أخبار التعليم

اتفاقية تعاون بين مدرسة رمادة خلب الابتدائية ومجموعة الحكمي الطبية

انطلاقاً من مبدأ دور المشاركة المجتمعية في تطوير العملية التعليمية وما تولية من اهتمام بدورها الفاعل في التعليم والمشاركة مع المجتمع فقد بدأت مساء يوم الأحد الموافق 3/4/1438هـ  مدرسة رمادة خلب الإبتدائية بقيادة الاستاذ ناصر حسين محمد دغريري  باتفاقية تعاون بين المدرسة ومجموعة الحكمي الطبية  وذلك لما توليه مجموعة الحكمي الطبية من اهتمام بالغ بقطاع التعليم في بلدنا الحبيب وإيماناً من الواجب الوطني تجاه منسوبي التعليم وتقديراً للجهود التي يبذلها في خدمة الوطن وأبنائه ومقيميه وانطلاقاً من حسن المسؤولية الاجتماعية والرغبة في التعاون في سبيل الصالح العام للمجتمع والرقي المتدرج للأفضل فقد تم الاتفاق على مبدأ الشراكة المجتمعية حيث أن الهدف خدمة طبية لمنسوبي التعليم وذويهم بمنطقة جازان .
ويأتي هذا التفاعل المتبادل لجهود وموارد كل أطراف المجتمع والتنسيق بينها من أجل تحقيق الصالح العام في المجالات المختلفة في المجتمع .
وتم الاتفاق بين كل من مجموعة الحكمي الطبية ومدرسة رمادة خلب الابتدائية ليقوم الطرف الثاني بتزويد الطرف الأول بكشف أسماء الإداريين والمعلمين ويقوم الطرف الأول بتقديم الخدمة الطبية والعلاجية لمنسوبي المدرسة ولأسرهم وفقاً لأسعار المجموعة وتقديم الخصومات التالية ، الكشوفات 30%     والخدمات 20%  وتم تحرير هذه الاتفاقية من نسختين كل طرف نسخة للعمل بها وتنفيذها وتم التوقيع على ذك من الطرفين .
الطرف الأول  مجموعة الحكمي الطبية  والطرف الثاني مدرسة رمادة خلب الابتدائية
وتأتي هذه الجهود التي تبذلها المدرسة والقائمون على إدارتها في التعاون والتلاحم مع قوى المجتمع والبيئة المحيطة بالمدرسة ، والعملية التعليمية ، وذلك لبناء جسور من العلاقات والثقافات والمفاهيم المشتركة والتبادلية والتي تهتم بالارتقاء والنهوض بالتعليم كمؤسسة وكعمليات مترابطة وإجراءات بغرض تفعيل الدور الذي تقوم به المؤسسة التعليمية في المجتمع

تعد المشاركة المجتمعية إحدى الأدوات التي يمكن من خلالها النهوض بالمجتمع والارتقاء به ، والعمل على تحسين مستوى حياة المواطنين اجتماعيا واقتصاديا وذلك من خلال إسهام أبناء المجتمع تطوعا فى جهود التنمية سواء بالرأي أو بالعمل أو بالتمويل ، وحث الآخرين على المشاركة ، وعدم وضع العراقيل أمام الجهود المبذولة من جانب قيادات المجتمع وغير ذلك من الأمور التي تؤدى إلى تنمية المجتمع وتحقيق أهدافه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق