مقالات

الإحتراق المهني .. نجوى قاسم انموذجا

علي الجبيلي

ثمة من يبذلون قصارى جهودهم لتحقيق ذواتهم في المهن والأعمال الوظيفيه المسنده إليهم.. ويشعرون بمزيد من التحدي في أداء واجباتهم الوظيفيه في حالتين:
_حالة الرضا الوظيفي المناسب التي تدفع للعمل بحماس وثقة
_حالة الإحباط النفسي من بيئة العمل وضعف الحافز..
والحالة الثانية أكثر تأثيرا صحيا ومعنويا على الفرد العامل…
من وجهة نظري تظهر العديد من ملامح التعب والقلق بشقيه الإيجابي والسلبي على صاحب المهنة التي غالبا ما يعاني منها ذو التعامل مع الفئات المجتمعيه المتعدده وغالبا حوافزها المعنويه والماديه لا تتوازى
وما يقدم فيها من جهد بدني ومعنوي لخدمة الآخرين أو الجمهور…
كوظايف الأطباء والتمريض
والمعلمون في كافة المستويات والإعلاميون ورجال العمل البروتكولي…

دعوكم من هذا كله..
ما دعاني لهذه الأسطر…
هو أنني كنت اتابع نشرات الأخبار التي تبثها قناتي العربيه والحدث وكان تركيزي منصبا أن أكثر ما لفت انتباهي تركيز قراءة نشرات الأخبار يكون منصبا على مذيعين بارزين هما :_ محمود الورواري.. مصري الجنسيه ونجوى قاسم لبنانيه…
والاحظ مستوى العمل الذهني المضني الذي يلازمهما والعصف النفسي العميق الذي يزاولانه في تحليل النشرات السياسيه أكثر من غيرهما ومتابعة الحدث السياسي والأمني.. اولا بأول في عالم يموج بالعواصف والأحداث على مدار الساعة.. ويقوم فريق الإعداد بمتابعته..
_نجوى قاسم المذيعة الشقراء والمبتسمه بإلحاح كانت ملامحها الجميله
تشي بنسبة عاليه من القلق الذهني والاحتراق النفسي لأداء واجبها المهني بإحترافية عاليه ويتضح من رنة صوتها انها مواظبة بإلتزام لعادة اسمها التدخين…” على ذمتي طبعا ”
وعلى الرغم من توزيعها ابتسامات باهته كلما توتر جو حواراتها واستبد بها التعب.. وغثاثة الطرف الآخر في الحوار..
الا انها مقاتلة بارعه في العمل الإعلامي والاحتراق المهني فهي محترفة في هذه المهنه ولها تغطيات اعلامية حربية سابقه في أفغانستان ولبنان والعراق وسوريا
وحينما رجعت إلي شئ من سيرتها الذاتية ولقاءات سابقة معها وجدتها تقول بالفعل انها شرسة في إعداد مادتها الإخباريه لضمان أعلى نسبة من النجاح…
وأنها تقدر كل تفاصيل الإعداد والإخراج لبرامجها الإخباريه وتتابع فيها أدق التفاصيل… وبعد ذلك ترجع إلى رتم حياتها اليوميه المعتاده..
نجوى احترفت الإعلام ولم تتزوج
هل كانت عزوبيتها واحترافها المهني واحتراقها الوظيفي
وربما بيئة العمل سببا في مغادرتها المبكره…؟!!!
بالطبع لا أدري…!!
بالمناسبة المذيعه الشهيرة بقناة
العربيه “نجوى قاسم..
غادرتنا الحياة اليوم إثر إصابتها بنوبة قلبية في شقتها بدبي… عن تمر ناهز ال ٥٢ عاما تاركة جميع الإحتمالات والأراء خلفها…في مسألة الإحتراق المهني أو غيره تعددت الأسباب والموت واحد……..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق