ديوان الأدباء

جابر الخير

عبدالعزيز بن سليمان الفدغوش

تمر بنا اليوم ذكرى مرور (14 ) عاما على وفاة أمير القلوب الشيخ جابر الأحمد الصباح امیر البلاد الراحل رحمه الله وطیب ثراه
*جابر الخير*
في رثاء المغفور له بمشيئة الله تعالى الشيخ جابر الأحمد الصباح الذي وافاه الأجل المحتوم بتاريخ 15 يناير 2006
يا الله يا مجري تصاريف الأقدار
يا مدبّرٍ سير الفلك خير تدبير
يا محكمٍ  دورات الأيام بأدوار
وفي حكمتك تندار كل المقادير
يا مستجيبٍ للدعاء من هل الغار
يا مخرجٍ  للنور يوسف من البير
يا منجيٍ  ذا النون من غب الأبحار
بأمرك تعمّ ورحمتك جابر الخير
يا مضفيٍ من غيث جودك للأبرار
عمّ بنعيمك جابر الخير تقدير
يارب رمز الدار في ذمتك صار
فأكرم نزل فرّاج هم المعاسير
يارب ترفع منزلة رأس الأخيار
جابر منار الدار ريف المقاصير
نور التواضع صار له درع وشعار
ومن الورع ماهاب كل المخاسير
رافع لواء الأمجاد في رفعة الدار
ومجددٍ لأمجادها بعد تحرير
تجاوزت في حكمته هوج الأخطار
حتى اندحر من حنكته كل شرير
مسعى سموه صار للمعتدي نار
وتدمرت به قوة الشر تدمير
أعاد شمس الحق من كهف الأشرار
حتى أنبلج صبحٍ بالإشراق تطوير
جسّد مسار النور في قوّ الإصرار
حيث إن له بالمجتمع قوّ تأثير
بين الدول يحظى بالإجلال وإكبار
لو كان ما توفيه حقه تقارير
شادت بحكمة منهجه كل الأقطار
ومن الفجيعة بالتعازي طوابير
خطبٍ دهانا واكتسانا بالأضرار
لاشك باقي بالمسيرة مشاهير
لو غاب جابر ما أنطفت كل الأنوار
دام الصباح بعزّ وتواصل السير
نجمٍ يغيب ومن على منهجه سار
خير الخلف ويكمّل السير للخير
حسب المسار المرتضى بين الأحرار
في محكم الدستور من غير تغيير
تمت وصلوا عدّ ما دار ديّار
على نبيّ ٍ نوّر الدين تنوير
**

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى