مقالات

فِكرنا في أزمة !!

قبل أيام ضجت المجالس ومواقع التواصل الإجتماعي بمصطلح”أزمة فكر”

فهل فعلاً لدينا أزمة فكر ..؟؟

هي جملة حقيقية وصحيحة ١٠٠٪ ولكنها قيلت في موضوع حساس وتوقيت خاطىء

نحن فعلاً نعاني من ازمة في الفكر في شتى المجالات وبشتى المستويات الاجتماعية وبشتى الطرق

نتغنى بالتخطيط ولكن لانرى سوى عشوائيات متواصلة وفوضى عارمة

دعونا نرى بعضاً من أشكال أزماتنا المعاصرة
#أزمة_تعليم…

طالب في المرحلة الابتدائية يشكله المعلم كيفما شاء
طبعاً أن كان معلماً في الاساس
وليس مجرد موظف لدى الوزارة يأتيه راتب آخر الشهر
وآخر همه صناعة تلاميذ مؤثرين اوقادة يشار لهم بالبنان مستقبلاً
لاينمي فيه مهارة ولايكتشف فيه موهبة
ماذنب ذلك الطالب إن كان سيء التحصيل والمستوى
ومعلمه ذو فكر محدود وامكانيات محدودة ؟!
ومدرسته ينقصها الكثير الكثير من وسائل تعليم ونشاطات مستمرة ومتنوعة طوال العام الدراسي

(أليست أزمة فكر)؟؟!!
#أزمة_بطالة…
خريجون متكدسون بالألاف في كل سنة
من مراحل التعليم بكافة مستوياته
وعود واهية بالتوظيف وتخدير بتعيين طال انتظاره
كل هؤلاء لاذنب لهم سوى انهم يحلمون ويطمحون بالحصول على وظيفة واحدة من بين عشرات الوظائف المجهزة للأجنبي سابقاً وبعقد مبرم ومدة معروفة
وفي نهايةالسباق للظفر بهذا المقعد عليك اولاً وأخيراً أن تجلب معك واسطةً اكبر من حجم شهاداتك وخبراتك التي لن تسقيك شربة ماء في هذا السباق كثير المنعطفات …

(أليست أزمة فكر)؟؟!!

#أزمة_القيادة (السير)…

الكل مشارك في ازمة القيادة
الجميع يلوم الآخرين وينعتهم بالــغشامة وكأنه لايرى نفسه
عندما يكون خلف مقود سيارته
سرعات جنونية وحوادث مؤلمة ووفيات بالدقيقة
وخسائر مادية وبشرية دائمة
والسبب أزمة في القيادة ..
المركبة وسيلة وليست غاية
وفيات المملكة من حوادث السيارات أكبر من ضحايا بعض الحروب
حرب سيارات في الشوارع واستهتار بالارواح والممتلكات
الى متى هذا النزيف الدموي والمادي …؟؟!!

(أليست أزمة فكر)!!؟؟
#أزمة_بذخ_وهياط ….

مناسبات صغيرة او كبيرة بداعي او بدون داعي
تذبح ربما العشرات وربما المئات من الذبائح بمختلف أنواعها لأجل أن يظهر العازم بأنه الكريم ولا احد سواه
وفي نهاية كل مناسبة قد يؤخذ منه القليل لجمعيات حفظ النعمة وماشابهها
والكثييير الكثير الى مكب النفيات أكرمكم الله
ولا يعلم حضرة العازم ان الدول الفقيرة في ازدياد
وأنها قريبة منا كثيراً وان الله يعاقب من يكفر بنعمه ولايشكرها بحرمانه منها
قال تعالى في سورة الاسراء لوصف المبذرين( إِنَّ المُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَ كَانَ الشِّيطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً )
ماهكذا الكرم يا مهايطين زمنّا
وقبل كل هذا هل سأل نفسه هل يرضي الله هذا العمل أم انه مجرد “هياط” متواارث وعادات وتقاليد ما أنزل الله بها من سلطان…

(أليست أزمة فكر)!!؟؟
#أزمة_شرااء..

شراء مايحتاج ومالايحتاجه الشخص أزمة أزلية نعاني وسنظل نعاني منها الى الأبد مالم تقفل الاسواق في وجوهنا
لا اعلم كيف جائتنا هذه الثقافة المدمرة اقتصادياً
شراء سيارات وأجهزة الكترونية مع كل موديل جديد وبسعر باهض وما نلبث الا قليلاً ونفكر بإستبدالها بأحدث منها بدون سبب مقنع مجرد (فشخرة وهياط)
شراء ملابس والخزائن تكاد لاتتسع لما فيها من الملابس التي لم تعد تلبس بحجة او بدونها
وشراء مواد غذائية بشراهة
مشهدان يتكرران كل عام المشهد الأول قبل شهر رمضان المبارك بأيام قليلة ومهرجانات من التسوق وكأن الناس في مجاعة
والمشهد الثاني قبل العيدين بأيام قلائل وكأن الناس حفاة عراة !!؟؟
نصيحة سمعتها واتمنى ان نطبقها جميعاً
[لاتشتري كل ما تتمنى ولكن اشتر ماتحتاجه فقققط]

(أليست أزمة فكر)!!؟؟
#أزمة_قروض...

قروض يومية بالملايين بعضها مقنع والبعض الاخر غير مقنع
ديون متراكمة من بداية التعيين الى التقاعد
فعلاً الراتب مايكفي الحاجة ولكن بعض المتطلبات قد تؤجل وقد تحل تدريجياً من الراتب نفسه
الحياة صعبة ولكنها تحتاج كثيراً من التخطيط الصحيح والصبر الكثير

( أليست أزمة فكر)؟؟!!
برأيكم هل من حل لأزماتنا
أم أن مسلسلها سيستمر طويلاً…!!؟؟

الكاتب/ يحيى فرحان المالكي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بيض الله وجهك يا أستاذ يحيى على هذا المقال الجميل الواقعي

    نحن فعلاً لدينا أزمة فكر في جوانب عديدة في حياتنا ولعل أكبر أزمة في نظري غير ما ذكرته هي البون الشاسع بين ما نقول وبين ما نفعل .. فنحن من زمن بعيد نعاني من الفصام أو ما يسمى ( الشيزوفرينيا ) فما نردده من نصائح ومثاليات وحكم في وادي وما نمارسه في حياتنا واقعياً في وادي آخر .

    والسؤال : ما سبب هذا النفاق الذي يعيشه المجتمع من زمن طويل ؟ بلا شك أنها أزمة فكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: