مقالات

رحل صديق الوفاء – فهد الطارف

علي بن عبدالله المريخي - بريدة

في منتصف الليل وفِي استراحتي الخاصة وصلتني رسالة عنوانها الحزن من صديق ( صديقك فهد الطارف الى ذمة الله) ارتعشت يداي واعدت قراءة الرسالة مرات عديدة لم أصدق الخبر فجعت وانصدمت مابين هل الخبر صحيح او غير ذلك.
تواصلت مع البعض من أصدقائي
رحيل صديقي الوفي هو واقع وقضاء الله وقدره انحبست الدموع في عيني وأصبحت في حيرة من أمري ماذا أفعل بعض الفقد لايعوض صديق برتبة اخ
شخصية خلوقة محبوبة ذات عطاء ووفاء
لن انسى ايّام الطفولة والشباب لم ترحل الطيبة والابتسامة والاخلاق وحسن التعامل مع الجميع
شهود الله في خلقه والإعداد الكبيرة من المعزين في المقبرة هي خير شاهد على ذلك
الى جنة الخلد ابا صالح
خالص العزاء والمواساة لعائلة الطارف في القصيم
دعواتكم أحبتي لصديق رحل من الدنيا الى دار خير من داره ولكنه لم يرحل من قلبي
في كل يوم اتذكر مامضى هي الحياة هكذا
دعواتكم بالرحمة لمن رحل
نسأل الله العلي القدير ان يجعل ( فهد بن صالح الطارف ) من اهل الجنه وان يسكنه فسيح جناته وان يجعل قبره روضة من رياض الجنة وان يمد له في قبره مد البصر
وان تكون الآخرة خير من الدنيا وان تفتح له ابواب الجنان
لله ما أعطى ولله ما أخذ وكل شيء عنده بأجر

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وارْحَمْهُ وعافِهِ واعفُ عنْهُ وأكرمْ نُزُله ، ووسِّع مُدْخلَهُ ، واغسله بالمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَدِ ، ونَقِّهِ من الخطَايا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوبَ الأَبيضَ من الدَّنَسِ ، وأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وأعِذْه من عَذَاب القَبْرِ (ومِنْ عَذَاب النَّارِ )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق