محليات

“سمة للتصنيف الائتماني” تبدأ عملها

تسلّمت “وكالة سمة للتصنيف الائتماني” خطابًا من هيئة السوق المالية يفيد رسميًّا ببدء مزاولة العمل لنشاطات التصنيف الائتماني،بعد أن كانت قد منحتها الترخيص نهاية عام 2015م كأول وكالة محلية للتصنيف ترخص لها الهيئة في المملكة العربية السعودية.

من جانبه عبّر نبيل بن عبد الله المبارك، رئيس مجلس إدارة شركة وكالة سمة للتصنيف الائتماني، عن سعادته بمنح الوكالة موافقة هيئة السوق المالية على البدء بمزاولة النشاط بعد أن أنهت الوكالة كافة المتطلبات وفقًا للائحة وكالات التصنيف الائتماني الصادرة من قبل الهيئة.

وأكد المبارك أنّ الوكالة بدأت فعليًّا تقديم خدماتها وفقًا لأفضل المعاييرالمتبعة عالميًّا في هذا الشأن، لاسيما أنّ المملكة بدأت خطواتها نحو تفعيل سوق أدوات الديّن في البلاد عبر إنشاء مكتب إدارة الدين العام في وزارة المالية، إضافة إلى وجود منصة لتداول الصكوك والسندات.

وبيّن المبارك أنّ وكالة سمة للتصنيف الائتماني سترتكز في عملها على المصداقية والكفاءة العالية، بما يمكّنها من منافسة شركات التصنيف العالمية، متطرقًا إلى ما أصدرته الحكومة والشركات السعودية منإصدارات خاصة بالسندات والصكوك في السوقين المحلية والدوليةخلال الفترة الماضية، مفيدًا أنّها لاقت إقبالًا يفوق التوقعات مما يدل على متانة وقوة الاقتصاد السعودي؛ حيث كان آخرها طرح سندات حكومية غطيت بقيمة بلغت 17.5 مليار دولار، وهي أكبر تغطية طرحت من الأسواق الناشئة.

وأوضح أنّ وكالة سمة للتصنيف الائتماني تنطلق على أسس قوية بدعم الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية “سمة” وهي الشركة الأم، إضافة إلى اعتمادها على المعرفة الراسخة حول بيئة السوق المحليةوالأعمال في المملكة، والاقتصاد السعودي، مشيرًا إلى أنّ وكالة سمة للتصنيف الائتماني قادرة بعون الله على تقديم خدمات التصنيف الائتماني للمساهمة في الاستقرار المالي والشفافية في السوق السعودية.

وأشار المبارك إلى أنّ الوكالة تهدف إلى إصدار تقارير تصنيفية ائتمانية دورية عن الوضع الاقتصادي للمملكة بمختلف القطاعات وفقًاللمعايير الدولية، إضافةً إلى تقديم تصنيف ائتماني للشركات، مفيدًاأنّ الوكالة ستغطي في المرحلة الأولى السوق السعودية على أن يتبعها مراحل توسّعية لتغطية دول الخليج العربي كمرحلة ثانية يتبعها التوسع الدولي.

الجدير بالذكر أنّ وكالة سمة للتصنيف الائتماني تعتبر أول وكالة يتم الترخيص لها في دول مجلس التعاون الخليجي، وتستهدف تقديم خدماتها بمستويات لا تقل عن وكالات التصنيف العالمية، كما تسعىالوكالة خلال الفترة القادمة على الحصول على الاعتماد الدولي من كافة المنظمات الدولية ذات العلاقة.

ويعتبر توقيت انطلاق وكالة سمة لمزاولة الأعمال مهم جدًّا وحساس خصوصًا بأنّ المملكة أطلقت رؤية تستهدف تحقيق منجزات تنموية بحلول العام 2030م، ويندرج تحتها برنامج التحول الوطني 2020 وبرامجه التنموية، وهنا تأتي أهمية دور وكالات التصنيف الائتماني والتي تتماشى بتناغم تام مع هذه الرؤية.

واختتم المبارك تصريحه بتقديم شكره للجهات الإشرافية التي تدعم بكل شفافية صناعة التصنيف الائتماني الحديثة في السوق السعودية، كما تساعد في نشر ثقافة التصنيف الائتماني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى