مقالات

المعلم في يوم المعلم

ا / أمنة علي الفيفي

شمعة تضى وسراج منير في ظلمات الجهل هذا هو المعلم أينما كان وحيثما سار لا يفتر ولا يمل ولا يكل ونبراس في عالم الجهل والظلال اينما حل أمطرت الدنيا وارتوت وحيثما غاب عم الشغب والانحلال .
لا يقتصر عمل المعلم على مكان عملة بل هو معلم في طريقه وفي حلة وفي ترحاله لذلك جعلهم الله ورثه الأنبياء يحملون العلم من بعدهم ويتحملون الأذى من اجل رسالتهم الساميه يصبرون عل الجهلاء ويرفعون قدر العلماء طهر الله قلوبهم عن النواقض وسمى بعقولهم عن النواقص .
لا يضرهم من جهل قدرهم ولا يقلل من شأنهم من تجاهل فضلهم ذلك لأن تفضيلهم ورفع قدرهم ليس تعميم وزاري ولا إقرار ادارى لقد اتا رفع شأنهم من رب السموات وأعزهم رب الكائنات واعلا شأنهم مدبر البرية وعالم الخفيات ، فمن انزل الله حقه وفضله وجعلة وريث الأنبياء ورفع درجتة بين عبادة وجب علينا انزالة منزلته ومعرفة قدرة وتكريمه ليس يوم في العام بل في كل آن وحين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق