مقالات

رسالة الإعلام عظيمة

أحمد محمد المدير

حقيقة لعل أنطلاقي في سماء الإعلام كان من الميدان التعليمي نقل أخبار التعليم وتعزيز طلابي المبدعين وتحفيزهم والتنقيب عن المتميزين المبدعين وكان الفضل يعود لأشخاص سواء في المجال التعليمي أو إعلامي كالاستاذ محمد الحازمي رئيس تحرير صحيفة جازان نيوز الذي أخذ بيدي وعملت كمتعاون مراسل رسمي لصحيفة بالأخبار تعليميه و غيرها وكان لي هدف ولايزال هو إبراز المبدعين الموهوبين وتوثيق أعمالهم وتميزهم في أي مجال ولهذا أصبحت كهوية ومصدر متعة اقضي وقتي للإعلام ومتابعة الأعمال المتميزة وقبل البارحة لعل الأخوة ببعض الصحف لم يدركوا قيمة ما تميز به الزبيدي من تميز سبق إليه هو بتعريب الشعر الانجليزي كعربي سعودي لوكانت صحف اجنبيه لن ألومهم معروف لربما لايريدون السبق لسعودي حسدا من عند أنفسهم إنما اعاتب الصحف المحلية السعودية التي وصلها المقال ولم تعره اهتمام واجبنا قبل كل شي أنصاف المتميزين والإشادة بتميزهم فالاعلام رسالة سامية اذلم تحمل الأهداف العظيمة نقل كل إبداع وتوثيقه بكل امانه وحمل لرسالة إذا سيبقى إعلامنا عاجزا عن تحقيق أسمى الأهداف وسيظل غائبا محليا وعالميا أن من حق المبدعين والمتميزين والموهوبين علينا كاعلاميين إبراز أعمالهم إبداعهم وتوثيقها بصورة يتحقق من خلالها المضمون إخراجها بصورة تليق يرضاها المبدع ويستقبلها المتلقي وهكذا نخدم رسالتنا ومجتمعاتنا ووطننا وأمتنا فالافق يعج بالصحف والعالم أصبح صغيرا متواصلا بمختلف الثقافات والأهداف فلنرسم أجمل صورة لواقعنا انصافا للادباء وتوثيقا وتعزيزا وتنقيب عن المبدعين فهم كالذهب ثمين مفيد له حق كما عليه حق يفيد المجتمع ولن يفيد المجتمع الا من أخذ بأسباب تحقيق رسالته في كل مجال وميدان لقد ظل الإعلام علميا غائب العالم العربي مجهولا فاستطاع الأعداء طمس حقيقة المسلم وتشويه صورته عالميا ليلصقوا به كل عيب كبدوي جاهل وإرهابي دموي ولولا جهود المخلصين كالملك عبدالله رحمه الله الذي تبني انشاء المؤسسات والمنابر التي من خلالها سيتضح الأمر كمؤسسة الحوار بين الحضارات والحوار بين الأديان ليثبت للعالم أن الإسلام دين رباني يحترم الوجود موافق للفطرة صالح زمان ومكان في كل مجال وميدان تحياتي على الدوام لكل الصحف والإعلاميين الذين يحملون الرسالة الإعلامية بأمانة محققين الأهداف العظيمة إعلاميا دام عزك ياوطن التميز والإبداع.
أحمد محمد المدير ١٤٤١هـ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: