تعمد احلاله بمركز صحي صغير لا توجد به أي خدمات مساعدة من الموجوده حالياً بالمركز المناوب الوحيد بالمحافظه وفئة المركز الذي سوف ينشاء ( ب2 ) وهو يفتقر لخدمات طبيه مهمه من أهمها قسم الاشعه السينيه وكذالك عيادة ألاسنان

وأضاف الأهالي لا تتعجب من هذا التناقض الذي تقدمه صحة المنطقه ( للأرتقاء بالخدمات الصحيه بالمحافظه ) فمركز امارة  هروب  قد انشاء عام 1358هجريه  ويعد من اقدم مراكز منطقة جيزان وللأسف لا يوجد لأبناء هروب مستشفى فماذا بعد ياصحة جيزان
ابناء هروب الذين يتجاوز عددهم 75000 نسمه لا ينقصهم يا صحة جيزان جروح تنزف وجيوب تصرف في تنقلاتهم من أجل الحصول على خدمات صحيه كان من المفروض ان توفرينها لهم دون العناء من السفر لأحدى المحافظات المجاورة

كما تحدث لنا المواطن / علي هروبي وقال يوجد حالياً مركز مناوب يقوم بخدمتنا وان لم يكن على الوجه الذي يرضي ولاة الامر  حفظهم الله فنحن نراجع المركز ونصتدم بوجود تعطل هنا أو هناك ومنها تعطل بعيادة الاسنان أو قسم الاشعه وهذا يكبدنا الكثير من العناء عند تحويلنا لأحدى المراكز بمحافظة صبيا واعرف الكثير من المواطنين يكتفي بعلاج المركز المناوب وعدم توجهه الى أي مركز يتم تحويله اليه وذلك للمشقة التي تلحق به من مصاريف  عاليه يتكبدها من اعالي الجبال والمشاوير الباهظه التي يحضر بها من هناك الى قلب المحافظه وعند سؤال العم علي عن اعتزام صحة جيزان ابدال المركز المناوب بمركز صغير ( ب2) يفتقر لجل الخدمات المقدمه حالياً اجاب مستعجبا من سؤالي خافوا الله ايها المسؤولين
هل يعقل ان يستبدلون المركز المناوب الذي عندنا بمركز صغير لا يقدم أي خدمات مع علمهم بعدم وجود مستشفى يخدمنا وأقرب مستشفى يبعد عنا اكثر من 60كلم
وقال مكملا حديثه العم علي يحيى الهروبي اناشد سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ان يتدخل لحل مشكلتنا في عدم وجود مستشفى يعالجنا وان يضع حداً في تعمد اهمال محافظة هروب من قبل صحة المنطقه  ومحاسبة المقصر كائن من كان ومهما علا منصبه
وختم العم علي حديثه قائلاً
فنحن ابناء قبائل محافظة هروب كافة نعلن لسيدي خادم الحرمين الشريفين اننا سلما لمن سالمهم وحرابا مسنونه بيده على من  حاربهم.—

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: