مقالات

إزالة القات في فيفاء بين المكسب والمغرم

أصبح الحديث عن إزالة أشجار القات من جبال فيفاء في هذه الفترة يأخذ طابع يكاد يكون أقوى من أي وقت سابق……
ومن الملفت في واقع الأمر أن الجهات المسؤولة تسعى لإزالة هذه الشجرة في أسرع وقت ممكن دون ما أي اعتبارات اخرى في حين أن المواطن يرغب في التعويض الذي يضمن له حياة كريمة خاصة ممن يكاد يكون لا دخل له أو معيشة لأسرته إلا من خلال مزرعته ، بين هذا وذاك يربض ملف متخم بالاحداث.
هذا الملف ليس وليد اللحظة بل إنه منذ تأسيس هيئة تطوير وتعمير جبال فيفاء والذي يكاد يزيد عن أربع عقود تقريبا
هذه الهيئة التي لم يكن لها من أسمها نصيب مع الأسف فقد أخفقت في الألتزام بما عليها وتريد المواطن أن يلتزم بما عليه
طبعا لا نريد أن ندخل في التفاصيل المعقدة التي أخذت عقود من الزمن تكاد تنحصر في الخطابات والاجتماعات والجان التي تعاقبت في هدر مئات الملايين التي خصصتها الدولة
نعم الدولة التي تعاملت مع هذا الامر برؤية حكيمة مبنية على دراسات واستراتيجية منصفة ترتقي بفيفاء أرضا وإنسانا لو نفذت كما هو مخطط له لكانت دخلت فيفاء أبواب العالمية من حيث السياحة وإنتاج أفضل واندر المنتجات الزراعية في العالم
وكان سكانها لا يعرفون الوقوف عند ابواب الجمعيات الخيرية أو الضمان الإجتماعي لانتظار القليل مما قد تجود به تلك الجهات من عطاء محدود للغاية
وكانوا في حل عن الوقوف طوال أعوام مضت يستجدون الجهات الخدمية في تنفيذ ما كلفت به ولكن طارت الطيور وما بقي حتى الأثر
وكانت إستراتيجية الدولة مبنية على عدة نقاط من أهمها
1….مصلحة المواطن من حيث توفير له حياة كريمة وخلق له فرص معيشية متنوعة مدرة للمال بشكل يعوضه عن فقد هذه الشجرة  .
2….. الدولة كانت تفكر ابعد من الجميع في بيئة وطبيعة المنطقة ومدى تأثير نزع هذه الكمية الهائلة من الأشجار على المنطقة وقاطنيها وخصصت دراسة وإعتمادات كبيرة لذلك لكن مع الأسف لم تكون تلك الجهات التنفيذية على مستوى المسؤولية وبددت الاعتمادات دون ما أي تنفيذ مدروس لو للتقدم خطوات إيجابية على الأرض فعليا عدا إجتهادت محدودة جدا لا ترتقي لكونها إنجازات
فلا مشروع مياه لري نفذ أو مشروع صرف صحي لكي يتم تهيئة المنطقة لزراعة البديل بعد إزالة هذه الأشجار على مراحل مدروسة واستمرت التركمات السلبية ألتي يهدر فيها المال ولا يجني منها المواطن إلا وعود تذهب أدراج الرياح خلقت الإحباط واخلت بالمصداقية بين المواطن والجهات التنفيذية ليأتي المجهول الإثيوبي أو اليمني الذي يدفع الكاش قبل أن يمد يده على أشجار المزرعة حيث يدفع مبالغ مغرية جعلت المحتاج يرتاح من عناء العمل ويستلم ما يتكفل بمعيشته هو وأسرته لعدة أشهر بينما المذعن لقرار إزالة الأشجار من مزرعته ولم يجد التعويض المجزي ولم يجد البديل عدا شتلات صغيره لبعض الأشجار  التي تموت مع شح الأمطار وقد تحتاج لسنوات من العناية المدروسة التي يفتقد المواطن الخبرة في التعامل معها من حيث الري والتنقيح والسماد فأصبحت مزارعهم خاوية على عروشها تمثل لوحة مأساوية من الدمار الذي حل بها بسبب المتغيرات البيئية والطبيعية
والآن أصبح الأمر يقتضي إزالة الجميع لهذا الكم الهائل من مزارعهم والمواطنون في حيرة من أمرهم من خلال حبهم وولائهم لحكومتهم ومن خلال تبعات إزالة هذه الكمية الهائلة من الأشجار على بيئتهم خاصة وانها تمثل 90% من الغطاء النباتي في المنطقة دفعة واحدة فالعواقب البيئية تعتبر كارثية كيف لا  والأنهيارات في موسم الأمطار تجتاح هذه الجبال وفيها مئات الألاف من الأشجار فكيف ستكون الأمور عند إزالتها ؟
حتى ولو كانت هذه شجرة “القات” فهي في نهاية المطاف شجرة لها ظل ولها جذور تساعد على تماسك التربة ولها فوائد بيئية كبيرة جدا لا يدركها إلا ذوي الاختصاص
ومن المفارقات العجيبة حين تنفذ العقوبات الصارمة على مواطن يحتطب في صحراء خاوية مقفرة من شجرة يابسة بحجة الحفاظ على البيئة من التسحر وفي نفس الوقت يتم إزالة غابات شاسعة من الأشجار خضراء في وقت واحد ومن هو المتضرر اولا واخيرا ؟
المواطن يكاد يقتنع بأزالتها ولكن العواقب وخيمة وخيمة للغاية وستدفع عواقبها فيفاء أرضا وإنسانا والدولة ما كانت يوما تسعى لمثل هذه الخطوة الغير مدروسة لولا ثقتها في من أوكلت لهم مهام ذلك خلال سنوات أو عقود مضت مع سيل من الاعتمادات المليونية
لذلك وحسب قراءة واقعية للمجتمع الغالبية لا يقف ابدا ضد إزالة هذه الشجرة ومنع المجهولين من العمل فيها ولكن ما زال يلتمس ويتأمل الا تنعدم الحكمة في النظر لأبعد من تحقيق إنجاز الإزالة كي يتم من خلاله ستر اخفاقات تلك الجهات في القيام بواجبها في عقود مضت على حساب طبيعة المنطقة وقاطنيها وفي نفس الوقت لا يكون المواطن شماعة وضحية لأخفاق تلك الجهات فعفة أنفسهم ودماثة خلقهم وحبهم وولائهم لا يعني أنهم يعيشون في ترف مادي قد يقارن بغيرهم في مناطق أخرى بل العكس تماما فمعظم هؤلاء يعانون من ضنك المعيشة مالله به عليم
فتكاليف المعيشة في هذه الجبال فاتورتها أضعاف مضاعفة عن بقية مناطق البلاد ناهيك عن شح فرص المعيشة وما سببها إلا تدني البنية التحتية العشوائية ألتي تمثل ثوب الفقير المرقع الذي يستره ولا يعينه لوعلى الوقوف كبقية الناس من حوله دون ما عوز أو خجل
فلطفا بفيفاء وأهلها كونها تلبس حلة الجمال ليستر الاوجاع والآلام التي تعانيها فلا تخلعوا حلتها السندسية فتهتكوا سترها وتزيدو معانات أهلها الذين يعيشون بين الولاء والعناء !؟

مقالات ذات صلة

‫31 تعليقات

  1. ولله لو يبقم قات فيفاء بيدخل ام قات اليمني وتصير خساره

    ملاحظه: ساهيجه ماله خيراااا
    يبره بم يمنه من بين امقات وبس

    1. امقات الان يستفيدون منهو اميمنيه وامسيحيين وبقمانو بقها اخير حفاين لهم بنسبه لمقات اميمني بها موجودن الان وامحشيش وامحبوب موجودين ما ذي القات ما منعة شين اصلا بالعكس يبغى الواحد حاجه مع امقات عيشان يكيف صح

  2. والله لو يزال أم قات من فيفاء،ستكون مثل باقي الأماكن طريق لتهريب وأكبر دليل محافظة >>>،التهريب من كل نوع في المحافظه وستصبح فيفاء رقم 2بعد>> وبتشوفون ،مشايخ فيفاء ليس لهم أي تواجد ولاكلمه لايطالبون في مشاريع ولا شيئ فقط يستلمون رواتب من الدوله وبستمه،أكبردليل النقل المدرسي،كل المحافظات يوجد لهم نقل،وأنحن مباقمه عوس ذي القات..

  3. لماذا يزال القات كلكم تعلمون بما فيكم المسؤول بان القات ليس مخدر ولامفتر وهناك الكثير من المشائخ وعلماء الدين لايفتون بتحريمه يجب ان يشكل لجنة علمية لتحديد كون القات من المخدرات من عدمه

    1. الموضوع أكثر وضوحاً من أن يشكل له لجنة علمية ولن أقول يرجع إلى تصنيف القات في منظمات الصحة العالمية بل يرجع إلى الفطرة السليمة , المخدر يقطع السيالات العصبية فينفصل الإتصال بين الجسم وجهاز التحكم المركزي (الدماغ ) , المفتر يقلل الأتصال , المنشط يزيد الأتصال يعني عكس المخدر تماماً , وفي الطب قبل أي عملية يعطى الأنسان مخدر ليفقد وعية , وللأفاقه يعطي منشط لأستعادة الوعي .
      إذا فالفرق بين المخدر والمنشط مثل الفرق بين الشرق والغرب ولا يخلط بين الخمر والقات إلا من يحتاج إلى أن يأكل القات ليستعيد وعية مع أحترامي للجميع .

  4. بعد التحية للأستاذ يزيد والثناء على مقالة الواقعي الذي يتكلم عن (القات والمكان) وأنا أريد أن يكون تعليقي عن (القات والإنسان) .

    أولاً: أعتقد أن كل المسؤولين وكل عاقل حريص على هذا الوطن الغالي يعلم ان هذا الوقت ليس بالوقت المناسب لأثارت مثل هذا الموضوع الذي له أبعاد اجتماعية ونفسية لا سيما وأن فيفاء على الحد الجنوبي ومعظم أهلها أما في جبهات القتال أو على أهبت الاستعداد لأي طارئ .

    ثانياً : أن الله عز وجل لم يخلق شيئا عبثاً ولو نظرنا بعين المتدبر في حكمة الله لماذا هذه الأشجار المنشطة أو المنبهه مثل (البن والقات والشاي) لا تزرع إلا في الجبال لأدركنا ان ذلك من رحمة الله بأهل تلك المناطق وذلك لقلة الأكسجين فيها ولزيادة الضغط الجوي وبرودة الطقس بالإضافة إلى ماتتطلبه تلك المناطق الوعرة من مجهود جسدي مضاعف , فالإنسان يحتاج إلى بذل جهد مظاعف للوصول إلى درجة حرارة الجسم الطبيعي ……, ومن هنا نستطيع أن نفهم لماذا يتمسك أهل الجبال بهذه الأشجار فاحتياجهم لها احتياج فسيولوجي وليس نفسي كما يعتقد الكثيرين , كما أنهم يدركون بعقولهم الباطنة بأن هذه الأشجار رحمة لهم ويشعرون بأن من يريد أزالتها أنه يريد لهم العيش في تعب ومشقة وهذه نقطة جوهرية لا يدركها الكثيرين ممن يتعاطون مع ملف القات في فيفاء ويعتقدون بأن أهل فيفاء يراوغون ويحتالون بدون إي مبررات , فرفقا بهم ولا تكونون في صف الظروف الطبيعية للمنطقة في ارهاق اخوانكم فإنهم والله مخلصين في حبهم لهذا الوطن واهله فلا يكاد يمضي شهر إلا وأهم يشيعون أحد ابنائهم الذين يستشهدون دفاعاً عن هذا الوطن , فالواجب أن يتعامل معهم بالطف والحكمة , كما وأرجوا أن لا يكون الهم هو أزاله تلك الشجرة فقط فالإنسان أهم بكثير من موضوع تلك الشجرة .

    تحياتي

  5. احسنت يا استاذ يزيد فمن البديهي أن جبال فيفاء من اخصب وأصلح المناطق للزراعه وقد انتقد الخبير الدولي جون فلبي سكان فيفاء لعدم الاستفادة من الموارد المائية لواديي جورة وضمد في زيارته لفيفاء قبل 84 عاما ابان كانت غابات الخوخ ( الفركس )تحتل مساحة كبيرة من العبسية وغيرها ومزارع البن والموز البلدي تغطي جميع الأودية والمياة تفيض من غزارة الأمطار ويدرك ذلك من استمع لوصف كبار السن الذين عاصروا تلك الحقبة . وقد اعقب ذلك جفاف وقل في موارد المياه وساهمت الصخور الكبيرة الساقطة أثناء شق الطرق في فيفاء في دفن وهدم أغلب المدرجات الزراعية بمساحات كبيرة وقد فشلت هيئة التطوير في تشجيع المزارعين الذين تعاونوا وازلوا شجرة القات من مزارعهم بقيام زراعة بديله فتهدمت المدرجات وذهبت ببعض تربتها الي المنحدرات بلا رجعة كما فشلت في إنشاء السدود الزراعية في سفوح الجبال وكذلك فشلت في تسويق المنتجات الزراعية كالموز والبن والليمون والخوخ والتوابل وأرهقت كواهل المواطنين بالتسويق لفكرة القروض الزراعية بحجة مكافئتهم بمبلغ سنوي تصرفه الهيئة لكل شجرة منتجة وكيف تقوم زراعة بدون ماء وما حيلت المواطن الذي كان كل اعتماده على مياه الأمطار ثم على صهاريج الهيئة في حينها والتي لم تستطع تلبية احتياج المنازل من المياه في ذلك الوقت فأصبحت مزارع المواطنين خاوية على عروشها ولم يجنوا منها إلا الديون في القروض الزراعية والتي لم يستطع البعض من تسديدها وترحلت لذمة ورثتهم بينما قامت في المناطق الاخرى مثل الطائف صناعات زراعية ذات جدوى كانتاج الورد الطائفي والذي تبلغ التولة منه 250 ريالا وهو سعر مغري ومحفز على الإنتاج لأي مزارع وقامت في بعض المناطق الأخرى جمعيات زراعيه تدعمها الدولة وفي الاونة الأخيرة زادت الملوحة في التربة الزراعية بسبب غياب الصرف الصحي علاوة على آفة غزو المزارع من قبل المجموعات الكبيرة من قرود البابون وتكمن خطورتهم على الأشجار ذات الثمار فبمجرد عبثهم بأي منها تصبح (مربوحة ) عديمة الفائدة لا تنتج بالجودة المعتادة فكيف يمكن أن تقوم زراعة في وجود كل هذه المعوقات اذا لم يتم معالجتها .والتي يجب أن تعقد لها ورش عمل من قبل أهل الفكر والخبرة الزراعية وكذلك الاستعانة بالكوادر العلمية بكافة اختصاصاتها من أبناء فيفاء لإستنساخ ما يناسب جبال فيفاء من التجارب الزراعية و اختيارهم بعناية وعدم ترك الساحة كالمعتاد لأهل المصالح والأهواء الشخصية أو الحمقى والذين قد ينقلون عن أهالي فيفاء وعن معاناتهم انطباعات خاطئة لمتخذي القرار . وكما اننا قد نجني على الأجيال القادمه بالتفريط في مقومات النهضة الزراعية و بالأمن الغذائي الذاتي نتيجة عدم الاستفادة من توجه الدولة لإرساء بنيه تحتية لتنمية مستدامه .

  6. الاخ اسعد اجزم انك لست من سكان فيفاء ولم تخالط شبابها كثيرا قد تكون من اهل فيفاء المثاليين المكافحين ضد مصلحة الاكثرية
    انظر لاقرب مكان لفيفاء وهو >>>>وكمية التهريب رغم ان فيفاء كثافتها السكانية اكبر بكثير من >>>> فماذا سيحصل لو ازيلت هذه الشجرة من فيفاء كما ازيلت من محاظة…..
    ثانيا هل تتوقع بعد ازالة القات ان يبقى احد في جبال فيفاء لو تحققت امنياتك بان تكون شجرة القات من الماضي فاعلم يقينا انا جبال فيفاء اللتي بناها اجدادك وزينوها واعتنو بها وورثناها ملكا خالصا لنا لا يشاركنا به احد سيكون حكاية من الماضي ايضا .
    ثالثا لا بد من اعتراض على هكذا قرارات لان من سكن فالرياض ولا يعرف عن فيفاء الا الاسم ليس كمن في فيفاء ويلمس احتياجاتها ويعرف اسرارها فلابد ان يوضح له ماهي فيفاء وما خصوصيتها

    1. يا أخي الكريم :
      كيف ستكون فيفا حكاية من الماضي ان ازيل القات وكأن الجبل ما سكن الا يوم جاء القات فكان شفيعا لفيفا حتى يسكنها الانسان .
      الانسان في فيفا قديد قدم التاريخ وعاش فيها مستقلا عزيزا شريفا تكفيه مزارعه وطبيعة ارضه من خيراتها وثرواتها .
      أما الخوف من كثرة التهريب أو حلول المسكرات ونحوها مما يردده الكثير , فليس لذلك معنى وليس مبرر لبقاء شجرة نظام الدولة يحاربها .
      ولكني أقول هنا ومن جانب آخر أن القات أعطي أكثر من حقه سواء من جانب المدافعين عنه وكأن الحياة ستنقطع بعده .
      وكذلك من الجانب الآخر المعارض والذي يجعل هذه الشجرة في قائمة الحشيش والهروين .
      كلا الطرفين حاد عن الصواب في نظري .
      ولو قدر الانصاف والنظر ببصيرة من كلا الجانبين لما كان هناك نزاع او على الاقل كان الحل الامثل معلوما لدى الجميع .
      ولكن دعني أقول بأنني متأكد بل الى درجة اليقين ان القات سيزول من فيفا عاجلا او اجلا . والايام القادمات ستكون شواهد .
      مع حبي وتقديري واعتزازي بكم يا اهل الكرامة والعز والشهامة . اهل فيفا

  7. من يقرأ هذا المقال يتبادر الى ذهنه ان شجرة القات هي سر طبيعة فيفا ومنظرها الخلاب ولعلى الكاتب نسي او تنسى الاشجار الاخرى المثمرة وغير المثمرة
    ونسي ان فيفاء في موسم الامطار تصبح مسطحات خضراء في اماكان لا توجد فيها هذه الشجرة
    وكأنه يوهم القارىء بأن فيفا سوف تتحول إلى صحراء قاحلة بسب ازالة شجرة القات

  8. والله عيب عيب ما يحصل لفيفاء

    ذهبت حقوق أبناء فيفاء دون ما احد يحرك ساكنا
    من مشاريع وإعتمادات

    انا نفسي افهم بس هل هناك شيخ في فيفاء يعرف معناة كلمة شيخ
    كان عندنا مشائخ لا تتفاهم إلا مع الملوك فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الجبل بما فيه
    أهم شيئ حب المظاهر والبحث عن الفلاشات
    عندما تأول الأمور لغير أهلها ضاعت حقوق البشر

  9. هناك من يطعن في الظهر من أبناء فيفاء من خلال التطبيل والتستر على الصوص الذين نهبوا ما تم اعتماده لجبال فيفاء تحت مسمى إزالة شجرة القات وهم أشبه ما يكون بالمنافقين لا تجد السنتهم إلا ضد المواطن الضعيف من حيث الوعض باسم الدين وباسم المصلحة ولا يقدر يتكلم ببنت شفة حول من أكل حقوق خلق الله بل يقدر ويبجل لأن دينه قوي على الضعيف يتلاشى ذلك الدين حسب المصلحة

    نعلم ويعلم الجميع انا كل من يخزن القات في فيفاء سيخزن حتى لو أزيل فالناس تخزن في جازان يوميا من قات اليمن وشيئ احسن من قات فيفاء بالف مرة

    كما سيكثر الحشيش والشراب والحبوب ويتحول العاطلين إلى مهربين كما حدث في المناطق التي ازيل منها القات
    يهرب

  10. بل انني ارى في هذا المقال دس السم
    والدليل ارفاق الصور مع هذه المقال
    لكي يظن المشاهد لها بأن فيفا لن تكون جميلة
    بدون هذه الشجرة
    معاً أن هناك مناظر طبيعية اكثر جمالاً عندما تتزين فيفا بالذرة وغيرها من المزروعات المعروفة …
    مع أن الكاتب لم يأتي بشيء من هذه الصور
    ليوهم المشاهد بأن فيفا سوف تصبح صحراء قاحلة اذا ازيلت شجرة القات ؟؟؟؟

  11. لا تتكلم بنا لا تعي ولا يكونك تنظيرك من نسج الخيال
    ولا تهول على الناس بقولك عواقب وخيمة
    بل أن عواقب القات واستخدمه هي الوخيمة

  12. القات شجرة يجب ان تزال وبأي ثمن ومهما كان الثمن .
    وأتطلع إلى ذلك اليوم الذي تصبح فيه هذه الشجرة من قصص الماضي المستغرب . الذي نتعجب حينها كيف كانت يوما قاطنة في جبل حباه مولاه بالخيرات والطيبات .
    مسألة أن القات أهون من غيره أو أن الفراغ الذي سيعقبه ستكون نتائجه وخيمة , كل هذا كلام من نسج الخيال ,
    وهل يلزم أن يكون للإنسان ( ولعة ) يضيع فيها وقته .لنقول أن القات هو أهون ضررا من غيره .
    من يقول القات أهون من غيره لا يدرك معنى ما يقول , ولم يفكر يوما ويدرس واقع من بلوا أو من بلوا به من الشعوب . ماذا أعطى القات لدولة مليئة بالخير والخيرات كاليمن سوى التخلف والضياع والفرقة والفقر على المستوى العالمي .
    ماذا يعني أن يلأ الشخص فمه بها ويهيم بعدها في مراتب السين وسوف ثم بعدها أوى إلى فراش وثير ونوم عميق .
    الأولون من الآباء والأجداد لم يعرفوا القات ولم يمثل لهم أي معنى ,
    فهل يعجز أبناؤهم اليوم والذين يفاخرون بالشهادات العليا والمراتب المرموقة هل يعجزوا أن يكونوا كالأولين وعلموا أن هذه الشجرة مجرد دخيل قطعا سيخرج يوما وإن كره من كره .
    وفيفاء بأرضها وإنسانها ستعود كما كانت خضرة وخيرا تثمر الخيرات والبركات .
    كلماتي وإن كانت لربما قاسية إلا أنها حقيقة أرى صفائها كشمس في رابعة النهار .

    1. انت تنظر لمن وصل به العمر للرشد اما من 15 ل 35 فغالباً يكون له ولعه ورغم اني ضد القات جملة وتفصيلاً الا اني اراها اقل ضرر بكثير من غيره ..

  13. مقال رائع ولكن السؤال اين دور المشايخ بصفه عامه
    وشيخ الشمل بصفه خاصه والله وضعنا من جرف لدحديرة

  14. بارك الله فيك وسلم الفكر والمنطق والأنامل المسطرة لهذا المقال الراقي…
    أيها الإعلامي والإبن البار لفيفاء وأهلها – يزيد الفيفي حفظك الله وسددك … متألق اعلامياً في تغريداتك ومقالاتك عبر كل الوسائل الإعلامية، فأنا ممن يقرأ لك ويتابع.

    فلك الشكر والتقدير لقاء هذه الجهود المباركة والدؤبة فجزاك الله خيراً وبارك العمل.

    حقيقة : مقال شامل وكامل أتيت على جوهر الأمر ولبه وياليت رموز المحافظة يأخذوا من لب المقال الخلاصة وأعني بالرموز مشايخ القبائل وعرائفها وتقديمها لولاة الأمر بالإيضاح لمجريات الأمور سابقاً ولاحقاً الى أن وصلنا لهذه المرحلة الحرجة، التي قد تستغل لإظهارنا بمظهر يشوه سمعتنا الناصعة لدى ولاة الأمر حفظهم الله.
    وقد وضحت من خلال المقال المأمول والأهداف التي يرغبها المواطن وولاة الأمر لا يرضوا بما يؤرق المواطن لكنهم لا يعلموا ما يحصل ان لم يوصل لهم ممن يعنيه الأمر..
    علماً أن الوقت متأخر جداً والاّ لو كان من بداية تلك المشاريع التطوير الخاصة بفيفاء، كان الأمر مختلف وليس كما هو الآن فلم يبخلوا ولاة الأمر على فيفاء فقد رصد مبالغ طائلة للتطوير ووضع البدائل لهذه الشجرة فلو كان العمل يجري على ما هو مخطط له ما كناّ في ما نحن فيه الآن…
    لكن السكوت والتغافل عما كان يحصل هذا نتاجه والله المستعان.

    فالمبادرة أولى وأفضل برفع شكوة لمن سوف ينظر للأمر عند إيضاحه إما غير ذلك فسلبياته واضحة وضوح الشمس.. نسأل الله التوفيق والسداد لما فيه الخير.

  15. الله عليك يايزيد لو يبقم قات والله ماحدن جالسن فم جبل وتنتشر الالمخدارت والخمر ويكثر فيها المهربين فا خلونا كذا احسن لا تخربو علنا جبلنا تكفوووووووووون☹️☹️☹️☹️☹️

  16. كلام رائع ومن زمان افكر فيه رغم انني ورب الكعبة لا اخزن .. اشكرك من اعماق قلبي وإن شاء الله نرى تجاوب من المسؤولين

  17. التطوير فاشلين مامنهم أي فائده إلا يبربرون ع إزالة شجرة القات فقط،شغلهم الوحيد،أنامستغرب ليش هيئة التطوير لم تلغى ،الأن وجود التطوير مامنه فائده فقط نهب ملايين تصرفها الدوله وأين تذهب هذي الأموال الله وعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: