مقالات

شكرًا أيها الأبطال

ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم
بهن فلول من قراع الكتائب
أما علم هذا الخائن أن البغاث بأرضنا لا يستنسر والتمييز بين الفضة والقضة عندنا متيسر .
فالشكر لكم أيها الفرسان جنودنا اﻷبطال ، يا من كثرتم القليل ونصرتم الذليل ، وأمنتم الخائف ، واقتحمتم المخاوف .
دماؤكم تبذلونها في ساح الوغى رخيصة ، دفاعا عن الوطن والمليك والشريعة ، والويل لمن عاداكم فقد أوردته الحتوف شر مورط؛ فتورط ، فنسأله -تعالى- أن يعلي كلمتكم ، ويديم قدرتكم ، ويرمي أعداءكم بالذل والصغار، والحتوف والبوار ، والموت والتبار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: