مقالات

ورطة ….. أم إستهبال

أثار تغيير مسمى هيئة الإذاعة والتلفزيون باللغة الإنجليزية من ( هيئة ) إلي ( سلطة ) بعد الترجمة للغة العربية ، حيرة الوسط الإعلامي في المملكة ودهشة المتابعين
حيث  ( أسند ) الرئيس التنفيذي هذا التغيير لمجلس إدارة الهيئة المنعقد مؤخرا بعد موافقة الأعضاء ورئيس المجلس علي هذا التغيير
وتغيير مسمى الهيئة إلي ( سلطة ) ليس من صلاحيات مجلس الإدارة ، ولا حتي وزير الإعلام بشخصه ، فالمسمى  متوافق عليه من مجلس الوزراء حين إقرار تحويل نشاط الإذاعةوالتلفزيون إلي هيئة عامة  بالقرار رقم  218 وتاريخ السابع من شهر رجب عام 1433للهجرة
والخبر أوضح أيضا  أن هذه الموافقة تمت مؤخرا وكلنا يعلم أن آخر إنعقاد للمجلس كان في أواخر شهر شعبان ، هنأ فيه رئيس مجلس الإدارة القناة الوليدة التي إنطلقت في شهر رمضان ، ولم يوضح الخبر غير هذه التهنئة .
ولكن لم أفهم مغزى أن هذا التغيير الإنجليزي سيحدث ( هزة ) ، أقصد السلطة في جميع أذرع الإذاعة والتلفزيون والهوية الإدارية والرسمية ، ولكني أتساءل لماذا لم يحدث هذا التغيير في المسمى العربي ،
وأكاد أجزم أن إدارة الهيئة في ورطة بعد إطلاق مسمى القناة الجديد ، وإنهم يستهبلون علينا بخبر لا أساس له من الصحة ، فأي تغيير بلغة العم ( سام ) يحدث صدى في جميع أذرع  الإعلام السعودي بتغيير مسمى مخالف للقرار .
 إنني في حيرة فهل أجد ردا توضيحياً لفحوى هذا التغيير بالدليل والبرهان  ….!؟
فهد الياسي
باحث ومستشار إعلامي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. برنامج الثامنة داوود الشريان هو مسئول الإذاعة والتلفزيون تجد التفسير عنده ولكل شيء ما تم نقصان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: