محليات

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يشعل أنوار الثقافة في ” الجنادرية 31″ بإصدارات وأفلام توثيقية

حظي المعرض الخاص الذي أقامه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في القرية التراثية بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة ( الجنادرية ) في دورته الحادية والثلاثين  المقامة حاليا، بمتابعة متميزة وحضور مكثف من قبل زوار القرية حيث أشعل المركز أنوار الثقافة الحوارية بإسهامات فعالة ساطعة، فزوار الجنادرية الذين احتشدوا معظم الأوقات المخصصة لزيارة الأجنحة توافدوا على المعرض الذي أقامه المركز ، حيث عرض عددا من الإصدارات الفكرية والحوارية التي تقدم رسائل مكثفة للجمهور والقارئ العام حول الحوار ومبادئه وآلياته ودوره في تعزيز التفاعل الاجتماعي والتعريف بآفاق الحوار.

كذلك قدم المركز للزوار مجموعة من الحقائب التي تشتمل على الأدلة التعريفية بالمركز وبرامجه وأنشطته.

وتضمنت مشاركة المركز أيضا عرض أفلام توثيقية وتعريفية عن مسيرة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني حظيت بمتابعة جماهيرية ملحوظة خاصة من جانب الطلاب والطالبات والاطلاع على إصدارات مشروع جسور للتواصل الحضاري التي تؤصل أسس الحوار والتواصل الثقافي بين الحضارات من خلال قصص مصورة موجهة  للنشء ليتعرفوا على الثقافات الأخرى ، وسلسلة تواصل للأطفال متضمنة مجموعة قصصية تهدف إلى غرس مفهوم وقيم الحوار في نفوس النشء وإكسابهم مهارات الحوار اللفظية وتشجيعهم على ممارسة حوارات فعالة مع المجتمع وحثهم تقبل التنوع الثقافي والرأي الأخر

      وتعد المشاركة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة ” الجنادرية ”  امتدادا للمشاركات السابقة للمركز التي تهدف إلى تعريف الزوار بالجهود التي بذلها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من أجل تعزيز مفاهيم الحوار والتعايش والتلاحم الوطني بين كافة شرائح المجتمع .

 ويحظى المهرجان الوطني للتراث والثقافة باهتمام ومتابعة المثقفين في المملكة و خارجها ، عطفاً على ما تقدمه من برامج ثقافية ذات طابع دولي وحضاري، ومن رصد تراثي لمأثورات هذه البلاد وتجسيدها بصورة حية تسهم في تعريف الجيل بثقافة تراثية من الأهمية الاطلاع عليها والاعتزاز بها ، ويسعى المركز للمشاركة بشكل اكبر في المهرجانات والمناسبات الوطنية للتواصل مع مختلف شرائح المجتمع وتوجهاته الفكرية والثقافية .               

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى