مقالات

2019 العام الميلادي الذي اقترب من الرحيل

بعد تقلب ليلِه و نهارهِ بأحداث الزمن الغابره خيره وشره ليحتل مكانه بين القرون الماضيه في أرشيف حافظ السموات والأرض ﴿أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ﴾ “٣١ يس”
سـاتطرق إلى ما يخلد في ذاكرتي في بيتي الغالي مملكتي الحبيبه الغاليه وما يسطره التاريخ عن ملك الحزم و ولي العهد رجل العزم حفظهما الله ونصر بهما الإسلام والمسلمين
أولاً قيادة المملكه العربيه السعوديه للتحالف مع جيش الشرعيه اليمني لتحرير أجزاء كبيره من اليمن من اذناب ايران المجوس
ثانياً تأمين العاصمه المؤقتة عدن للحكومه المؤقته
ثالثًا التحمل الصعب وضبط النفس عندما قامت دولة العُدا الخبيثه ايران بإطلاق الصواريخ على حقول النفط بالمنطقه الشرقية وبفضل الله تم إعادة ماتضرر في وقت وجيز وتشغيله ولله الحمد والشكر
رابعاً اتفاق الرياض بين الفرقاء اليمنيين بما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعيه بما يسمى وثيقة الرياض
سادساً بانتهاء العام الميلادي 2019 ومصادفته ذكرى البيعه الخامسه لتولي مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أطال الله في عمره مقاليد الحكم في هذه البلاد وبهذه المناسبه نجدد العهد والولاء لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين سائلين الله ان يوفقهما لعزة الإسلام والمسلمين وينصرهما على كل عدوٍ يتربص بأمن هذه البلاد وشعبها
وقد تعجز الأقلام عن سرد ماحققته هذه الدوله العظيمه منذوا توحيد المملكه العربيه السعوديه على يد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل ال سعود رحمه الله واسكنه فسيح جناته وأبنائه الملوك الراحلين من بعده رحمهم الله،وحفظ الله أسرة ال سعود وكل المخلصين
و اخيرا نصر الله جنودنا البواسل المرابطين ويجزيهم عنا خير الجزاء ورحم الله شهداء الوطن جميعا وينصر الله على الروافض وأعوانهم ويعز الإسلام والمسلمين.
بقلم المخلص: حسن بن مفرح الغزواني
جازان بلغازي محافظة العيدابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق