مقالات

٥٠٠٠ طالب وطالبه بفيفاء بدون نقل مدرسي

قرأت قبل إسبوعين تقرير في صحيفة سبق الإلكترونيه يقول ( ٥٠٠٠ طالب وطالبه بفيفاء بدون نقل مدرسي ) وفي الحقيقه هو تقرير صادم ومحزن أن نشعر ويشعر الأهالي وأبنائهم وبناتهم أننا خارج إهتمام مسؤلي التعليم ويزداد الألم حينما نعلم عن ظروف العامه وإمكاناتهم الماديه وحتى الصحيه إذ من يعرف تظاريس فيفاء سيعلم علم اليقين حجم معاناة الأهالي من النقل المدرسي .
سبع سنوات كما ذكر التقرير ومحافظة فيفاء موعوده بالنقل بعد غياب عشرات السنين وكان ذلك أيضا من إهمال المسؤل وما أن تنفسنا الصعداء وأحتفينا بوصول الباصات المدرسيه حتى فوجئنا بإنسحابها .
٥٠٠٠ طالب وطالبه رقم يدفع كل مخلص للإستنفار لأجل وضع الحلول العمليه ولكن من الواضح أن حلولهم لاتعدوا خطابات يخدرون بها المواطن التواق أن يعامل بمثل مايعامل به المواطن في المحافظات والمدن الأخرى خطابات يتنصلون بها عن المسؤليه في حال تحرك الماء الراكد وفاحت أخبار إهمالهم .
شئ لايصدقه العقل أن ترسل حكومتنا الرشيده عشرات الباصات لنقل الطلاب والطالبات لمدارسهم ثم تتبخر بحجة أن سائقي الباصات رفضوا نظرا لعدم كفاية الرسوم التي يحصلون عليها مقارنة بتظاريس فيفاء .
حتى لو فرضنا جدلا أن الحق معهم ألم يضع المخطط ذلك في الحسبان قبل الرفع بالأمر للوزاره ؟

ألم يجدوا الحلول من حينها إلى يومنا هذا ؟
أين مكتب التعليم بفيفاء ؟
والله لو كان يشعر بالمسؤليه لأثار الموضوع حتى لو تطلب الأمر لقاء وزير التعليم حتى لو كان في ذلك تجاوزا إدارياً أما مرجعيتنا تعليم صبيا وإدارة التعليم بجازان فلن نتعب أنفسنا بمناشدتهم وعتابهم فلو كان الأمر يهمهم لما وصل حال التعليم في فيفاء لما هو عليه الآن ، لامدارس حكوميه ولا نقل مدرسي ولاتعويض للأهالي عن مشقة نقل أبنائهم وبناتهم للمدارس وإلى الله المشتكى .
لذلك لن نستطيع حل هذه المعضله إلا بأمرين :
الأول _ تشكيل لجنه من الأهالي مكونه من المشايخ والمهتمين والتوجه لمقام إمارة جازان وطلب الرفع بمشكلتنا مع النقل لمعالي وزير التعليم لوضع حلول عاجله .
ثانيا _ أطالب الأخوه الإعلاميين من أبناء فيفاء العاملين بالصحف الورقيه والإلكترونيه والكتاب والمغردين الكتابه عن موضوع النقل بشكل دائم عله يصل ليد صانع قرار ينهيه بشكل عاجل مرضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق