فيفاء تك

إجراءات العزل وبيانات Google .. تناقض “غير مفهوم”

أظهرت بيانات غوغل أن المزيد من الناس بقوا في البيوت في البرازيل واليابان وسنغافورة في أبريل، حيث تزايدت كثيرا حالات الإصابة بفيروس كورونا، بينما عاد الناس في الولايات المتحدة وأستراليا إلى الحدائق والأعمال في وقت تناقصت فيه معدلات الإصابة بالمرض.

ويشير آخر تحديث أسبوعي لأنماط السفر المجمعة التي رصدها غوغل من هواتف مستخدميه إلى عصيان متزايد لأوامر العزل العام السارية منذ مارس، لكن هناك انصياعا متزايدا للتعليمات التي صدرت في الشهر الماضي.

وقارنت البيانات الحركة اليومية إلى متاجر التجزئة ومواقع الترفيه والحدائق ومحطات القطارات والحافلات ومتاجر البقالة وأماكن العمل بفترة 5 أسابيع بدأت من الثالث من يناير إلى السادس من فبراير.

ويبدو أن سنغافورة سيطرت على انتشار المرض من خلال التتبع الصارم للمخالطين وعمليات المراقبة، لكها بدأت العزل العام في السابع من أبريل بعد تفشي المرض في عنابر العمال المهاجرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق