مقالات

على قدر أهل العزم…

وصل إلى المقر المعد لاستقبال الضيف ، شامخا بأنفه ، لايرد السلام إلا بعد إلقاء نظرة فاحصة على ملاقيه ، الأيادي التي امتدت لمصافحته يكتفي بالنظر الشزر إليها .
تساءل البعض : أهذا هو الضيف ؟ فقيل لهم : لا ، ولكنه السكرتير المرافق .
قلنا : هذا يعني أن الضيف سيصل على رافعة .
ولكن وصل الضيف ، فإذا به دمث الخلق ، يسلم على الجميع ، يلاطف هذا ، يبتسم إلى ذلك ، يحادث الجميع ، يجامل الكل ، يمثل الاحترام بكل معانيه .
أخذني الفضول ، فانشغلت بمتابعة السكرتير عن بعد ، لأرى تلك المهام الجسيمة التي تجعله يحمل كل هذا التبختر والكبرياء ، بعد فترة من وصول الضيف أشار إلى ذلك السكرتير : إن موعد الصلاة يقترب ، فخرج السكرتير من الصالة مسرعا ، ينادي : يافلان ، أين فلان وفلان وفلان ، تعالوا كلكم ، أين دورات المياه ؟
أخذوه إليها . وصل إلى دورات المياه ، دخل إلى إحداها ، رمقته من بعيد ، سحب طرف شماغه من تحت البشت الفخم ، وأخذ يمسح به كرسي قضاء الحاجه ، وهو يردد : فين الفاين يا …. ، فين المناشف ، فين الصابون ؟
خرج من دورة المياه مغضبا ، يريد تلقين أولئك العمال درسا ، ولكنه رآى بعض الناس ينظرون إليه بكل دهشة ، ولسان حالهم يقول :
يعني كل هذه الهيلمة ماوراها إلا مسح كرسي الحمام وبشماغ فخامتكم ؟؟؟
فعلا : بقدر ضعف وذل وهوان البعض عند الخاصة ، يكون تكبرهم وانتفاخهم وتعاليهم عند العامة .

‫2 تعليقات

  1. مقال : جميل بما يعنيه الجمال ويحاكيه واقع البعض الآليم..

    ما أجمل السرد وما أروع العبارة مقالاتك يا شيخنا أبا ـ محمد تمتاز بإختيار الموضوع وتحديد الهدف وتصويب المنطق حول ما تريد..

    يعجبني ـ الكاتب الذي تجد فيما يكتب مقدمة مختارة ثم الدخول فيما يريد، كذلك مقالاتك قد تعالج أمور قد تفشت في المجتمع وكثرَ أربابها ومن خلال نقدك البناء والمحاتك الذكية أجزم بأن لها تأثير قوي واصلاح ان شاء الله تعالى..

    بوركت الكبير كبير في اموره كلها سلمت أناملك وما يحويه مقامك من استشعار لكثير من الأمور..

    حفظك الله وزادك من فضله???
    أخوكم ـ أحمد بن يزيد جابر

  2. مقال : جميل بما يعنيه الجمال ويحاكيه واقع البعض الآليم..

    ما أجمل السرد وما أروع العبارة مقالاتك يا شيخنا أبا ـ محمد تمتاز بإختيار الموضوع وتحديد الهدف وتصويب المنطق حول ما تريد..

    يعجبني ـ الكاتب الذي تجد فيما يكتب مقدمة مختارة ثم الدخول فيما يريد، كذلك مقالاتك قد تعالج أمور قد تفشت في المجتمع وكثرَ أربابها ومن خلال نقدك البناء والمحاتك الذكية أجزم بأن لها تأثير قوي واصلاح ان شاء الله تعالى..

    بوركت الكبير كبير في اموره كلها سلمت أناملك وما يحويه مقامك من استشعار لكثير من الأمور..

    حفظك الله وزادك من فضله???

    اخوكم ـ أحمد بن يزيد جابر
    1439ـ 2 ـ 23

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق