ديوان الأدباء

ثلاث فرحات على المشهد مباشرة

ذكرى مع التاريخ هي بالحب غامرة
ذكرى يجددها الزمن بكل مفخرة
يرحمك ربي ياموحد هذه البلاد.
خمسة وثمانين عام ف اطوارٍ مطورة
يحيطها أمن وأمان وعيون ساهرة
وسيفها البتار يبرق داخل الغماد.
فرحة وطن في بسمة اﻷجيال ناظرة
وبكل صدر قدلها صورة مصورة
تجري مع نبض الدماء في داخل الفؤاد.
حب الوطن ليس بقنوات مشفرة
عبر بما يرضي ضميرك فيه واكثراَ
وخذ من الغالي لختم أيامك الزواد.
واترك حسير القوم يأتي في المؤخرة
قد شلت أقدامه وعاده في مؤامرة
اللون الاسود ﻻيليق اﻻ على السواد.
تلك اللتي كانت وهذه الكرة خاسرة
يالحوثي المغرور منت قد المغامرة
أما الحروقُ بين عينيه شارة الجواد.
يعقب رضيخ اللات عقيم الرأي آثرى
حب المجوسي لكن المكتوب قد جرى
وتهاوى عرشه ثم راح المال والعتاد.
أما الكﻻب النابحة تموت مدبرة
تخشى المنية حيث أسد الغاب كاسرة
ماتحتمى ساعة غضبها تطبق الحداد.
من قمةٍ تناظر السحب المناضرة
تبرق تهانينا شواديها المعطرة
الى القيادة الحازمة ذي غاية المراد.
ثﻻث فرحاتٍ على المشهد مباشرة
بحكمة الله في زمن سلمان حاضرة
شموخ مجدٍ ماقبل وبعدها امتداد.
والعهد والبيعة على قدر ن ومقدرة
ﻵل السعودي ناصري السنة المطهرة
قد جاء منها ميقظ اﻷمة من الفساد.
مع تهانينا للجميع بالعيد السعيد

سليمان حسين صبحان الفيفي1436/12/12

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: