ديوان الأدباء

سلمت أيا سلمان يا خير قائد

ولدت هذه القصيده نتيجة للقرارات الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله و وفقه ومن ذلك اللحمة بين دول العالم اﻻسلامي من خلال المشاركة في مناورات رعد
الشمال و الرساله التي تحملها ضمنياً ، و ما استشعره في نفسي من مسئوليه حيال وطني حتى و أنا في غربتي للدراسه إﻻ أن الوطن يستحوذ على كامل تفكيري و مشاعري ، ذلك الوطن الذي علمنا الوفاء و اﻻخلاص على أسس راسخه و مباديء و قيم راقيه ، فلا بد أن نبادله حبا بحب و وفاء بوفاء و نبذل له كل غالي و نفيس من الأرواح و المال ، دمت يا وطني عزيزاً شامخاً عزة لكل العرب و المسلمين و قبلة وجوهم و مهوى أفئدتهم.
 
 

 

سلمت أيا سلمان يا خير قائد
و نبض فؤادي في هواكم قائدي

تزعمتم اﻻسلام و العرب قائدا
فيا عزة اﻻسلام في عز قائد

لقد قلت للاجيال “بالحزم ” حكمة
تذود عن اﻻسلام من كل حاقد

جمعت جيوش الحق من كل بقعة
ف ” رعد الشمال ” اليوم ضد المكائد

تغذت قلوب الشعب من نبض قلبكم
فأضحت تضحي بالنفوس اﻻماجد

يردون سهم الشر .. ﻻ شر فيهم
جبال بوجه الريح صم الجلامد

فيمم بنا سلمان و الحق بيرق
لواء لنا يعلو بسمر السواعد

# علي بن محمد المجممي..
محاضر بجامعة جازان ومبتعث للدراسة بالولايات المتحدة
ديترويت 1 مارس 2016

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى