ديوان الأدباء

رثاء في فيصل علي قاسم الفيفي

شعر/ عبدالله حسن فرح الفيفي

يا موتُ أجريتَ الدمو
عَ مجددا ألما دفينْ
يا موتُ من بعد الفَنَا
ءِ، فهل سَيُفنيكَ المَنونْ؟
يا موتُ رفقا بالعبا
دِ، بقلبِ حائرةِ الظنونْ
أختٌ إذا قالت: أخي..!
لبى لها في أي حين
هيهاتَ لو يجدي العويـ
ـلُ لعاد مفقودُ السنينْ
هيهاتَ لا بشرٌ ولا…
تشفي القلوب ولا تُعين
يا موتُ أرهقتَ الرجا
لَ، وأُرِّقت منك العيون
فبفقد فيصلَ لم يعد
لك هالةٌ منها نلين
وكذاك أيضا لم نعد
كالأمس يشقينا الأنين
يا موتُ واهنأ بالنفو
سِ عزاءنا فيها اليقين
فبرحمةِ اللهِ الرحيـ
ـمِ إلى الجنان بها عُدُون
يا عالما سر الوجو
دِ الطف بعبدك يا معين
لطفاك فيصلُ قد أتى
عجلا يقرُّ بما يَدينْ
لطفاك إنّ فراقهُ
وقعٌ به الأولى تهُونْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق