مواساة

رحلت جدتي

بندر طوهري

عظيمة هي خُلقت رحيمة قلب عاشت فقيدة كبيرة رحلت محبتها بالقلب زُرعت ومكانتها بداخلنا عظُمت وأفعالها علينا ثقُلت، حليمة قد جمعت بين الاثنان بين الجده والأب فمنحت الحنان حفظت الأمانة وعوضت الحرمان أعطت حتى عجز عن شكر عطائها اللسان وجودها كان أمان وكلامها لنا إطمئنان، رحيلها اشبه بأحلام المنام بالواقع خبر هز معه الأبدان ماتت من كانت لنا نور المكان.
رحلت جدتي وكأنما قلوبنا من وسط صدورنا نُزعت فسال بأعيُننا سيل حزننا عليها فغرقت رحلت ولم تبقى سوا ذكرى عاطرة وروح كانت بالطيبة ماطرة وإنسانه كانت على حب الخير حاضرة رحلت ودعواتنا لها صادقة بجنة الخلد لها منزلة ودارٍ عن دارها بالجنة عامرة ونفوسنا بأمر الله مؤمنة وراضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق