ديوان الأدباء

هلاك سليماني

شعر / الحسين بن احمد النجمي

الحَمْدُللهِ رَبِّ الكَوْنِ ذِي الشَانِ
….فَربُنَا هُوَ مَنْ أَرْدَى (سُلَيَْمَانِي)
مَنْ قَدْ طَغَى وَبَغَى زَادَتْ جَرَائِمُِهُ
..كَمْ قَدْ أبَادَ فَأَضْحَى الْهَالِكَ الْفَانِي
زََعْيِمُ فَيْلَقِ إرْهَابٍ وَقَائِدُهُ
..فِي الشَّرِّ وَالْغََدْرِ وهْوَالمُجْرمِ الشَانِي
إِيرانُ فِيهَا مَلاَلِي الشِّرْكِِ قَدْ نَشَرُوا
..ضلالََهُمْ وَاسْتَغَلُوا كُلَّ خَوَّانِ
أَرْضُ الْمَجُوسِيَّةِ الشَّنْعَاءَ مَصْدَرُهَا
..مَازَالَ حُكَّامُهَا عُبَّادُ نِيرَانِ
يَرْجُون عَوْدَةَ حُكْمُ الْفُرْسِ فَاقْتَحَمُوا
.كُلَّ المَحَاذِيرِ سَارُوا خَلْفَ شَيْطَانِ
جَرَائِمُ فِي عِرَاق الْمَجْدِ هُمْ صَنَعُوا
..تِلْكَ الْجَرَائِمَ صَاغُوهَا بِإِتْقَانِ
وَحِزْبُ شَيْطَانُهُم مِن نَصَّبُوه عَلَى
.بَيْرُوت قَدْ بَاتَ يُزْرِي كُلّ لُبْنَانِي
وَفِي دِمَشْقَ غَدَا بشارهم صَنَمَاً
…قدبات فِي الشَّامِ يُزْجِي نَهْرَ أَشْجَانِ
وَكَم عَلَى يَمَنِّ الْإِيمَانِ قَدْ رُسِمَتْ
..مَكََائِِدُ الْمُجْرِمِ الحُوثِي أحْزَانِي
فَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبُّ الْكَوْنِ خَلَّصْنَا
..مِنْ مُجْرِمٍ كَانْ سَفَّاكَ الدَّمِ الْقَانِي
فَالظْلِمُونَ عَلَى بَعْضٍ تُسَلِّطُهُمْ
..وَانْتَ تَقْصِمُ عُمْرَ الظَّالِمِ الْجَانِي
وَصَلِّ رَبِّي عَلَى مَنْ جَاءَ يُنْقِذُنَا
..مِنْ كُلِّ ظُلْمٍ وَيَدْعُونَا لِإحْسَانِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق