مقالات

العصور الزاخره ودولتنا المعاصره

بقلم .الشيخ حسن مفرح الغزواني

مما اكرمني الله به أنني بدءة مسيرة حياتي في مكه المكرمه حرسها الله وحرس حكامها أتيت من بادية بلغازي بمنطقة جازان إلى مكه في عام 1392 هجريه بحثا عن وظيفه اقوت منها نفسي وساعد امي الغاليه رحمها الله رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته وجميع موتى المسلمين فقد تولت رعايتنا أيتام كون والدي الغالي رحمه الله واسكنه فسيح جناته وجميع موتى المسلمين توفي وانا في الثامنه من عمري.
أعود لموضوع مكه المكرمه في تلك الأيام وهذه الأيام
اذكر عائلتي المرافقين معي عن حياتي في ذالك الزمن الجميل
اذكرهم بالاآنيسه الحمراء والركوب من دقم الوبر إلى الغزه الحرم ب٤ قروش وقفة بهم على جبل خندمه اذكرهم يوم كانت فوانيس الاناره يحملها العمال للأزرقه
اتذكر العزيزيه وأشجار الحرمل اذكرهم باشياء ليشكرون الله على ما قدمت دولتنا العزيزه في عصر النهضه من طرق سريعه دائريه داخل مكه وخارجها وانفاق بعد ان كان شارع العزيزيه وشارع كدي هما الموصلان للحرم وشارع الزاهر وخط جده القديم
لقد بذلت قيادة وحكومة المملكه العربيه السعوديه جهود جباره ومبالغ هائله التي تعجز الأقلام والمحاسبين على عددها ومع ان الدوله اعزها الله لم اسمع صوت ولا كلمه ولا تصريح لأي مسئول بأنها أنفقت كذا وكذا
حسبهم في ذالك قول الله جل وعلا (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله) وسبحان الله ان زادهم واكرمهم بخدمة البيتين وحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين ومع ذالك الشعب السعودي يعيش في رغد من العيش ولله الحمد ثم الحمد لله
أنني الآن ومن جوار الكعبه الشريفه ارفع كف الذراعه إلى الله أن يرحم الملك عبدالعزيز وأبنائه الملوك الراحلين ويجعل منزلتهم في الفردوس الأعلى من الجنه على ماقدموا وأن يحفظ الله مليكنا الغالي والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين المخلص المتفاني صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله ورجالهما المخلصين من امرا ووزرا وعلماء وموظفين وان يديم الله علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار ويحفظ وطننا وجنودنا المرابطين ويجزيهم خير الجزاء على حماة العقيده والأعراض والتضحيه ويرحم شهداء الوطن وينصر على إعدا الدين الروافض وأعوانهم هذا وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين .
 حرر23/5/1441 من جوار الكعبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق