مقالات

كِبَرُ النفوس؛ يُتعِب الأجسام

بقلم أ. حسين بن علي العثاثي

“عنوان مقالة وتقرير كتبه عضو المجلس البلدي بصبيا الأستاذ: حسين بن علي العثاثي، في رئيس بلدية صبيا وفريق عمله؛ بعد جولة المجلس في بعض الأحياء و قرى القطاع الغربي لصبيا، أصالة عن نفسه ونيابة عن رئيس المجلس البلدي وزملائه الأعضاء”.
ضمن خطة المجلس البلدي لعام ٢٠٢٠ م؛ برنامج الجولات الميدانية والزيارات التفقدية؛ للوقوف على الإنجازات للمشاريع ورصد الاحتياجات في الأحياء والبلدات والقرى، والتأكد من جدولتها والعمل على إنجازها، وكانت الجولة يوم الأربعاء الموافق 22 يناير 2020م بقيادة المجلس البلدي رئيساً وأعضاء؛ وحضور رئيس بلدية صبيا الخلوق المنجز أبي هيثم الأستاذ سفر الشهراني وفريق عمله من مهندسين وفنين وإعلاميين وإداريين ونخبة من أعيان ووجهاء محافظة صبيا.
وكان خط السير على النحو التالي ولمدة ٤ ساعات:-
بداية من مخطط المحمدية ثم حي الملك فهد، مروراً بشارع الخوارزمي ثم السوق اليومي الجديد للخضار والفواكه، ومنه إلى حلة مشاري ومروراً بقرية الحوتين ثم الباحر، فقرية الفقرة ثم الجديين وشيبان ثم الرونة وحلة العقيبي والقميري والهميلية والحكامية، ثم العدايا وحلة عطية ثم الجمالة والحشيبرية. وكانت آخر نقطة للجولة تنتهي باللقاء في مقر المجلس وإكرام الضيوف.
وبعد الانطلاق استفتح رئيس المجلس الأستاذ أحمد قاضي الحديث بالترحيب بالضيوف وعرض الهدف من الجولة في الوقوف على إنجازات البلدية، وكذلك الاحتياجات المكملة للتنمية في هذه الأحياء والبلدات والقرى، حسب توجه حكومتنا الرشيدة، ووفق رؤية ٢٠٣٠م الطموحة، وبعد ذلك تحدث نجم الجولة ووهجها المتلألئ؛ رئيس البلدية الأستاذ سفر الشهراني يستعرض في كل مكان نصله ماتم فيه من عمل وفق دراسات وبيانات في مكاتب استشارية، وإنجازات مشرفة وملموسة رأيناها بأم أعيننا، ووفق طلبات المشائخ والأعيان والوجهاء الذين شاركونا الجولة إلى نهايتها. وذكر كل ممثل لحيه وبلدته وقريته الاحتياجات من السفلتة والإنارة والخدمات الأساسية لنطاقه؛ وفريق الجولة من البلدية في قسم المشاريع والقسم الفني والكهرباء يسجلون هذه الاحتياجات، ويعطون تقرير عن المنجز والمدرج في الخطة والمستهدف للدراسة والعمل عليه مستقبلاً.
كل هذا وذاك يقف خلفه صمام أمان وقائد همام؛ حماسته متدفقة كالجمان، يمنح ويشرح، ويشاور ويطرح، مؤدب في علاجه للمشكلات وأبداً لايجرح، ميدان الإنجاز مسرحه، وخدمة المواطنين مطرحه، واستجابته للشكاوى والاقتراحات هدفه الذي لا يبرحه، لطيف في نكته، جاد في عزمه، حازم في عمله، صادق في وعده، إنسانٌ في كرمه وجوده، حريص في عطائه، تأبى المشكلات أن تمر في طريقه، لأنه سينحرها بحله، ويتعداها بعزمه وظله، عرفت صبيا هذا الرجل (أبوهيثم) بالسرعة في الإنجاز، فقد وجدت المشاريع المتعثرة فيه أباً حنوناً في استكمالها، وأماً رؤوما في احتوائها وإنجازها، والميدان خير شاهد والناس حاشدا ووافد، كل عدلٍ منهم يقول أنا شاهد، صاحٍ كان أو راقد.. فالعمل الدؤوب برهانه الإنجاز المحبوب،
بحقٍ كسبته صبيا؛ أهلها وأرضها ومشاريعها وناسها، وقبل ذلك محافظتها وبلديتها فهي أمانة في بلدية..
ولديه نخبة من فريق عمله مهندسين وفنيين وإعلاميين وإداريين وماليين وقيادات وموظفين؛ يتنافسون في تحقيق الأهداف والمبادرات، ولهم قصب سبق في أمانة جازان والوزارة، وأردت أن أكون شاهداً لله على هؤلاء، وفيٌّ مع من يفي لصبيا أرضاً وإنساناً بجدارة..
فشكراً أبا الهيثم الشكر كله، أحسنه وأجمله، وأعلاه وأكمله، وأذوقه وأشمله؛ على شخصك وفكرك وووعيك وفهمك وإنجازك واحترامك وتقديرك لكل إنسان وقف له حاجة وخدمة في التنمية للبلد والوطن، ويتعدى الشكر لكل من معك في فريق عملك بكل القطاعات الهندسية والفنية والإدارية والمالية والخدمية، كلٌّ على حِدَه من كل فرد ومواطن في هذه المحافظة الواسعة الكبيرة، والتي استطعتم أن تحتوونها بصدوركم وقلوبكم وعقولكم وجهودكم، شكراً لكل من له دور في هذه النجاحات المتصلة المتتالية، في تحقيق هدف التنمية لصبيا ولازالت تحتاج إلى الكثير من جهودكم.
أردت أن يشارك قلمي في الشهادة، نبضا لِيَدِي وفمي، فإن كان خيراً فالحمد لله، وإن كان غير ذلك فشيمة الكرام ستر العيب..
مع شكري لكل من شارك من مشائخ قرى صبيا ورموزها وأعيانها، والشكر موصول لأخي رئيس المجلس ونائبه وكافة الأعضاء، ولكل من ساهم في نجاح الجولة أو إنجاز المشاريع في البلد وحوله..
وختاماً..
“فإذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسام”
ودمتم متميزين بالأمس واليوم والغد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق