مقالات متخصصة

دراسة تحديات تواجه أفراد الأسرة في ظل أزمة كورونا.. (دراسة استطلاعية)

بقلم / الباحث : عباس سبتي

مقدمة :

في 11 مارس/آذار 2020، أعلنت “منظمة الصحة العالمية” أن تفشّي مرض “كوفيد-19” الناتج عن فيروس “كورونا” المستجد – الذي ظهر للمرة الأولى في ديسمبر/كانون الأول 2019 في مدينة ووهان الصينية – قد بلغ مستوى الجائحة، أو الوباء العالمي. دعت المنظمة الحكومات إلى اتخاذ خطوات عاجلة وأكثر صرامة لوقف انتشار الفيروس، معللة ذلك بمخاوف بشأن “المستويات المقلقة للانتشار وشدّته

بحلول منتصف مارس/آذار 2020، أعلنت أكثر من 150 دولة أنها سجّلت حالات إصابة بفيروس كورونا، وأفادت منظمة الصحة العالمية أن عدد الحالات تجاوز 200 ألف عالميا. كما تُوفي أكثر من 7 آلاف شخص، والأرقام مستمرة في الارتفاع بوتيرة مُفزِعة.

 

الحجر المنزلي / الصحي  كلمة باتت شائعة في 2020، ( عام كورونا ) فهي تدل على تغيير أنماط وسلوكيات الحياة الاجتماعية لإبعاد الإصابة بهذا الفيروس ، لكن قد يكون لهذا النوع من العزلة آثارا جانبية على الأفراد ، إذ قد يؤدي إلى انهيار التواصل الاجتماعي، خصوصا بالنسبة للأفراد الأكثر تهديدا بالعزلة والوحدة، بينهم المسنون وذوو الاحتياجات الخاصة أو من يعانون من أمراض.

 

هناك الحظر الجزئي والحظر الكلي على السكان بهدف حمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا ، ففي الحظر الجزئي لا يخرج الناس في الفترة المسائية حوالي 12 أو 13 ساعة  وفي الحظر الكلي لا يخرج سكان المنطقة منها وقد تحدد الجهات الرسمية ساعات معينة للتسوق  ، أصدر مجلس الوزراء الكويتي، ليل السبت الأحد ( 22/3/2020  قرارا بفرض حظر تجول جزئيا على البلاد من الساعة 5 مساء حتى 4 فجراـ في إطار تشديد الإجراءات لمواجهة تفشي وباء كورونا ، وبعد أكثر من أسبوعين امتد الحظر حتى 6 صباحاً .  

في هذه الدراسة فأن مصطلح “الحجر المنزلي ” يطلق على مرضى ” كوفيد -19 ” والمشتبه بهم ،  يمكثون (14) يوماً في المنزل بالنسبة للمرضى قد يسبق الحجر المنزلي الحجر المؤسسي حيث يقضون فترة العلاج في المؤسسات الرسمية وبعد الشفاء يقضون (14) يوماً في المنازل ، وأما غير المرضى يقضون فترة زمنية تقررها الجهات الرسمية  في ظل الحظر الجزئي أو الكلي تجنبا للإصابة بالمرض .  

 

 

الدراسة الميدانية :

 

أهمية الدراسة :

 

تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها على المستوى المحلي والعربي حيث تسلط الضوء على التحديات التي تواجه أفراد الأسرة في ظل الحظر الجزئي والحجر المنزلي بدولة الكويت

 

مشكلة الدراسة :

 

كثرة الشكاوي بعد ظهور أزمة ” كورونا ، كوفيد 19 ” في أرجاء الأرض لا سيما بين أفراد الأسرة الواحدة نتيجة مكوثهم في المنزل لمدة طويلة سواء أكان الفرد مريضاً  مصاباً بفيروس كورونا أم لا ؟ وبالتالي هذه الدراسة تبين التحديات التي تواجه أفراد الأسرة صغاراً وكباراً .

 

أهداف الدراسة :

 

تهدف الدراسة إلى :

 

معرفة التحديات التي تواجه أفراد الأسرة : كثرة ساعات استخدام الأجهزة المحمولة وحالة الإدمان ونشوب النزاع بين الأولاد والخلافات بين الأزواج وظهور أزمات نفسية بين الأفراد .

 

فروض الدراسة :

 

1-      هناك تحديات تواجه أفراد الأسرة في ظل أزمة كورونا .

 

2-      ازدياد استخدام الأجهزة المحمولة أثناء الحظر الجزئي بالمنازل .

 

3-      وجود خلافات بين الأولاد والأزواج بسبب المكوث فترة طويلة بالمنزل .

 

4-      ظهور مشكلات نفسية بين أفراد الأسرة .

 

حدود الدراسة :

 

تقتصر الدراسة على آراء  أولياء الأمور ( الأب ، الأم ) والتحديات التي يعاني منها أفراد الأسرة بدولة الكويت ، مع بداية أزمة كورونا وحتى إعداد هذه الدراسة ( أبريل 2020 ) ..

 


الدراسات السابقة :

 

دراسة  (Gabriel Banschick   , Mar 20, 2020       )
على الرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تخفف من آثار الحجر الصحي للعديد من الناس ، إلا أنها لا يمكن أن تحل محل التفاعل البشري في الفضاء المادي. يضاعف ذلك من كونه محصورًا في منطقة صغيرة – ربما غرفة في شقة عندما يحتاج الشخص المصاب إلى العزلة عن الأسرة – ثم فكر في العديد من المخاوف بشأن إمكانية الإصابة أو إصابة الآخرين ، ناهيك عن العواقب المالية . تحصل على وصفة للضائقة النفسية الحقيقية.
مراجعة حديثة للتأثير النفسي لتقارير الحجر الصحي التي تشير إلى أن معظم دراسات الموضوعات المعزولة لاحظت آثارًا مثل الارتباك والغضب وأعراض الإجهاد اللاحقة للصدمة ، وأحيانًا تستمر حتى بعد ثلاث سنوات من نهاية الحجر الصحي.
فحصت دراسة من كندا الآثار النفسية للحجر الصحي أثناء تفشي السارس في عام 2003. وكان متوسط ​​مدة الحجر الصحي 10 أيام. ووجدوا انتشارًا كبيرًا لأعراض الكرب النفسي. أفاد تسعة وعشرون في المائة من المشاركين بأعراض الإجهاد اللاحق للصدمة وأبلغ 31 في المائة من المشاركين عن أعراض الاكتئاب. وصف المشاركون في هذه الدراسة الشعور بالعزلة وتأثروا بشكل خاص بنقص الاتصال الاجتماعي والبدني مع أفراد الأسرة.
يمكن أن يكون الحجر الصحي في المنزل مع أفراد العائلة الآخرين نعمة أو نقمة. إنها فرصة للعائلات للالتقاء وتقوية روابطها. لكن التواجد معًا بشكل لا إرادي يمكن أن يضع ضغطًا كبيرًا على العلاقات. قد يكون الأطفال الصغار سعداء للغاية بفرصة التواجد مع الأب والأم طوال الوقت تقريبًا ؛ من ناحية أخرى ، قد يكون المراهقون أقل حماسًا ، وقد تنشأ توترات
 .

دراسة  (   2020،  aura Hawryluck L  و آخرون )  كمرض معدي قابل للانتقال ، تم احتواء متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس) بنجاح على الصعيد العالمي من خلال وضع تدابير الحجر الصحي على نطاق واسع. على الرغم من أن هذه التدابير كانت ناجحة في إنهاء تفشي المرض في جميع مناطق العالم ، إلا أن الآثار الضارة للحجر الصحي لم يتم تحديدها مسبقًا بطريقة منهجية. في هذه الدراسة المولدة للفرضية المدعومة بعينة راحة تم رسمها على مقربة قريبة من فترة الحجر الصحي ، قمنا بفحص الآثار النفسية للحجر الصحي على الأشخاص في تورونتو ، كندا. أظهر الـ 129 شخصا الذين تم عزلهم والذين استجابوا لمسح على شبكة الإنترنت انتشارا كبيرا للضيق النفسي. ولوحظت أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والاكتئاب لدى 28.9٪ و 31.2٪ من المستجيبين على التوالي. ارتبطت فترات الحجر الصحي الأطول بزيادة انتشار أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. ارتبط التعرف على شخص مصاب بالسارس أو التعرض المباشر له أيضًا باضطراب ما بعد الصدمة وأعراض الاكتئاب  

 دراسة ( Samantha Brooks,Feb 26 ,2020  )  شهد تفشي مرض فيروس التاجية في ديسمبر 2019 العديد من البلدان تطلب من الأشخاص الذين يحتمل أن يكونوا على اتصال بالعدوى عزل أنفسهم في المنزل أو في منشأة الحجر الصحي المخصصة. يجب أن تستند القرارات المتعلقة بكيفية تطبيق الحجر الصحي إلى أفضل الأدلة المتاحة. قمنا بمراجعة التأثير النفسي للحجر الصحي باستخدام ثلاث قواعد بيانات إلكترونية. من بين 3166 ورقة تم العثور عليها ، تم تضمين 24 ورقة في هذه المراجعة. ذكرت معظم الدراسات التي تمت مراجعتها آثارًا نفسية سلبية بما في ذلك أعراض الإجهاد بعد الصدمة والارتباك والغضب. شملت الضغوطات مدة أطول للحجر الصحي والمخاوف من العدوى والإحباط والملل وعدم كفاية الإمدادات والمعلومات غير الكافية والخسارة المالية والوصم. اقترح بعض الباحثين تأثيرات طويلة الأمد. في الحالات التي يعتبر فيها الحجر الصحي ضروريًا ، يجب على المسؤولين عزل الأفراد لمدة لا تزيد عن المطلوب ، وتقديم أسباب منطقية واضحة للحجر الصحي ومعلومات حول البروتوكولات ، وضمان توفير إمدادات كافية. يمكن أن تكون مناشدات الإيثار بتذكير الجمهور بفوائد الحجر الصحي على المجتمع الأوسع مواتية

دراسة (    2020 ,  Kendra Cherry   )   يمكن أن يلعب الحجر الصحي في المنزل دورًا مهمًا في منع انتشار الأمراض المعدية. لكن هذا لا يعني أن التعامل مع الاضطراب في روتينك الطبيعي أمر سهل. من الضروري العناية بصحتك العقلية ، حتى إذا كان وقتك في الحجر الصحي قصيرًا نسبيًا في المخطط الكبير للأشياء.
أدى تفشي الفيروسة التاجية (
COVID-19) الأشخاص إلى الانخراط في التباعد الاجتماعي كوسيلة حاسمة للمساعدة على “تسطيح المنحنى” ، أو احتواء انتشار المرض للمساعدة على إبقاء معدلات الإصابة عند أدنى مستوى ممكن. يوصى بالحجر الصحي في الحالات التي يكون فيها الشخص قد تعرض أو يحتمل تعرضه للآخرين المصابين بفيروس كورونا (COVID-19).

دراسة (   March 15, 2020 ,   Olivia Goldhill  )  في وقت سابق من هذا الأسبوع ، خضعت لعملية ستصبح شائعة قريبًا: لقد عزلت نفسي. بعد الذهاب إلى مؤتمر صحفي كبير حيث أثبت شخص ما في وقت لاحق أنه مصاب بالفيروس التاجي ، بدا الأمر وكأنه من الحكمة القيام به ،  العملية طبيعية بشكل متزايد ومدعومة طبيا ؛ من الواضح بالفعل أن الحد من الاتصال الاجتماعي هو أفضل طريقة على الإطلاق للحد من انتشار الفيروس التاجي. لكن هذا لا يجعل الأمر سهلاً ، واعلم أن الحجر الصحي والعزلة بشكل عام مرتبطان بآثار خطيرة على الصحة العقلية. وجدت مراجعة حديثة للبحوث ، نُشرت في مجلة The Lancet ، أن الحجر الصحي مرتبط بأعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) ، والارتباك ، والغضب ، مع بعض الأبحاث التي تشير إلى أن هذه الآثار طويلة الأمد. بالنظر إلى أن أزمة الفيروسات التاجية من المحتمل أن تكون معنا لبعض الوقت ، لا يمكن تجاهل آثار الصحة العقلية / النفسية

 خطوات الدراسة وإجراءاتها :

 اختيار عينة الدراسة :

 

يمثل أولياء الأمور ( الأب ، الأم ) عينة الدراسة  وبلغ عدد من أجابوا على أداة الاستطلاع (213) فرداً من مجموعتين التي يتعامل معها الباحث عبر تطبيق ” الواتساب ” البالغ عددهم الكلي (360) فرداً . هذا وتم اختيارهم بشكل مباشر .

ويمثل الأب نسبة (59،1% ) والأم ( 40،9%) ، والفئة العمرية للأولاد

 سنة – 10 سنين :  نسبة  35،3%  ، 11- 20 سنة  : نسبة 23،5%  ، أكبر من 20 سنة : نسبة 41،2%

 بناء أداة الدراسة :

 استخدم الباحث أداتين :

أداة الكترونية ( الواتساب ) لاستطلاع آراء أفراد العينة وشملت الأسئلة التالية :

 س1 : هل زادت ساعات استخدام الأجهزة الالكترونية ؟ عدد الردود  210

 س2 : هل تتابع أنشطة أولادك عبر هذه الأجهزة ؟ عدد الردود 209

 س3 : هل يعاني الأولاد من إدمان استخدام  الأجهزة ؟   عدد الردود 207

 س4 : هل عندك برنامج لتمضية وقت الأسرة أثناء فترة الحجز المنزلي ؟ عدد الردود  209

 س5 : هل زاد النزاع والخلاف بين الأولاد في هذه الفترة ؟  عدد الردود 207

 س6 : هل زادت الخلافات الزوجية ؟ عدد الردود 210

 س7 : هل يعاني أفراد الأسرة بأزمات نفسية ؟ عدد الردود 208

 أداة  تحليل محتوى : بالاطلاع على الصحافة الالكترونية واختيار الجانب النظري للدراسة : قوانين الحجر المنزلي والحظر الجزئي ، حكايات وتجارب شخصية بالكويت وخارجها ، وأثر الشائعات في عصر كورونا ، تدهور الصحة النفسية ، والاختلاف بين الأشقاء والخلافات الزوجية والعنف المنزلي وارتفاع معدل الطلاق وازدياد استخدام الهواتف المحمولة .

 تقدير صدق وثبات أداة الدراسة

تم تطبيق أداة استطلاع الرأي على أفراد القروب الذين يتواصل معهم الباحث عبر تطبيق ” الواتساب ” .

 المعالجة الإحصائية للبيانات

أدخل الباحث البيانات في الملف الحاسب الشخصي باستخدام برنامج (SPSS  ) .

 استخراج نتائج الدراسة :

 س1 : هل زادت ساعات استخدام الأجهزة الالكترونية ؟ عدد الردود  210

  نعم  نسبة  85،2%

  لا  نسبة  14،8%

س2 : هل تتابع أنشطة أولادك عبر هذه الأجهزة ؟ عدد الردود 209

  نعم   نسبة  54،5%

 لا  نسبة 45،5%

س3 : هل يعاني الأولاد من إدمان استخدام  الأجهزة ؟   عدد الردود 207

 نعم  نسبة 55،6%

 لا  نسبة  44،4%

 س4 : هل عندك برنامج لتمضية وقت الأسرة أثناء فترة الحجز المنزلي ؟ عدد الردود  209

 نعم نسبة 63،6%

 لا نسبة 36،4%

س5 : هل زاد النزاع والخلاف بين الأولاد في هذه الفترة ؟  عدد الردود 207

 نعم نسبة 31،4%

 لا نسبة 68،6%

 س6 : هل زادت الخلافات الزوجية ؟ عدد الردود 210

 نعم نسبة 17،6%

 لا نسبة 82،4%

س7 : هل يعاني أفراد الأسرة بأزمات نفسية ؟ عدد الردود 208

 نعم نسبة 19،7%

 لا نسبة 80،3 %

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى