ديوان الأدباء

خشر امكاذي (بهروجنا)

اعداد وتقديم أ. جبران جابر المدري

الشاعر في سطور ..
الشيخ جابر بن سليمان المَدَري الفيفي الذي أتم مئة عام (من مواليد 1340) هو شاعر شعبي معروف لدى معاصريه وفي محيطه، لكن شعره قليل نسبيا لأنه يتعامل مع الكلمة بحذر ولا يشارك في شعرَ المناسبات منذ أكثر من 50 عاما. هذا العمر الطويل والمتغيرات الهائلة التي مرت على المنطقة خلال القرن الفائت أكسبته الكثير من الخبرة والحكمة لذا انعكست في كثير من أشعاره أصداء لما يدور من حوله. ومع ذلك نجد أن معظم إنتاجه يدور حول الذاتية والغزل وشعر الحكمة والتأمل.
وهذه المقطوعة تحكي واقع بعض المغفلين الذين يستغلهم بعض ضعاف النفوس فيوهمونهم بأنهم سيزوجونهم من بناتهم، فيترددون عليهم بالهدايا، ويصرفون القليل مما معهم على تلك العائلة طمعا في التقرب إليهم، ثم ينفد ما معهم، ويكتشفون أنهم كانوا يجرون خلف سراب، وأنه لم يعد لديهم  ما يعتاشون عليه.
وفي المقابل هناك فئة ذكية لا تنطلي عليها تلك الحيَل، وهم الذين يسميهم (أهل الغنايم) الذين استثمروا أموالهم فيما ينفعهم فبنوا بيوتا كبيرة ليبيتوا فيها هانئين بعيدا عن الألاعيب، أما (المعدمة) وهم المعدِمون الذين أنفقوا كل ما لديهم، فيبيتون مع الهموم والهواجس؛ إذ يفكرون مستعرضين أيامهم الماضية فيكتشفون أنهم تورطوا كورطة من انتهى ماؤه وهو في أرض قفر لا سكان فيها ولا ماء (في مَقطعَة).
يقول الشاعر وقد تأملت زمنا طويلا أن بعض العرب حمقى لا يفهمون واقعهم وكأنهن أعاجم ارتحلوا إلى قوم في جزيرة تقع بعد جزيرتهم بستّ جزر، في البحر البعيد، فلا يفهمون مما يقال شيئًا.

https://youtu.be/s7lRwg4QEb0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق