محليات

بالصور:”بازار طموح انثى” ببلغازي ينهي فعاليته بنجاح

تحت مظلة جمعية الرواد التطوعية ،اقيم “بازار طموح انثى” ببلغازي بقاعة الماسيه بمحافظة العيدابي لمدة يومان متتاليه ، حيث كانت اهم  أهدافه  التسويق للأسر المنتجه وإبراز المواهب والإبداعات لبنات بلغازي  ومجاورها .
شهد المهرجان خلال اليومين  جموع من داخل وخارج المحافظه للتسوق حيث شاركت فيه ( أكثر من 60 اسره منتجه )  بأكلات منزليه واعمال يدويه ومنتجات عطريه الى جانب ادوات تجميل متكامله  بالاضافه الى الملابس والأكسسوارات كما كان للطفل  ركن للألعاب واركان للنقش والكوافيرات .
كما تضمن المهرجان مسابقات وجوائز قيمه بالأضافه إلى السحب على ثلاث تذاكر عمره مفتوحه لمدة سنه .
هذا وقد بدأ الحفل في اليوم الأول بكلمة ترحيبية ، تلاها ورشة عمل  للجنة التنميه  الإجتماعية الأهلية بمحافظة العيدابي  شرحت فيها  الاستاذه سارة غزواني دور اللجنه في خدمة الأسر المنتجه وانها ترحب بكل فكره من شأنها ان تكون نقطة بدايه في تطوير المنطقه وتسعى لرفع مستوى تطور الذات والمجتمع لخدمة الوطن والمواطن .
ثم قدمت  المدربة جواهر الفيفي برنامجا بعنوان كيف تساهمي بتطوير مجتمعك من خلال لجنة التنمية الاجتماعية ويهدف لرفع مستوى المعرفه بمعنى المجال التطوعي وأهدافه ومزاياه …..
كما علا المسرح عروض إنشادية لفرقة (زهور الريف) والزفه السودانية كمظهر من مظاهر الاحتفال بمراسم الزواج لدى دولة السودان الشقيقه ،
ثم شرفت المسرح ضيفة بازار طموح انثى الأستاذه علياء العنبري ( مديرة مؤسسة عليا وعضو جمعية رواد التطوعيه لرعاية الأسر المنتجه )  لتهنئ الحضور والمشاركات لأبداعاتهن ومواهبهن وقالت ( أطلعت على ماعرض في البازار وأبارك لكن النجاح أولا لوجود شخصيات تسعى لأبراز بصمة الأسر المنتجه وأخراجها من قوقعتها ،
ثانيا: ان كنزكن يابنات المنطقه بين ايديكم من أسر تسعى لخدمة ذاتها بأعتمادها على نفسها كما تسعى لخدمة اسرتها ومجتمعها ولاينقصها سوى الأخذ بيدها لتنتج أكثر ) .
وفي تصريح مقتضب للأستاذة  “مشنيه حسين غزواني “منظمة البازار  قالت فيه :..
( تم بحمد الله تحقيق الامنية في ارساء بازار يخص بنات المنطقه بثوبها المتواضع والذي هدفه أولا وأخيرا ان يكون لكل أسره منتجه بصمة خلال تسويقها بمنتجاتها ، وأن يتبادلن الخبرات والتجارب وأن لكل أسره طاقة عطاء ونقول لكل مشاركة اننا فخورات بكن وعلى يقين تام أنكن على قدر المسؤوليه تجاه انفسكن ومجتمعكن لأنكن طامحات ذوات همم عالية ).
من جانب آخر أضافت مريم غزواني إحدى المشاركات في الأسر المنتجه والمشتركه في البازار :( كنت أسووق لمنتجاتي عبر وسائل التواصل وكان هذا البازار فرصة من جانبين الأول شرف المشاركة مع بنات منطقتي والثاني توسعت منتجاتي وعملائي) ..
وقالت :الأستاذة : نعمة حسين غزواني :(كان البازار منسقا بطريقة جميله تسمح للمرور والاطلاع بأريحيه  والأجمل انه من بنات المنطقه انفسهن ومن انتاجهن واتمنى أن يكون أمتداد بازارات قادمه لبنات المنطقه وسيكون  لي شرف المشاركه إن شاء الله  ) .
منسقة البازار ـ الأستاذة عافية الغزواني من جانبها قالت : اشكر كل من ساهم معنا في انجاح هذا البازار ، وأتمنى أن يكون هناك تنسيق مع بقية أخواتي في القطاع الجبلي لنخرج بعمل موحد يشرف القطاع ويكون أكثر فائدة  لكافة الأسر المحتاجة لمثل هذه المشاريع الإجتماعية .
وفي نهايه البازار قالت الأستاذة : مشنية الغزواني منظمة البازار انني أحمد الله سبحانه وتعالي على النجاح والتوفيق الذي لاشك انه اولا واخيرا من الله سبحانه وتعالي ثم بمجهودات اخواتي بنات المنطقة سواء العاملات على المهرجان او تلك الأسر المنتجة التي كانت وقود البازار، واعتذر عن ذكر الأسماء ولكنني بشكل عام اشكر  كل من ساهم في إنجاح البازار .
 كما يسرنا أن نقدم ملخص  معلومات وأهداف اوليه عن البازار.
**** اولا : البازار ليس لغرض التجارة بل لخدمة بنات بلغازي والجبال كافه ولعل وجود 25 أسرة  منتجه ومحتاجه
 تم دخولها للبازار مجانا دون رسوم والعدد قابل للزياده خير شاهدا على اهداف البازار ..
**** كان الدخول برسوم  للمقتدرات لغرض تغطيه تكلفة البازار، فالكل يعرف ان العمل مكلف وتحضير مثل هذا البازار وتهيئته وتجهيزه هو اولا واخيرا مسئولية المقتدرين . علما ان هناك التزامات مالية مكلفة لكن كان هدفنا اولا وأخيرا خدمة المجتمع لاسيما تلك الأسر التي تحتاج الى مثل هذا البازارللتعريف بنشاطها .
وفي الختام قدمت  الأستاذة : مشنية الغزواني  بالاصالة عن نفسها ونيابة عن كافة زميلاتها في هذا العمل ، الشكر الجزيل لجمعية رواد لوقوفها معنا ودعمنا بكل ما استطاعوا لانجاح البازار
 ايضا نشكر الشيخ حسن مفرح الغزواني لوقوفه الي حانب بناته من الاسر المنتجة
والشكر الجزيل للأستاذ/  هادي مشعوي لتكرمه بتامين المكان للاسر بسعر رمزي .
وهذه بعض الصور لماتم تسويقه خلال البازار ..
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق