مقالات

البيعة الخامسة

في الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية نستذكر سيرته الزاخرة بالإنجازات منذ توليه امارة الرياض في العام ١٣٧٣ هجري، فهو أحد أهم أركان العائلة المالكة والمستشار الشخصي لملوك المملكة العربية السعودية.
حفظ القران الكريم مبكرا وانعكس ذلك على شخصيته فهو العابد الزاهد، وهو المثقف النهم، وهو السياسي الداهية، وهو الأب الحنون على شعبه، المحب لوطنه، الجري في اتخاذ قرارته.
منذ توليه مقاليد الحكم، أستشعر حفظه الله العديد من المخاطر والتحديات التي يلزم حسمها ولا مجال لتأجيلها أو ترحيلها لغيره ومن أهمها مشكلة اعتماد الدولة على النفط والحاجة الى تجهيز الجيل الثاني من أمراء الأسرة الحاكمة لمهام الحكم فقام بتعيين الأمير الملهم صاحب (رؤية ٢٠٣٠) محمد بن سلمان وليا للعهد، وبذلك تم التاسيس لمرحلة جديدة في تاريخ الدولة السعودية تحوي الصف الثاني من ال سعود وتقلص الاعتماد على النفط وتستحدث اقتصاد بديل يوطن الصناعات والتقنيات بجميع أنواعها بما فيها الصناعات العسكرية.
بدا عهده حفظه الله بإنشاء مجمع الملك سلمان لطباعة الحديث الشريف للحفاظ على السنة النبوية المطهرة، على غرار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الذي يعنى بالحفاظ على كتاب الله الكريم.
ومع الدول المارقة والجماعات الارهابية كان ولا زال ايده الله حازمًا حيث بدا حزمه مع ايران من خلال قطع العلاقات معها ثم الأمر بشن عاصفة الحزم على الحوثيين – الذراع الإيراني في اليمن – التي كانت بداية النهاية لارهاب ايران وغطرستها فأعاد الهيبة العربية التي كانت تعيش اقسى درجات انكسارها.
وأمر ايده الله كذلك بتنفيذ حكم الإعدام في ٤٧ ارهابي من السنة والشيعة اهمهم منظر القاعدة فارس ال شويل ومنظر الشيعة نمر النمر فخمدت الفتنة للأبد.
ومع الفساد؛ كان أيده الله ولا زال حازما حيث امر بشن أقوى حملة عرفها العالم على الفاسدين في الواقعة المشهورة (الريتز) حيث استردت الدولة خلالها مئات المليارات وأسس بذلك نهج جديد لمحاربة الفساد وهو (نهج كائنا من كان)!
وفي مجال الإصلاحات وجه حفظه الله بمجموعة مهمة وجريئة على قاعدة مقولته المشهورة “لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال”. وقد حظيت المرأة بأوائل تلك الإصلاحات عندما وجه حفظه الله بزيادة مساحة تمكينها فحسم موضوع قيادة السيارة الذي طال أمده ووجه بمشاركتها في المجالس البلدية والوظائف القيادية في وزارات الدولة والقطاع الخاص اضافة الى منحها الاهتمام الكبير في التوظيف وجوانب أخرى مهمة تستوجبها متطلبات المرحلة الحالية والعصر الحديث مع الحفاظ على هويتها العربية والإسلامية.
وفي عهده حفظه الله تم تنفيذ اكبر عددًا قياسيًا من الإصلاحات في عام واحد حسب تعبير  البنك الدولي الذي صنفت السعودية من بين أفضل 20 بلدًا إصلاحيًا في العالم، والثانية من بين أفضل البلدان ذات الدخل المرتفع ودول مجموعة العشرين من حيث تنفيذ إصلاحات تحسين مناخ الأعمال.
هذا جزء بسيط من سيرة ملك الحزم والعزم ايده الله وحفظه واطال في عمره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى