أخبار العالم

كشف حقيقة اختطاف مواطن سعودي على يد زوجته اللبنانية في البقاع بلبنان.

كشفت سفارة المملكة في بيروت حقيقة وملابسات ما تم تداوله بشأن اختطاف مواطن سعودي على يد زوجته اللبنانية في البقاع بلبنان.

وأوضحت السفارة، أن قضية المواطن أحمد الخلف مجرد خلاف عائلي، نافية أن يكون تعرض للاختطاف من قبل زوجته الثانية -لبنانية الجنسية- التي يقطن معها في منزله الواقع في منطقة سُحمر في البقاع الغربي مع أطفالهما الثلاثة.

وأشارت إلى أنها مستمرة في بذل جهودها لتقريب وجهات النظر وتبديد الخلاف الحاصل بين أبناء الخلف في المملكة الذين يطالبون بعودة والدهم المسن، مشيراً إلى أن زوجة الخلف الثانية لا تمانع في عودته للمملكة في حال أراد ذلك، وفقا لـ”الرياض”.

من جانبه، قال رئيس قسم شؤون السعوديين في السفارة ببيروت سعود الدهشمي إن السفارة التقت بالخلف (متقاعد ويقيم في لبنان منذ سنوات) مرات عدة كان آخرها أمس.

وأوضح الدهشمي أن القضية مجرد خلاف عائلي وأن السفير يتابعها بنفسه، وتنتظر السفارة توجيه وزارة الخارجية بشأن القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق