مقالات

إذا زالت الموانع عاد الممنوع

بسم الله و الحمد لله وحده ثم الصلاة و السلام على من لا نبي بعده أما بعد
قرأت ما نشر بأحدى الصحف المحلية يوم أمس الإثنين و بعنوان : ( معلمات آل يحيى : نخشى المخاطر و نطالب بالتأجيل ) .
الخبر الذي جعلني أمسك بزمام قلمي لأكتب هذه الأسطر استشعارا مني لمعاناتهن و ما يخشينه ، و ملما و مطلعا على هذا الشأن ، و عارفا بطبيعة و تضاريس آل يحيى ، مبيناً في رسالتي لكل من تضمر من هذا القرار من المعلمين و المعلمات بآل يحيى بعض الأمور التي قد تخفى عليهم ، مراعياً لزمالة المهنة ، مؤكدا بأن ما أكتبه مبني على الحقائق و مطابق للواقع متجنبا لتحكيم المشاعر و حبي و انتمائي و تمسكي بآل يحيى ، آملا من خلاله رضا و اطمئنان معلمات آل يحيى فالهدف و الغاية الإيضاح و البيان ، لا التحدي و العتب و الخصام .
أخواتي المعلمات بداية الأمر لتكن على اليقين التام بأننا نستشعر مصابكن و ما أنتن فيه من بلاء و ما تواجهنه من المتاعب و العناء و ما تكابدنه من المشقة للوصول إلى مقر عملكن بمدارس آل يحيى ك( كبعد المسافة و وعورة الطرق الجبلية و غلاء وسائل النقل ) صابرات و محتسبات في ذلك الأجر عند الله لتقدمن ما أوكل إليكن من الرسالة التعليمية بكل جد و بذل و عطاء ، و إتقان و إخلاص و كرم و سخاء ، لمسه أغلب الأولياء في إلمام الطالبات بالمناهج التعليمية في الأعوام الماضية و ما لاحظوه على بناتهم من الحصيلة المكتسبة للمخرجات التعليمية  ، و إن دل ذلك على شي فإنما يدل على شي واحد و هو أداءكن للأمانة بالوجه الذي يرضي الله . شاكرين لكن ما قدمتن متيقنين بأن الله لن يضيع أجر من أحسن العمل .
و أما ما نشر عن ألسنتكن من خشية المخاطر و المطالبة بالتأجيل ،و كون المدرسة تقع على مقربة من الحدود ……ألخ ، فلا أرمي عليكن لوما و لكني أبين بأن ما جرى من تعليق لمدارس آل يحيى بداية العام  و ما تم من استثناءها و أعادة فتحها حاليا لم يكن كل ذلك عشوائيا أو عاطفيا و مجاملة ، بل كان التعليق لموانع و أسباب سعت الجهات المختصة الأمنية و التعليمية لإزالتها طيلة الفترة الماضية و معالجة الأمر ، و بفضل الله ثم بالجهود التي قدمت زالت تلك الموانع فوجب إعادة الممنوع .
و من أهم ما أود الإشارة إليه بأنه في فترة التعليق الوجيزة الفصل الماضي تم اعتماد عدة مراكز و نقاط أمنية و تم افتتاحها  بأماكن تضمن للمواطنين و منسوبي التعليم بآل يحيى الأمن و السلامة عند أي ظروف طارئة لا سمح الله . و ذلك بفضل الله و إرادته ثم بتواجد الأفراد على مدار 24 ساعة بتلك المواقع
و ما أريد قوله للمعلمات : لا تصدقن كل ما يقال من المخاطر و تستندن على المعلومات غير الموثقة كالاحتجاج بقربها من الحدود ، فهذا غير صحيح و المسافة بين المدرسة و اقرب خط حدودي ما يزيد عن 3كم ،  المسافة التي رأى صلاحها  من لا ينظر و يتعامل مع الأمور الفردية بل منظوره أعظم يراعي فيه المصلحة العامة و أرواح  شعب و أمة. علما بأن هناك من المدارس التي بالنطاق الأصفر أقرب للحدود من مدارس آل يحيى و لكن الجهات المسئولة تعلم بما تعمل و تضع ما يناسب  مع المواقع  و الحال و المقام .
كما أن تضاريس  جبال ال يحيى لا تشجع الأعداء على فتح أي جبهة للوعورة و العناء بجبالها الشاهقة فلا خوف عليكن بإذن الله و لا تثريب مما تشكينه . ، مؤكدا بأن بقية المدارس بآل يحيى عادت على ما كانت عليه سابقا  و لم يحصل أي مكروه ، و لن يحصل بإذن الله .
فعليكن الاطمئنان من الجانب الأمني و الأوضاع الحالية بالمنطقة فهناك من هم أشد حرصاُ منا للحفاظ علينا و على أي طالب و طالبة و أي مواطن  ، و مهنتهم و ما يكلفون به من الأعمال لا تتعدى هذا الأمر ، فجزآهم الله عنا خير الجزاء و نصرهم على الأعداء ، و أعانهم و رفع عنا و عنهم كل بلاء
معلماتنا الفاضلات اللواتي شكون الحال  : لنكن صريحين و نقول الحقائق بالتصريح لا بالإشارة و التلميح و هي : ( نعم نقول قد تأقلمنا الأيام الماضية نحن و إياكن على مدارس السارة لا لشيء إلا لقربها منا نحن من يسكن بالدائر و ما اختص به معلموا المسائي من الإكتفاء بثلاثة أيام بدلا عن خمسة أيام  إضافة للطريق المعبد إلى أن نصل إليها و رغبنا الاستمرارية بها تقديما لراحتنا و مصلحتنا الخاصة على مصالح طلابنا و طالباتنا و المصلحة العامة التي يحكمها المسئول و يقدمها على المصالح الخاصة ) ، نعم هذه الحقيقة فقد تعودنا عليها و عودتنا لآل يحيى و قطع الطرق الترابية و الوعرة لا نرغب فيه و  لم نعد نتحمله أو نطيقه ، فجعلنا الأوضاع الأمنية الخشية و الخوف حجة لنا ظاهرا و أما فالنفس يخالجها ما يخالجها مما سبق ذكره بالتصريح.
و لكن ما الفائدة من خلق المبررات الواهية  و ذكر الحجج الباطلة ، و عرضها على من هم  بها أعلم منا ، فما هو موقفنا و كيف ستكون إجاباتنا على ما يوجه إلينا و إليكن من الأسئلة  ؟
فمثلا لو سألنا : س أما تخشون على الطلاب و الطالبات في طريقهم لمدارس غير مدارسهم قاطعين المسافات و الوعورة التي تشكونها اليوم و لا ترغبون بقطعها البتة ؟
س أيهما أهم في تمييزكم كمعلمين و معلمات أرواح 60 معلم أم 700 طالب و طالبة ؟
س عزيزي المعلم و المعلمة دعك من هذا و أسأل نفسك و شاورها أترى في قدراتك و كفاءتك ما  يميزك و يجعلك أكثر فهما في الأمن و الحدود و الحفاظ على الأرواح ؟
س ………؟س:…………….؟س:…………..؟
نعم بماذا نجيب و بماذا نحتج ؟
سنتمتم و نتلعثم و نطأطئ الرؤوس لهذا فالصمت أولى من رفض لبعض الأوامر و نقدها نقداً تسلطيا نبنيه على مصالحنا الشخصية التي توفر لنا الراحة فقط ، و أما الأمن فقد وفره ولاة أمرنا بفضل الله ثم بثمار تحكيمهم لشرع الله و سياستهم الحكيمة و حزمهم الصارم و بجندهم المجاهد و المطيع للأوامر السامية . فأسال الله لقيادتنا الرشيدة  و حكومتنا المجيدة النصر و التمكين على الأعداء و حفظ الله لنا مليكنا و ولي عهده و ولي ولي عهده و أعانهم على ما فيه نصرة الدين و عزة البلاد و العباد .

و قبل الختام وصيتي لكل معلم و معلمة  راجيا العمل بها و أقول زملائي و زميلاتي في التعليم دعوكم من الشؤون الأمنية و انتقاد قراراتها  فلها أهلها ممن هم أعلم بها و عليكم بالشؤون التعليمية تقومون و تبذلون فأنتم أهلها فلا تقصروا  فينتقدكم الأولياء
عزيزي القارئ :
الكل منا يقر بما هو دارج على ألسنة العامة بالقول من لا يشكر الناس لا يشكر الله و هي حقيقة فمن يجحد فضائل الخلق تجده جاحدا لنعم الخالق ،
و تجنباً مني للجحود
يسرني أن أعطر أواخر أسطري بالشكر لمن يستحق الشكر فبخالص شكري و جزيل امتناني للجنة الأمنية رئيسها و الأعضاء كافة على ما قامت به من إعادة النظر في مدارس آل يحيى و ما رأته من استثناء التعليق بها  مراعاة منها لوعورة الطرق و التضاريس وصعوبة النقل و بعد المسافة  و عدم توفر البدائل التعليمية . فلهم من كافة سكان آل يحيى كبيرا و صغيرا معلما و متعلما الشكر و التقدير و الدعاء .
و كما نتقدم بأصدق معاني الشكر و العرفان لقائد مسيرة التعليم بإدارة تعليم محافظة صبيا د/ عسيري بن أحمد الأحوس مقدرين جهوده الملموسة بهذا الشأن و توجيهاته التي تراعي الجميع دون استثناء ، مقدرين قراره الصادر بشأن عودة المدارس بآل يحيى المبني على مرئيات اللجنة الأمنية بعد تعليق و عناء فصل دراسي كامل  .
و الشكر منا بأبلغ معانيه  لمدير مكتب الدائر الذي بذل ما بوسعه و كثف من جهوده و سخر معظم وقته لمعالجة أي مشكلة تواجه الكادر التعليمي أو الطلاب ، و ما شكرنا إلا لما رأيناه و لمسناه  منه في الظروف الراهنة و استماعه من  للجميع و مشاركة الكل للخروج بالحلول المناسبة لأي مشكلة تعرقل المسيرة التعليمية و استشعاره الذي يستوجب علينا شكره من الأعماق .
و أختم شكري لجميع منسوبي المكتب يتقدمهم نائبي المدير للشؤون المدرسية و الشؤون التعليمية و منسوبيه كافة .
فالشكر لله أولا و أخيرا ثم لمن أشرت إليه و ذكر ، ثم لكل من بذل و اجتهد بهذا الأمر ،و سهونا عنه أو كان سعيه خفية و ما اشتهر ، فللجميع بعد الله الشكر و التقدير شكرا لا يعد و لا يحصى  و لا يقف على من ذكر بل يتعدى لكل من قرأ و نظر

وأطلع على هذه الأسطر إلى أن وصل المنتهى .
و صلى الله و سلم على نبينا محمد
أ / يحيى فرحان اليحيوي

‫17 تعليقات

  1. مبدع في خطك و مبدع التنسيق كما عهدنا عليك في كل المجالات التي يكون لك حضور بها فعساك على القوة يا أبا جابر و وفقك الله لكل ما يحب و يرضى و بك نفخر و أنت من لأعدائنا يدحر بفكرك و عقلك و قدراتك و نظرتك للبعيد.

  2. اولا اشكر كل من تعاون في نشر هذا الخبر المهم لسكان آل يحيى طلاب وطالبات واشكرك يا أستاذ يحيى اولا على اختيار عنوان الخبر لان العنوان واضح وصريح والكتاب يعرف من عنوانه وأريد ان اوضح للمعلمات اللاتي يرفضن الدوام بآل يحيى اولا هل الأمر في اعادة المدارس لآل يحيى كان فقط من مكتب الاشراف بدون ما يكون في لجنه حدودية ناخذها بالعقل من المسؤل في ذلك ثانيا هل آباء الطالبات والطلاب يشاهدون الخطر على كلامهم ويرضون به على أبنائهم ثالثا هل معلمي مدارس آل يحيى الذي عنده ذمة وضمير ولا يقدم مصلحة نفسه على غيره سواءً كان من داخل او خارج آل يحيى سوف يرضى على أبنائه الطلاب بالمخاطر والمهالك ولكن بإختصار يا صاحبات الشكوى ان الشكوى هدفها واضح وصريح الرغبة بجلوسكم لمدارس الساره نظرا لقربها وساعات الدراسه فيها وليست اهتماما وحرصا كما قلتم وخوفا على الطالبات من المخاطر والمهالك على ماذكرتموه في الخبر واذا كنتم تريدون الجلوس في مدارس السارة لاتحرمون طالبات آل يحيى من اعادة المدارس وتعقيدها عليهم ولكن اريد ان اوضح لكم معلومة النظام مفتوح للنقل الداخلي اذا كنتم تريدون البقاء في مدرسة السارة لاتقدمون الامور الشخصية على المصلحة العامة واكرر شكري للأستاذ يحيى فرحان ولمن ساهم في نشر هذا الخبر واعتذر على الاطاله في التعليق ولكن من باب التأييد للخبر والتوضيح للآخرين لأنني ممن يعرف الموقع و الخطوره بالمكان
    وصلى الله عليه وسلم
    تقبلوا تحياتي ….

  3. الاستاذ يحي فرحان اليحيوي .شكرا لك بعد شكر الله على ما ساقه قلمك في هذا الطرح الذي تطرقت فيه لحقائق واقعية وتكلمت بالمنطق اجدت وافدت بارك الله فيك وكثر الله من امثالك .
    وأسأل الله ان يديم علينا نعمة الامن والامان وان يحفظ الوطن من كل مكروه .وبارك الله في حماة الوطن المرابطين على ثغور الوطن وأسأل الله ان ينصرهم ويسدد رميهم ويخذل عدوهم .
    اخواني الكرام اولادنا واخواننا واقاربنا مرابطون على حدود الوطن وجه لوجه مع العدو سقط منهم الشهيد والجريح ولم يزدهم ذلك الا ثبوت وقوة يفترشون الارض ويلتحفون السماء هم من يجب ان نخاف عليهم ونكثر الدعاء لهم فهم يسهرون لنرتاح ويقابلون المخاطر لنأمن .
    يجب ان نعرف امر هام وهو ان الشريط الحدودي في بني مالك منذ بداية عاصفة الحزم لم يحدث فيه مايخيف وهذا بفضل الله ثم بفضل ولاة امرنا وعزيمة حماة الوطن بمختلف قطاعاتها العسكرية.
    اكرر شكري وتقديري للاستاذ يحي
    واعتذر عن الاطالة في التعليق

  4. اشاطرك الراي فقد اصبت الحقيقه وانت من ارض الواقع تحدثت ولامست تفاصيل الاعتراض على القرار لانه لم ياتي من فراغ بل بعد اجتماعات ومشاورات ولجان مشكله عملت ليلا على نهار دون كلل والقرار في محله والمفروض ان المعترضين والمتذمرين يراجعوا انفسهم ويدركوا الرساله العظيمه التي يؤدونها ويحتسبون الاجر والثواب قبل المقابل وطلب الراحه ولهم الفخر ان يؤدوا رسائلهم التعليمية خاصه في هذه الاوضاع والله اني اغبطهم لما لها مكانه عظيمة وشرف وفخر
    بنت الجنوب جنوب الخالدية

    1. الغبط مما أباحه الدين و اعجبني الخبر و ما علق به القراء و لكن تعليقك الأول بلا منافس . و انا لا أحسدك بل اغبطك انت و الكاتب على ما تشتركون فيه من الإبداع النصي

  5. كتبت فا أبدعت
    للنجاح أناس يقدرون معناه ، وللإبداع أناس يحصدونه ،
    لذا نقدّر جهودك المضنية ،

    فأنت أهل للشكر والتقدير ..فوجب علينا تقديرك …
    فلك منا كل الثناء والتقدير

  6. كتبت فا أبدعت
    للنجاح أناس يقدرون معناه ، وللإبداع أناس يحصدونه ، لذا نقدّر جهودك المضنية ،

    فأنت أهل للشكر والتقدير ..فوجب علينا تقديرك …فلك منا كل الثناء والتقدير .

  7. بيض الله وجهك يا الاستاذ يحيى جابر كفيت ووفيت وكثر الله من امثالك خير ممثل لآل يحيى

  8. اسطر من ذهب .كفيت وفيت يابو جابر وفقك الله لخدمة المنطقه خاصه وللوطن عامه .

  9. كفيت وفيت يابو جابر اسطر من ذهب.وكثرالله من امثالك لخدمة المنطقه خاصه وللوطن عامه .

    1. كتبت فا أبدعت ياستاذ يحيى

      للنجاح أناس يقدرون معناه ، وللإبداع أناس يحصدونه ، لذا نقدّر جهودك المضنية ،

      فأنت أهل للشكر والتقدير ..فوجب علينا تقديرك …فلك منا كل الثناء والتقدير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق