مقالات

” ذكرى مجد ورؤية وطن وأمة “

مقتفي خطى جده الأكبر الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية ومن قال مفتخرا بسيفه الأجرب ؛ مقولته الشعرية الشهيرة :
 ( يـوم ٍ كـل ٍ مـن خويـه تـبـرا
حطيت الأجرب لي خوي ٍ مبـاري ).
خرج الإمام المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه من الكويت ليقيم دولة إيمان ويؤسس لسلطان عدل. فكان ذلك إيذانا بولادة المملكة العربية السعودية وانطلاق ملحمة التوحيد وما تلاها من بناء وتطوير .
فتشاركت القيادة المباركة مع الأجداد يدا بيد لإقامة هذا الصرح الوطني العظيم.
ثم من الله علينا بالوفرة النفطية التي وظفناها في بناءو تطوير الوطن وضمان الحياة النوعية الكريمة للمواطن.
وهاهي مجددا تمر علينا في يومنا الوطني هذا ذكرى المجد ..ذكرى البناء والتوحيد.. ونحن لانزال بفضل من الله وتوفيق منه ننعم بالأمن ونرفل في ثياب النعيم، فنسعد ويتملكنا الفرح ونحن نستشعر ذكرى ولادة دولة التوحيد وانطلاق مسيرة التشييد في وطننا السعودي المجيد.
نحتفل في يومنا الوطني السابع والثمانون هذا ولدينا من الإنجازات الاستثنائية الشئ الكثير الذي به نفخر ونفاخر الأمم.
فهانحن ذا نعيش في خضم حالة من الاستقرار الاقتصادي ولدينا البنى التحتية رائعة التشييد وكذلك المدن الاقتصادية الكبيرة والجامعات العلمية الزاخرة بفنون المعرفة.
وتتوالى ايضا العديد من الإنجازات في كافة الشؤون الحياتية بعون الله.
وفوق كل ذلك فنحن للمرة الأولى في تاريخ دولتنا السعودية الكريمة نملك
رؤيتنا الوطنية التي تتسم بوضوح المعالم وكونها بينة الماﻵت كذلك ؛ وستسهم بعون الله في إحداث نقلة نوعية في واقعنا الاقتصادي ، تجعلنا نتحول من مجتمعات نفطية مستهلكة لمجتمعات حضارية منتجة.
فاحفظ اللهم لنا قيادتنا السعودية الكريمة وأمن وطننا وسعادة شعبنا السعودي الأشم.
وكل عام وأنت ياوطني بألف خير.
حسن مشهور – كاتب صحفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق