أخبار التعليم

وزير التعليم يُكرم شركاء النجاح والمتميزين في خدمة الحجاج والبيئة

رعى معالي وزير التعليم رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور أحمد بن محمد العيسى الحفل التكريمي الذي اقامته جمعية الكشافة  مساء أمس الثلاثاء في قاعة الملك سلمان بن عبدالعزيز للمؤتمرات بوزارة العليم بالمعذر لشركاء النجاح والوحدات الكشفية المتميزة في معسكرات الخدمة العامة لحج 1436هـ ، والمشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها ، وذلك بحضور معالي وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار ، ومعالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح ، ومعالي مدير البنك الاسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي ، وسعادة اللواء الدكتور سعود بن عبدالله الخليوي مساعد مدير الأمن العام لشؤون الحج والعمرة ، وعدداً من مسئولي القطاعات المتعاونة مع الجمعية في خدمة الحجاج ومديري القطاعات الكشفية بالمملكة .

وقد بدا الحفل بالسلام الوطني ، قدمته الفرقة الموسيقية بالجمعية ، ثم كلمة الأمين العام لجمعية الكشافة الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد الذي أوضح فيها ان الجمعية أخذت على عاتقها الانفتاح لخدمة الوطن ، وتأهيل الكشاف لخدمة دينه ومليكه ووطنه من خلال استراتيجية تحقق وتنمي شعور الكشاف نحو الله والآخرين والذات ، مشيداً بالجهود التي قدمها شركاء النجاح من القطاعات المختلفة في تحقيق اهداف الكشفية ، ودعا الكشافة والجوالة الى الاستفادة من الفرص والدعم الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين للشباب ، من خلال البرامج المختلفة ومنها الكشافة التي اثبتت الدراسات ان المنتمين لها اكثر نفعاً لمجتمعاتهم فضلاً عن انها تنمي لديهم التفكير الابداعي ، وتحمل المسئولية .

بعد ذلك قدمت لوحة إنشادية استعراضية لنماذج من دور الكشافة الانساني والتطوعي في خدمة الحجاج .

ثم القى وزير الحج كلمة اكد فيها ان الاهتمام الابوي الذي يحظى به شبابنا من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – قد فتح الباب واسعاً ليسهم الشباب في التنمية الشاملة ، مشيداً بالدور الانساني والتطوعي الذي يقوم به الكشافة منذ أكثر من  50 عاماً في خدمة ضيوف الرحمن من خلال تعاونهم مع وزارة الحج في ارشاد الحجاج التائهين ، متطلعاً الى مزيد من التعاون بين الوزارة والجمعية بكل مايمكن ان يخدم حجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف .

بعد ذلك القى معالي وزير الصحة كلمة بدأها بأداء التحية الكشفية ، وذكر انه كشاف سابق ايام الدراسة في المرحلتين المتوسطة والثانوية ، معتبراً تلك المرحلة جزئية مهمة في بناء شخصيته وتعليمه وصولاً الى ماوصل اليه اليوم ، وقال ان الكشافة عنصر اساسي لبناء المواطنة في هذا الوطن المعطاء ، ومشيداً بما شاهده من أعمال تطوعية وانسانية خلال حج العام الماضي في جميع المراكز والمستشفيات بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة ، وما قاموا به من تضحيات وعمل بطولي مع وزارة الصحة والجهات الأخرى في حادثة التدافع التي شهدها موسم الحج الماضي .

وأوضح معالي وزير التعليم رئيس جمعية الكشافة في كلمته أن الجمعية قد أخذت على عاتقها منذ ان تأسست ، العمل على تحقيق الهدف الرئيس للتربية الكشفية بإعداد المواطن الصالح لخدمة دينه ومليكه ووطنه ، من خلال برامج وفعاليات تنمي شعورهم بالواجب نحو الله ، ونحو الآخرين ، ونحو الذات ، وهي المبادئ التي اطلقها مؤسس الحركة الكشفية منذ اكثر من قرن من الزمن  .

 واكد العيسى على ان الدعم الذي وجدته الكشافة من قادة هذه البلاد منذ ان كانت فكرة في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – وتأسيساً ورعاية ودعم في عهد الملك سعود ، والذي استمر على نهجه اخوانه من بعده فيصل وخالد وفهد وعبدالله  رحمه الله جميعاً ، حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – الدور الأكبر في وصول الكشافة السعودية الى ماوصلت اليه من تقدم وعلو جعلها اسم ورقماً مهماً على خارطة الكشافة العالمية ، سواء بمشاركاتها المتميزة ، وحضورها القوي في مختلف المناسبات ، او وصول اعضائها الى المناصب القيادية في الهرم الكشفي العالمي .

وعبر عن شكره لشركاء النجاح ، وعدهم سر النجاح بعد الله عز وجل  ، وأن خدمة الحجاج شرف للجميع ، وأن النجاح لم يكن ليكون لولا الهمم العالية ، والخبرات المتراكمة ، وتعاضد الجميع .

واشاد معالي الوزير في ختام كلمته بما قدمته القطاعات الكشفية في المشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها ، والذي يتطور عاماً بعد عام ، ويلمس الجميع اثره على المنفذ والمستفيد وصولاً الى تحقيق رؤية المشروع من ان تصبح المحافظة على البيئة سمة مميزة للمجتمع ، ورسالته من ان تكون النظافة سلوك وممارسة عملية ، خاصة وان الجميع يدرك ان المحافظة على البيئة اصبح هاجس مختلف المجتمعات ، وللكشافة السعودية دورها وجهدها المقدر في هذا المجال ، وقد قطعت شوطاً كبيرا في التوعية بأهمية المحافظة عليها ، وساهمت مع الجهات ذات العلاقة في إرساء اسس التوازن بين مختلف مكونات البيئة من خلال المشاركة في الكثير من الفعاليات التي تُعنى بالبيئة .  

بعد ذلك قام معالي الوزير واصحاب المعالي الوزراء بتوزيع دروع التميز على الفرق الكشفية المتميزة في الحج ، ودروع التميز في المشروع الكشفي لنظافة البيئة وحمايتها ، وتكريم شركاء النجاح ، والرعاة والداعمين ، والشبل عبدالله اللويمي الفائز في مسابقة الرسم بين النشء والشباب العرب التي نظمها الاتحاد العربي للرياضات الجوية .

DSC_3709 DSC_3705 DSC_3696 DSC_3757

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى