مقالات

ملتقى الوحدة الوطنية التعليمي

منذ خمسة وثمانين عاما ونحن وحدة وطنية ، لم يستطع أحد تفريقنا أو تعكير صفونا أو إشعال نار الفتنة بيننا ، منذ خمسة وثمانين عاما ونحن جنود المؤسس الملك عبدالعزيز ، وجنود أنجاله الصقور حتى عهد الملك الحازم سلمان بن عبد العزيز .

خمسة وثمانون عاما ونحن لحمة وطنية متينة لم يشهد الناس مثلها في عقيدتها وتماسكها وحبها لوطنها ، نحن كلنا وحدة وطنية بالتعليم وكلنا وحدة وطنية في مختلف القطاعات .

لاشك أن ملتقى الوحدة الوطنية التعليمي الذي تقيمه وكالة وزارة التعليم للتعليم وتستضيفه الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان هو أنموذج لوحدتنا الوطنية التي يسعى المرجفون لزعزعتها والنيل منها ، وعندما ينفذ تعليم جازان هذه الوحدة فله مع هذه التجارب الفريدة نجاحات فريدة .

لاشك أن منطقة جازان التي تمثل موقعا جغرافيا استراتيجيا وتتكئ على تاريخ مجيد ،تمثل أيضا الحصن الجنوبي المتين الذي يصعب اختراقه أو حتى المساس به ، وقد أثبتت الأيام أن جنود الحد الجنوبي لايقفون بمفردهم صفا واحدا في وجوه الطغاة القادمين على جسور الزيف والباطل ؛ بل يقف معهم وطن بأكمله شيبا وشبابا ، ذكورا وإناثا ، معلمين ومعلمات ،طلابا وطالبات ، وكل في خندقه ومقره..

إن التعليم في خضم هذه الأحداث مر بعدة تجارب تزامنا مع هذه الأحداث وتسارعها ولامناص من التعامل مع هذه الأحداث تعاملا وطنيا يبقي فرص التعليم قائمة للطلاب بكل الحلول الممكنة والخيارات المتاحة.

لاشك أن الوزير الدكتور عزام الدخيل ومديري التعليم في المنطقة الجنوبية قد مر عليهم اختبار أو مجموعة اختبارات وكانوا على قدر المسؤولية حقيقة من أجل أبنائنا الطلاب .

كل ما أرجوه لملتقى الوحدة الوطنية التعليمي الذي يستضيفه تعليم جازان في الفترة من 23إلى 25/12/1436 أن يحقق كل المكاسب الوطنية خصوصا وهو يحمل شعارا نحمله  “كلنا جنود سلمان” ويتوج هذا الملتقى رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز ، بحضور معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل ونماذج من رموز وقيادات هذا الوطن ليكون الجميع دون استثناء وحدة وطنية تعليمية أو جنود مجندة لدحر الظالمين بشعار كلنا جنود سلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق