محليات

«شهب الجباريات» تزين سماء العالم العربي.. تفاصيل مثيرة

تشهد سماء العالم العربي، ذُروة تساقط زخات شهب الجباريات التي تظهر مرة واحدة من كل عام، حيث يبدأ ظهورها منذ يوم 2 أكتوبر وتمتد إلى يوم 7 نوفمبر.

وفي هذا السياق، قال عصام جودة، رئيس الجمعية المصرية لعلوم الفلك، إن زخات الجباريات هي إحدى أشهر الزخات الشهابية، ومُعدل سقوط شهب الجباريات هو 20 شهابا في الساعة الواحدة، ويمكن أن تزيد عن هذا الرقم خاصة في يوم 21 أكتوبر يوم الذُروة لهذه الشهب.

ويرجع سبب تسمية هذه الزخات الشهابية بهذا الاسم نسبة إلى المجموعة النجمية التي تظهر في هذه الفترة من السنة ولذلك سميت بالجباريات نسبة إلى مجموعة الجبار.

وأضاف أن زخات الشهب هي كتل صخرية صغيرة في حجم الحصى موجودة في الفضاء الخارجي بين الكواكب وعند اصطدام الأرض بمخلفات نيزك تمر الأرض في مداره يترك خلفه هذه المخلفات المتطايرة في حجم الحصى الصغيرة، وعند اقترابه من كواكب لها جاذبية ضخمة مثل كوكب الأرض فتنجذب له بسرعة كبيرة، وعند اختراقها للغلاف الجوي تتسبب حرارة الاحتكاك مع الغلاف الجوي باحتراقها على ارتفاع حوالي 70 إلى 100 كيلومتر، وبذلك يتكون الضوء المتمثل في الشهب التي يتراوح عمرها ثواني محدودة.

وتابع “جودة” أن الزخات الشهابية تتسم بذروة هذه الزخات في ليلة واحدة خلال فترة ظهورها، حيث تتسم الليلة بذورة تساقط هذه الشهب بدءاً من منتصف الليل حتى ضوء فجر يوم الثلاثاء حيث تكون أعلى كثافة للشهب وتكون تحديداً من جهة الشرق، وفقا لـ”العربية نت”.

وأشار إلى أنه يمكن رصد هذه الظاهرة بالعين المجردة، فهي ليس لها أي ضرر على صحة العين، كما يُفضل رصدها من خارج المدينة في الأماكن الصحراوية والجبلية بعيداً عن المدن السكنية والمباني المرتفعة، حيث تتسبب أضواء المدينة في حجب الرؤية لذلك كلما كانت المنطقة أكثر ظلمة كانت عملية الرصد أوضح.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق