مقالات

العلاقات القبلية

المجتمع هو القبيلة في الجزيرة العربية غالباً والأعراف هي النظام قبل وبعد ظهور الأنظمة الحديثة ، والأعراف القبلية هي السلطة التي ينقاد لها الناس طوعاً أو كرهاً حتى في وجود الحكومة وهي عامل مساعد للدولة على بسط نفوذها على المجتمع وتأخذ الولاء والإنقياد من رؤساء القبائل .
والاعراف القبلية تدخل في الشرع أن لم تتعارض معه ….” الترابط القبلي ذو شؤون وشجون ”
ولا شك أن الترابط القبلي موجود وعتيق وسوف يستمر ان تم رعايته والاعتناء به وما اقصده هو ترابط القبائل بعضها ببعض

الترابط القبلي وأسسه :
١-رابط النسب : وهو رابط قوي وهو التقاء قبليتين او أكثر في نسب واحد .

٢-رابط الحلف القبلي : وهو معاهدة تجمع بين قبيلتين او أكثر تنظم شؤون تلك القبائل  في الحرب والسلم وهي معاهدة مكتوبة توضع لها القواعد والكفلاء والضمناء لتنفيذها ورعايتها ، وهي في الغالب معاهدة حربية يستفيد منها القبائل المتحالفة لتقوية شكيمتها وهي في الغالب ضد طرف آخر يخشى من سطوته وهذا الحلف له مسمى تنطوي تحت لوائه تلك القبائل وغالباً يطغى على المسمى الحقيقي لها ، وهو ما يشكل اشكالاً على المؤرخين خاصة مع طول الوقت ومثل ذلك قبائل قحطان المعروفة حالياً التي ألّف بينها حاكم كان يحكم منطقة عسير المعروفة حالياً في السنة (104)هجري ، وفي الغالب انه جد أسرة آل عايض الهاشمية المعروفة في عسير الآن . حيث وجدهم قبائل متناحرين فقد عقد لهم لواء واحد وسماهم قحطان وقال لهم انتم قبيله واحده ” وهذا حلف وليس نسب ”

٣- رابط المصاهرة : وهو مايرمز إليه (بالحسب والنسب)
هو رابط قوي لكنه لا يرقى الى التقاء النسب وقد يتخذ هذا النوع وسيله للهيمنة و تقوية الشكيمه وبسط النفوذ على المدى المتوسط ولكن بشكل خفي إلا على اللبيب الفطن والشواهد موجوده قديماً وحديثاً ، وقد كان موجوداً في عصر الصحابة رضي الله عنهم و في عصرنا الحاضر – ومثاله الملك عبدالعزيز رحمه الله – ،
وقد ينسل الخصام القبلي لا سمح الله لأبسط الأسباب إن لم يتداركه عليت القوم ، وقديماً يؤدي للحروب وإراقة الدماء – ومثال ذلك حرب البسوس  بين قبيلة تغلب وبكر الذي يقال انه  استمر ٤٠عاما – وقد اختلف المؤرخين في موقعه الا ان أقوى الدلائل تشير أنه في منطقة الباحة المعروفة حالياً وزمنه قبل الاسلام بما يقارب ١٥٠ عاما .

ومن أسباب الحروب القبليه : أن يوسد الأمر لغير أهله ويسمح بالرأي لمن لا رأي  له في الأمور العامة والهامة ويدلي برأي غير سديد مما ينتج عنه آرآء  ضارة بسبب السفه وعدم التروي وعدم وجود المرجعية الرشيدة ذات الرأي السديد النافذ .

* وصفه ؛
(بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم)  صباحاً ومساءً فيها اتقاءً لشر من فيه شر مع تجنب الخوض في الحديث مع غير المميزين او الذين لم يبلغوا الحلم بعد. . ودمتم سالمين

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. نشكر الشيخ حسن مفرح الدفري على هذا المقال المفيد اكثر ماعجبني الوصفه التي اضفتها في اخر المقال هههههه بس في الحقيقه نحتاجها والله الوصفه في محلها 👌
    حفظك الله ياشيخ حسن
    تقبل تحياتي وتقديري

  2. ساحكي لك حكاية يا يحوان من حكايات الشهامه والنخوه والمروءة العربية بالنيابه عن الكاتب الكريم كما طلبت , ولا ادري هل سينشرها ابو يحيى ام , لا , ولكن كل ورزقه هههه , وما دمنا في فيفاء فستكون من فيفاء العزيزة , وكم تمنيت الا تصيبني شدة الا وانا عند ذلك الشايب والله يبعد عن كل مسلم ومسلمة الشدد,, الحكاية بدون تطويل والله اعلم هل ستنشر ام , لا ,, ذات وقت قبل حوالي خمسة عشر سنة او اكثر واذكر يومها كان وقت غزو علي عفاش دمره الله تعالى ودمر اتباعه لدولة عدن والجنوب العربي ونكثه بعهده معها, لانني كنت اتذكر انني اتسمع لاخبار الراديو عند الدكان الذي اسفل مستشفى فيفاء العام في الزاوية , الحكاية دارت احداثها عند مستشفى فيفاء العام , وكان الوقت وقتها شتاءا وضباب وبرد والامطارعلى ودنو ههه كل شويه , كان هناك شيبة يمني يتشحذ عادة فيما حول المستشفى وقد قابلته هناك كثيرا , شيبة كبير عمر هزيل منهك , وكان مسوي له نصباية للشحاذة عادة ويومياهناك امام عمارة سليمان علي هناك وقد ينتقل لامكنة اخرى فيما حول المشفى , كان الشيبة من القبائل اليمنية التي حولنا لانه يتكلم لهجة قريبة من لهجتنا , كنت اراجع باناس من اقاربي في ذلك المشفى , كان الوقت قرابة المغرب او بين العصروالمغرب , او حوله , فجاه سقط الشيبه الشحاذ من الاعياء والانهاك والبرد وهو يرتجف ويهتزولحياه يتلاكمان ويصطكان من شدة الارتجاف ويداه ورجلاه وسائر جسمه في زلزال مستمر , سقط في مكانه وهو كان قاعدا بالقرب من عمارة سليمان علي وكانه قد شارف على الاقتراب من الرحيل , كمالكي احترت ماذا افعل وانا بارض غريبة وكنت في شدة شغل ليس بيدي شيء والامطار تهل والضباب الابيض والرمادي يحتضن المنطقة باشملها , كان هناك شيبه فيفي سنافي مر بالمكان وعليه كوت ثخين من بتاع البرد الطويل , قال لي ماذا بالشحاذ؟ فقلت انه مسكين مريض جدا الله يلطف بنا وبه , فنادى الشيبه السنافي على اناس فيافة يعرفهم هناك ليحملوا الشيبه الى طواريء المشفى وانا عاونتهم وشلت توابع الشحاذ جمعتها في كيس زبالة اعطاني اياه صاحب البقالة ربي يباركه, رفض مدير الطواريء باباء استقبال الحاله وقال ممنوع استقبال المجهولين , فانبرى ذلك الشيبه السنافي غاضبا قائلا والله العظيم ستسقبلونه وتكشفواعليه وتعالجوه حتى لو كان يهوديا , شفتم حتى لو كان يهوديا وليس يمنيا, ما هذا هل ذهبت المروءة والشهامه , فقال مدير الطواريء ان اردت علاجه فاحمله على احد المستوصفات , فقال الشيبه المنقذ: لو اضمن ان النقاط تعديني لذهبت به , المهم صار اخذ ورد طويل , ثم اخذ الشيبه مع اعوانه ذلك الشحاذ وذهب به الى بيته في بيت حول المسجد هناك , ونصب له شبه عريش عند مدخل داره , حضر ايضا اربعة شيبان سنافيون اخرون وتضامنوا مع ذلك الشيبه واحدهم احضر كرسي بعجلات , وضعوا سرير للشحاذ ودفوه بعدة بطانيات واشعلوا بالقرب منه جزة مليئة بالفحم , واحضروا اليه قهوه وطعام , ومكثوا عنده , انا كان دوري بلامنة ان تصدقت عليه بثلاثين ريالا , ذهب الشيبان الخمسة الى مدير المستشفى , وبعد اخذ ورد لحوالي الثلاث ساعات وافق على استقبال الحالة على ضمانة الشيبان الخمسة واخذ بطاقاتهم , انا شككت ان عند الشحاذ حالة ملاريا قوية , وفعلا حللوا له ووجدوا عنده ملاريا وفقردم وامراض اخرى , بعد ثلاثة ايام جئت ازور اقاربي المنومين في المشفى ومررت على الشحاذ في قسم الطواريء فاذا هو قد تمالك نفسه وتقوت عافيته فشكرت الله تعالى , كنت اريد السؤال عن اسم الشيبه السنافي ولكن مشاغلي الشديده وضيق الوقت الهتني , قد يقول قائل انه ربما ان يكون من المشائخ فاقول لافاني اعرف المشائخ فليس منهم ولكن قد يكون من اقاربهم , المهم لا زلت ادعو لذلك الشيبه ولكل ذي مروءة وشهامه وقلت في نفسي ما دام في فيفاء مثل ذلك الشيبه فهي بخير, اتمنى ان لا يضيع اجره عند الله تعالى وان كان ما زال حيا ان يطيل في عمره وفي صحته , وامل يا يحوان ان ينشر ابا يحيى هذا الرد وان يكون بعض ما طلبت ,والله يلطف بالجميع ,

  3. اؤيد كلام يحوان فيما قال , فعلا فان الناس في هذا قلت عندهم جدا النخوه والشهامه والمروءةوكل لا يفكر الا في الجريان على نفسه فقط ولا يهتم باي شيء يجري حوله وفي المثل لا عاش من عاش لنفسه فقط, كما اشكر ابا يحيى على نشر تعليقي

  4. شف لنا موضوع عن الشهامه والنخوه والفزعه ليتعلمو الاجيال كيف يكون رد الجميل وتقدير الشخص بعضهم يجهل هذا تعمل معاه معروف لايعمله احد وتطلبه خدمه وجاب لك مليون عذر ويخدم اللي يجاملوه بالكلام ولايقفو معه في وقت الله الله انت متعلم علم الاجيال بمقال عن هذا الموضوع لانه من سوالف القبايل في الزمن الماضي ذكرهم واعطنا من كلامك الطيب

  5. تاريخ عريق ومعلومات مهمه ونشكرك على الرقيه اللي اخر الصفحه
    هههههههههههههههههههههه والله ظحكت انت شكلك طريف وذو اخلاقن راقيه حفظك الله وزادك علما ومعرفه

  6. نشكر الكاتب وجزاه الله خيرا , وثانيا لي عتاب على ابي يحيى حيث ارد على معظم الموضوعات ولا ينشر ردودي المطولة والتي اتعب في صياغتها وفي الاخير تذهب هباءا ( وزعم بعنا اميهانيه وايضا تجمعنا ال مغامر ), ثالثا من يعرف الخليجي يسلم عليه وليخبرني هل له ساحة معينة الان يكتب فيها لحيث وانه من كبار كتاب خولان ابن عامر وتسرني متابعته ودمتم واعرف ان الرد لن يظهر لذا اختصرت فيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: