مقالات

رسالة حمد وإفتخار وقبلة على جبين خادم الحرمين الشريفين 

على مدار السنين … وفي كل عام ..
يزداد حنينا لسماع تكبيراتهم… وتتلاقى أشواقنا عبر أبواب السماء بكافة رغباتنا …
فتتصافح تهليلاتنا  رافعة راية التوحيد إلى اله السماء …
فتمحي عن النفوس تقطيب العبوس وآثار الذنوب …وكلنا  امل أن يتقبل الله منا ومنهم خير أعمالنا وأقوالنا …
وبكل فخر وإعتزاز…
تسعى حكومتنا الرشيدة بكافة قطاعاتها المختلفة لتقديم أفضل وأرقى الخدمات لضيوف الرحمن بكافة قطاعاتها المختلفة , فسخرت بلادنا الحبيبية كافة الإمكانات المادية والخدمية  وجميع الطاقات البشرية والفكرية للارتقاء بالعمل التنظيمي للحج مما يسهل على الحجاج أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة .
حيث تستقبل  أرضنا الحبيبة ضيوف الرحمن برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله ورعاه …فتأتي الوفود ملبية على إختلاف أجناسها وتنوع ألوانها وتعدد قبائلها موحدة لله عز وجل فكنا لهم أهلا قبل أن يكونوا ضيوفا .. وكانت لهم أرضنا بلدا قبل ان يطؤها..
فسارت  وفود الحجاج على أرض مكة الطيبة  بعون الله كأنهار المياه الجاريه في بياضها ..وكتلاطم الأمواج التي تبعث على النفوس راحة النفس وسلامة الفؤاد ..
ومن خلال ما كان ..ومن بين  زحام الاجواء الروحانية ..و زخات دموع الحجاج الإيمانية …
قدمت بلادنا  للعالم بأجمعه نموذجا للعمل الصادق والمشرف وواقعا ملموسا… وتنظيما عظيما.. وجهودا مباركة …فكان حقا لهم  ولزاما علينا أن نوجه رسائل الفخر والإعتزاز وبسطور التقدير والامتنان عبر وسائل الإعلام  لكل من ساهم في نجاح موسم حج هذا العام …
فبعبارات الشكر تنبثق من أحبار أقلامنا …وبدعوات الحمد والثناء منطلقة من أفواهنا …
نقول لكم ..شكرا لكم قد  كنتم لنا فخرا وكنتم لهم سندا … سائلين  الله عز وجل أن يجزيكم خير الجزاء وأن ييسر لنا وللمسلمين حج بيته الحرام وزيارة نبيه الكريم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى