مقالات

هذيان قينان!!

أخذ النجاح غفوة ذات مساء،بعد عناء،فلما أصبح وجد الفشل تمدد،تناثر عنقود الفلس هنا وهناك،وامتزجت حبات الألق البلورية،مع ذوات الصدأ فتكونت بؤر سوداوية ظلامية حولها طبقات هلامية،
وانتشرت خلالها أفاعي النكبات الإعلامية والتي نزع سمها لاحقا،ولكن أنيابها المركبة لازالت تحاول النفث في أحايين متفرقة استغلالا للظروف وظنا منهابالقدرة على المناورة وأخذ زمام المبادرة،متناسية
أنها أصبحت مجرد ترهلات متورمة متدلية!!
     لقد أدرك المعنيون بالإعلام خطرهذه الحشرات ذات الحراشف النتنة فمحوا ذاكرتها لتصبح كالفراش تتحلق حول الضوء فما احترق لا يذكر لبوار قيمته،ومابقي يظل يلف ويدور دون أثر يعتبر ليحترق عاجلا أو آجلا.
      قينان: يامن هذيت في حق المعلم والمعلمة قدحا وردحا،أنت واحد من ذوي العاهات الإعلامية السالفة،ظهرت حين غرة فلما افتضح أمرك خبا جمرك،فغدا شأنك كالسراب يلمع فلما يصل المرء إليه لا يجد غير الحقيقة التي تبرز إناء فارغا وحلة بالية إن نظفت تجلى صدؤها فوجب رميها، وإن تركت تأذى الناظر إليها وخاف انتقال أذاها إلى ما حولها!!!
    قينان: يامن بلغت خريف عمرك كن على ثقة أن الساقط من أوراقك لن يعود حتى تبعث عاريا حافيا فاتق الله علك تجد حينها ما يسترك،إن ربيعك ولى ،والشأن عنك تولى،والقبح منك تدلى،فادرك شيئا من الأخلاق فتحلى:
على رسلك قينان،أنا مثلك إنسان
((((نصيحة معلم:يصلح زرار تلميذ ويمسح دمعة طالب ويقدم وجبة الإفطار لمحتاج،وينشر البسمة وقلبه موجوع))))).

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لله درك من كاتب مبدع بليغ ، أثلجت صدورنا نحن المعلمين ، وانتصفت لنا بأكثر مما تمنينا ، لدرجة جعلتنا نترحم على الفقيد قينان ، ونشاركك تشييعه إلى مثواه الأخير ، بعد أن أجهزت عليه بكل تمكن واقتدار ، فبارك الله فيك ورعاك ، ورحم الفقيد وعفى عنه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: