مقالات

أرواحنا قبل المال يا وطني

منذ توحيد المملكة العربية السعودية عام  1351 هجرية 23 سبتمبر 1932 م بدأت الدولة السعودية  من صحراء نجد إلى دولة ذات قوة ونفوذ وواجهة إسلامية إلى دولة ذات تنمية وتطوير مستدام ونحن اليوم نشهد ذكرى اليوم الوطني السادس والثمانون والمملكة تتمتع بالأمن والأمان بعد الله سبحانه وتعالى ويعيش المواطن في رغد وعيشة هنية كل هذا بفضل الله جل علاه وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .

بالأمس شهدنا العديد من القرارات الملكية التي كانت لبعض المواطنين صدمة وسرعان ماقالوا  كلنا فداء للوطن كم تعلم عزيزي القارئ أن المملكة منذ نهوضها إلى يومنا هذا وهي تواجه العديد من المشاكل السياسية والدينية ولكنها متمسكة بكتاب الله وسنة نبيه ولا تخشى لومة لائم فالمملكة مدافعة عن الشرعية في اليمن وهي تستنزف مبالغ طائلة في هذه المواجهات مع ميليشا الحوثي والمخلوع صالح كما أنها تواجه مشاكل في شمال المملكة في مواجهة جماعات داعش الإرهابية كما أنها تواجه المرتزقة الخونة داخل البلاد والأمور تسير بشكل طبيعي ولله الحمد فالقرارت هي ليست دائمة فسوف نخرج من هذه المحن الصعيبة بإذن الله ويعود الرغد كما كان ونحن نعيش في رغد رغم ما حصل .

فعلى المواطن السعودي أن يكون شاكراً ويكون يداً وسنداً مع هذه البلاد في مواجهات التحديات فقد سبق وأن عودنا شعبنا على التضحية بالروح قبل المال لنقف دائماً ونردد سارعي للمجد والعليا ….. ونجعل هذا العلم يرفرف عالياً ونقف أمام كل معتد خوان.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: