ديوان الأدباء

يَامَنْ تَعَلَّقَ قَلْبُهُ بِالمَسْجِدِ

شعر/الحسين بن احمد النجمي

*يَامَنْ تَعَلَّقَ قَلْبُهُ بِالمَسْجِدِ*
                 🕌
الإهداء .. إلى كل قلب حزن على فراق المسجد ودمعت عينه حين سماع الأذان
            💚
يَا مَنْ تَعَلَّقَ قَلْبُهُ بالمَسْجِدِ
…وَيَتُوقُ شَوْقَاً لِلصَّلَاةِ بمَوْعِدِ
أَضْحَىَ حَزِينًا فَاقِدًا أَفْرَاحَهُ
…وَفُؤَادُهُ يَهْفُولِبَابِ مُوصَدِ
وَيَزِيدُهُ صَوْتُ الْأَذَانِ تَشَوُّقَاً
…كَالْمَاءِ تَاقَ لِنَهْلِهِ ثَغْرٌ صَدِي
قَدْ عَاشَ طُولَ حَيَاتِهِ فِي رَوْضَةٍ
…لِلصَّالِحِينَ وَطِيبِ عَيْشٍ أرْغَدِ
يَجِدُ السَّعَادَةَ فِي أَدَاءِ صَلَاتِهِ
…بِجَمَاعَةٍ وَالْأَجْرُ لَيْسَ كَمُفْرِد ِ
يَلْقَىَ السَّكِينَةَ وَالْخُشُوعَ مُؤَدِّيًا
….أَمَرَ الْإلَهِ بِحُبِّ قَلْبٍ أَسْعَدِ
فَصَلَاتُهُ بِجَمَاعَةٍ فَرْضٌ عَلَى
…كُلِّ الرِّجَالِ وَرَاحَةً لِلْمُهْتَدِي
جَاءَتْ أَدِلَّتُهَا بِنَصِّ كِتَابِه ِ
…وَبِسُّنَّةِ الْهَادِي الْحَبِيبِ مُحَمَّدِ
وَوَعِيدُ خَيْرِ الْخَلْقِ فِي مُتَخَلِّفٍ
…عَنْهَا بِحَرْقِ النَّارِ جَاءَ بِمُسْنَدِ
لَكِنَّما عُلَمَاؤُنَا قَدْ قَرَّرُوا
…دَفْعًا لِدَاءٍ فِي الْبِلَادِ مُهَدِّدِ
حَلَّ الْبَلَاءُ بِكُلِّ أصْقَاعِ الدُّنَا
..يُفْنِي الْبَرِّيَّةَ مِثْلَ سَيْفٍ أجْرَدِ
وَوُلاَتُنَا حَرَصُوا عَلَى أَرْوَاحِنَا
…وَلِأَجْلِ ذَاكَ أَتَى قَرَارُ مُسَدَّدِ
وَبِإِذْنِ رَبِّي سَوْفَ تَخْبُو نَارُِه ُ
…وَيُجِيرُ رَبِّي مِنْهُ كُلَّ مُوَحِّدِ
وَتَعُودُ لِلصَّلَوَات أَرْوَاحٌ هَفَتْ
…شَوْقَاً وَتَطْبِيقَاً لِسُنَّةِ أَحْمَدِ
يَارَبِّ لُطْفَكَ بِالْعِبَادِ إلَهَنَا
..أَنْتَ الْمَلَاذُ تُرُدُّ صَوْلَةَ مُعْتَدِي
تُبْنَا إلَيْكَ فَكُنْ لَنَا فِي كَرْبِنَا
.فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَعِنْدَكَ فِي غَدِ
وَاجْعَلْ لَنَا الْفِرْدَوْسَ دَارَ مَقَرِّنَا
…رَوْضَاتُهَا تَزْهُو بِكُلِّ مُخَلَّدِ
مَنْ قَدْ كَتَبْتَ لَهُمْ جِوَارَ حَبِيبِنَا
…خَيْرِ الْعِبَادِ النَّاسِكِ الْمُتَعَبِّدِ
يَارَبَّ صَلِّ عَلَيْهِ مَا غَيْثٌ هَمَى
….وَتلَىَ كِتَابَ اللَّهِ ثَغْرُ مُجَوِّدِ
وَأَعِدْ إلَيْنَا يَا إِلَهُ فَلاَحَنَا
.وَصَلاَتَنَا بِجَمَاعَةٍ فِي الْمَسْجِدِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى