مقالات

من صاحب الحل ؟؟

أبدأ منادياً باسم الحق تعالى وأرفع اليد متضرعاً له وحده بأن ينتهي سيناريو تلك القصة البشعة المسطرة بدم الأبرياء تحت ركام المباني الشامية الأصيلة التي كانت نموذجاً في الفن والعمارة ثم أصبحت كقرية مهجورة لا تسمع فيها إلى نباح الكلاب وإني أرى تلك الكلاب أشرف من اجتماعات طالت وتحاورت وتنعمت وفي المقابل خسارة العشرات من الضحايا …. ( ماذا دار في جنيف )
غير عار تنابح هناك المؤيد لنظام بشار …والذي يدعي الحياد وفصل القضية والخروج بنتائج مرضية لكلا الأطراف وفي الأساس هو رأس الشيطان الذي يزيد من النار لهيباً …أين الحل في جنيف ؟؟

دارت أكثر من خمسة أعوام على مجازر سوريا وهنا وهناك قمم عربية تتشكل بعدة دول يتناقشون عدة قضايا ونعلم بأن بعض الدول نزيهة وتريد الحل وسقوط بشار وتضحي بمالها وعتادها من أجل ماذا من أجل عودة ذلك الوطن العربي إلى أمنه وأمانه واستقراره وطرد ذلك الشرذمة الملعون ولكن عندما نشاهد في التلفاز ما يدور في القمم العربية بأن هناك من (يذهب خلف المصلحة ) ولا يذهب خلف الأصالة والإنسانية …فالكل يعرف من هو نزيه ومن هو مسير وعميل فلن يحل أمر الشام مالم نتوحد ونكن نزيهين أجمع حتى تتقوى الوحدة ولعل أخر اجتماع كان في موقع لعل من الاسم يكفي لهذا المجلس ( البحر الميت ) …فلابد من حل يا جامعة الدول العربية .

الختام أتركه مع الأمم المتحدة التي تنادي بالسلام وهي أساس كل ..!!!

لا جديد مجرد تصاريح وتأسف لما يحدث في الوضع السوري ونشر رسائل مزيفة وملطخة اعتقد بأن الأمر بات واضحاً وصريحاً خلف الألعاب السياسية ومن ورى ذلك ولكن الأمر لن يستمر هكذا فنقول للشام صبراً وصبراً فالحل مع العظيم جل شأنه ..

سلاماً على كل شهيد في أرض الشام سلاماً على كل يتيم فقد أباه وأمه سلاماً على من كان ضحية تأمر من أجل مصلحة غير دائمة فالنصر قريب يا سوريا .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى