مقالات

منكرات الأحلام يمجَها الوعي والأقلام

ان من دواعي الحزن والأسى في منطقة أصيلة قيمية راقية بأبناءها وعلمائها وطلبة العلم ، فيها الأدباء والشعراء والمثقفين  فيها الخلوقين والبسيطين ووالشامات والرموز والأعيان، أن تتجرأ طغمة من ابنائها وبناتها ليس لديهم قيمة المسئولية ولا مفهوم الشرعية وليس لديهم قيم الرجولة والاصالة والغيرة والصلاح والاصلاح ينحرون هذه القيم على موائد الرذيلة والباطل  في محاضن سياحية شرعنت بقصد او بغير قصد تحت مسمى الترفيه والسياحة ، مدبجة بالغناء مرصعه باالمعسلات وأدواتها رجالاً ونساءً ويجوبون النساء ردهات المكان بحضرة  الرجال  وكانهم محارم أو اقارب ، أين الغيرة ؟ اين الرجولة ؟ أين نساء جازان الغيورات ؟ اين نساء  جازان وبناتها الإصيلات ؟ 

اين المراة المحشمة المحجبة القيمية الأصيلة ؟
أين المرأة التي تعترف بهذة المبادى فكراً وسلوكاً ؟

لم أرَ في حياتي منظرٌ محزنٌ ومخزٍ ومبكي في نفس الوقت مثل مارايت من مشاهد ومقاطع فيديوهات تناقلتها وسائل التواصل حية وكأنها من دواعي البهجة والسرور لاماتت ليالي ماجنة كليلة البارحه لا أعاد الله علينا في جازان وبلادنا عموماً مثلها .
اين انتم يا مسؤولين جازان ؟
أين أنتم ياعلماء جازان ودعاته ومشايخه ؟
ياطلبة العلم يا أرباب الفكر والغيرة والقبيلة كل ذلك وقبل وبعده ؟
اين انتم ياخطباء ياوعاظ ياغيورين يامحافظين ومتدينين ؟
أين أنتم من هذه الطغمة التي تريد الانحطاط لأبنائنا وبناتينا تريد التبرج والسفور تريد ان تقضي وطرها وشهوتها وتفك حجاب المرأة وتسقط حياءها ودينها وعفتها ، نحن والله قبائل وأسر أصيلة وعريقة ومتدينة ومحافظة ، واسألوا عنا كتب التاريخ وأصالته وعمق التدين وعقيدته ، اسألوا عنا الأبطال والقادة ، اسألوا عنا صانعي الأمجاد والساسة سيسطرون لكم من حياة جازان أرضاً وإنسان ما يشرف به المقام ، وتتطاول اليه الهام ، وتشرئب نحوه الأعناق ، ليسطروا لكم من الحديث قصصاً طوالا ، ومن الأحداث نسجاً يتوالى ، هذه القصص والأحدث لاتروي إلا ما يتفاخر به الأبناء صغارا ، ويخلده الأباء والأجداد مجداًً لايبارى ،
وأننا في جازان قبائلَ وأسرٍ عريقةٍ ، يعتز بها كل من عرفها وزارها وعاشرها أو سمع عنها وقرأ لأبنائها مايسطرُ باليراع في أدواته مجداً يستحق الوقوف له احتراماً وإجلالاً وتقديراً ،
ولم تكن جازان الا شامخة أبية يتهافت لها الخطاب سمعة وأصالة ونقاء . وإنني باسم أهل جازان وأبنائه ننكر هذا السلوك المشين ونبرأ إلى الله مما صنعوه ، ولانعترف بأنه يمثلنا وإنما يمثل من قام به ونظم له وسرحه واحتواه ودعا له مريديه .
وختاماً شكراً من الأعماق لأمير منطقة جازان بالإنابة على تجاوبه وغيرته ولايستغرب الوقار والقرار من أهله ولا الحكمة والطيب من معدنه والشكر لكافة الجهات التي باشرت الحدث وأخذت الاجراءات الاحترازية لجمع كل الملابسات ولكل من ساهم في إنكار هذا المنكر من غيورين وإعلامين مهنيين في التعامل مع الحدث بما يحقق مصلحة البلد وأمن وحماية الوطن وأهله.
وفقكم الله وسدد على الخير خطاكم وأدام بلادنا قبلة للاسلام والمسلمين وملاذاً أمناً لكل ضيوف رب العالمين وأدام على بلادنا حكومتها وأمنها واستقرارها ونصر جنودنا على المعتدين الظالمين يارب العالمين. اللهم أمين

تعليق واحد

  1. لا فض فوك كاتبا، وجزاك الله خيرا ، وجزى الله خيرا صاحب السمو الملكي الأمير محمد نائب أمير منطقة جازان على سرعة تجاوبه وغيرته ، ولايستغرب الوقار والقرار الحكيم من أهله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق