مقالات

وقفوهم إنهم مسؤولون

خمسة أرواح غادرت من بيت واحد
في يوم واحد ومصابة وطفلتين ،،
وأب ينتظر العودة ثم لا تأتي !
و سارة المصاابة تستيقظ على خبر أشبه
بالصااعقة ف عن من ستسأل ؟؟
ومن يملك أن يجيبهااا ؟؟
فاجعة حلت بأهل فيفا قااطبة وليست بعائلة زاهر فحسب ،،
أصابت الجميع وفطّرت القلوب
مصاب جلل ،، تجمدت الدموع ف المحاجر حياله
ف أي دمع سيروي ثرى فقدهم ؟!
اللهم أرحم ميتهم رحمة الأبرار واشف مصابهم
واجبر قلوبهم بلطفك يااا أرحم الراحمين ……
آمناا بالله وبقائضه وقدره
وبلطفه الذي يُبطّن شدائد المصائب ويحولهاا لرحمات ،،
آمنا بأنه لكل أجل كتاب
آمنا أنا إلى الله راجعون ،،
آمنا وإنا بقضاء ربنا لراضوووون ،،
لكن !!
إلى كل مسؤول عن خطوط الجبل
والله إن أرواحهم أمانة وانتم مسؤولون عنهااا
إن فرطتم وتخاذلتم
فيماا حملتم من أمانة ،،
نعم بيئتنا جبلية وصيانة طرقهاا ليست بالأمر الهين
_لكن هذا ليس مبرراً _ فهناك أموال تُهدر  ،،
وتأمين سبل السلاامة
ومراقبتهاا  هو من صميم عملكم
والتفريط ثمنه غالٍ جداااً
أروااح غالية لا يشعر بمرارة فقدها إلا من ذاقهاا ،،
أين المصدات ؟؟
أين الحوائط الاستنادية ؟؟
ثم أين أنتم من الحفر والصخور والأتربة المتساقطة
هنا وهناك ؟!
أين أنتم من أعمال الصيانة المتعثرة في كل مكان بل المتوقفة ،،
فقط بدايات عقيمة ثم يتوقف العمل لإشعاار آخر !!!!؟
هل بات من الضروري أن تذهب الأرواح قرابيناً
لتقوموا بواجبكم ؟؟؟
خطوطنا ربماا ستصبح هوة فقد
لنا ولزوارناا إن أنتم تماديتم ف التفريط فأتقوا الله
وأحسنوا ،،
وأما إن وأدتم أمانتكم فلا أظنكم ستجدون إجابة
لسارة ولا لأمثاال سارة ولا لخالق سارة
يوم تقفون بين يديه …..
وقفة بقلم / أم فهد عايشة الفيفي ..
ويشرفني أن أضيف لما سطّر قلم بنتي أم فهد
بيتين من جمل مشاعري _
نشكي الظروف أم نشكي الأحداث فمجبل
أم نشتكي المسؤول ومن يشرف على العمل
ومن يرى الأخطار وما يحسب لها حساب
قضاء وقدر أمر ورضى لا شك ولا جدل
أما الوقاية  اللازمة ؛؛ فهي على الأقل
تنشأ مصدات(ن) توازي الطرق ف الشعاب
نبكي  على  قل  الجهد  وكثرة  الحيل
ليس على إشاعات إن حمل الجمل جبل
والطير طار ب الرزق ؛؛؛ وجنب السحاب
أبو عبدالله
سليمان حسين الداثري الفيفي

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق