مقالات

قبور في صالة البيت !

نقاش حاد أشعل فتيله في اجتماع للأسرة حول عادة سيئة في جبال فيفاء , وأحببت أن أنقل هذا النقاش هنا , ليصل لأكبر شريحة ممكنة , فالوعي ضروري جدا في اندثار هذه العادة . هذه العادة التي كانت مدار النقاش  كان وجودها طبيعا في الماضي وكارثيا في الوقت الحاضر , حيث تضررت منها أغلب الأسر , وحالت دون تنفيذ كثير من المشاريع الخدمية , ألا وهي عادة “الدفن العشوائي” أو الدفن بجوار المنازل وفي المزارع.

       ومنشأ هذه العادة – ربما-  يعود للأوضاع الأمنية في الحقبة التي مرت بالمنطقة قبل حكم الملك عبدالعزيز وفي بداياته , حيث انعدام الأمن وانتشار الثأر والغارات , وهذا ما أجبر الناس على دفن قتلاهم وموتاهم بجوار منازلهم , ومن دلائل هذه الحقبة بناء البيوت القديمة على شكل حصون ذات نوافذ صغيرة جدا وفي مواقع استراتيجية تعكس بكل وضوح الوضع الأمني الذي كان سائدًا , وهذا كما ذكرت ربما يكون السبب الأبرز بالإضافة إلى صعوبة تضاريس المنطقة وقلة الوعي ..إلخ .

       أما الآن فلا أجد سببًا لاستمرار هذه العادة  غير ( إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثرهم مهتدون ) .

    

     أما ما يجعل طرق مثل هذا الموضوع ملحا جدا, هو أنه مع مرور الزمن والوضع يزداد تأزمًا , والخناق يشتد إحكامًا على الناس بسبب هذه العادة , حتى غدت بعض المنازل محاطة بالقبور من كل اتجاه , ولا مجال للتوسع ولو لعدة أمتار , إلا على رفات الآباء والأجداد , وحرمت كثير من الأسر من وصول الطرق إليها بسبب هذه المقابر العشوائية . زد على ذلك الامتهان الذي تتعرض له بعض هذه القبور بسبب مجاورتها للمنازل, من وصول مياه الصرف إليها ورمي المخلفات عليها , والعجيب الغريب أن كثيرا من هذه المقابر لا يعلم من دفن بها منذ مئات السنين , وربما هي لبعض الغزاة الذي غزو المنطقة في العصور الماضية , وربما هي قبور لغير المسلمين أصلا !!

   

     ومن هنا فقد تنادى العقلاء منذ سنوات لوضع حد لهذه العادة , وشكلت لجنة من الجهات الحكومية والخيرية و أعيان المنطقة , وتوصلوا لضرورة إيقاف هذه العادة , ووجوب التوجه للدفن في المقابر المسورة التي قامت عليها البلدية . غير أن الاستجابة لهذه النداءات كانت وما تزال محدودة.

 

     والمطلوب رفع الوعي و الإكثار من طرق مثل هذه الموضوعات في اجتماعات الأسر , ومبادرة أعيان المجتمع لترك هذه العادة .

 

  وأخيرا .. نسأل الله الرحمة لموتانا وموتى المسلمين .والرحمة لنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه .

 

 

 

    

‫2 تعليقات

  1. طيب وين المقبرة المسورة لفيفاء التي انشأتها البلدية
    اتوقع لا يوجد الا مقبرة العيدابي وهي تعتبر بعيدة على اهل فيفاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: