اهم الاخبار

شمل فيفاء .. ” نحن أبناء السعودية ومن أراد عنصرية فلا مقام له بيننا”

الإنتماء للوطن فوق كل الشعارات

الدولة بذلت الغالي والنفيس لخدمة ورقي شعب المملكة العربية السعودية

الكثير من الشعوب تتمنى فرصة للانتماء لهذا البلد الخْير

الازمات اظهرت ماتوليه المملكة لمواطنيها في المملكة وخارجها على كافة الاصعدة

نبذ الشعارات والانتماءات لغير هذا الوطن حكومة وشعباً وارضاً وسماء هو مطلب لانحيد عنه جميعا

على الجميع الالتزام بعدم السير  وراء الشعارات والافاءات الناشئة كخولان وجبال خولان وماشابها .

بهذه الكلمات عبر شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي في كلمته عن ماتوليه دولتنا حباها الله من إهتمام ورعاية لمواطنيها فيكافة أصقاع الارض وتقديم سبل الرعاية لهم بما يكفل لهم حياة كريمة على كافة الأصعدة وتحت كل الظروف والجوائح والتي جعلت الكثيرمن أفراد الشعوب تتمنى فرصة الإنتماء أو البحث عن فرصة العيش على تراب هذه الارض الطيبة .

وأكد في كلمته على أنه يجب على كافة أبناء هذه البلاد شكر الله ثم شكر هذه الدولة على ماتقدمه وتبذله ويحمدوا الله على الإنتماء لها فهي عزهم وفخرهم ، وأشار في نهاية كلمته للجميع الى ضرورة نبذ تلك الشعارات ومن بينها مايسمى خولان أو جبال خولان وما شابه ذلك في كافة المنابر الوسائل ومواقع التواصل الاجتماعي وخلافها ومن يجنح لها فإنه معرض للمسائلة وتطبيق النظام بحقه .

واليكم نص كلمة الشيخ علي بن حسن الفيفي شيخ شمل قبائل فيفاء :

بسم الله والصلاة والسلام على خير خلق الله

وبعد :

نحن سكان المملكة العربية السعودية التي حباها الله بنعم لا تحصى وخير عظيم وتميزت بمميزات لا توجد بغيرها ومن اعظمها نعمة الدين النقي والتوحيد الخالص وتطبيق الشرع القويم الذي قامت عليه هذه الدولة الراشدة وحافظت عليه، وكذلك وجود الحرمين وشرف خدمتهما ومافتح الله علينا من الخيرات، فضلا عما توليه حكومتنا للمواطنين والمقيمين من التكريم والخدمة والرفاهية حتى بلغت هذه البلاد مكانة عالية يتمنى أبناء كثير من الشعوب أن يحضى بفرصة فيها أو أن ينتمي إليها أو يستطيع أن يجد في بلده ما يجده المواطن السعودي من التكريم والمكانة أو حتى أن ينال زيارة في بلده من مواطن سعودي.

فضلا عما أظهرته الأزمات من رعاية الدولة لأبنائها من حماية ورعاية، والإنفاق الطائل لأجل المواطن ورعايته في أي مكان في العالم وذلك فيالوقت الذي تخلت فيه دول عن رعاياها وابنائها.

ومن خلال هذه المعطيات فعلى جميع أبناء هذه البلاد جنوبا وشمالا شرقا وغربا شيبا وشبابا شكر الله ثم شكر هذه الدولة على ماتقدمه وتبذله ويحمدوا الله على انتمائهم لها فهي عزهم وفخرهم تذوقوا في ظلها النعم والخيرات ولذة الانتصارات الحربية والسياسية والاقتصادية والاعلامية والصحيه فتربعت في قمة المجد والفخر والعز والمكان وحق لأبنائها الفخر والاعتزاز ورفع الرأس شكرا لله وولاءا لحكامها الإجلاء ولتكون بلدنا هي الفخر والانتماء.

ولذلك أود أن أهيب بالجميع بالبعد كل البعد عن التعنصر والانتماءات المبنية على التفاخر بالانساب وقد نهى عن ذلك نبينا صلى الله عليه وسلم حيث قال : (….. لينتهين قوم يفتخرون بآبائهم، أو ليكونن أهون على الله من الجعلان)  وقال عليه الصلاة والسلام: (يا أيها الناس إنالله قد رفع عنكم عبية الجاهلية وتعاظمها بآبائها، فالناس رجلان، رجل بر تقي كريم على الله، ورجل فاجر شقي هين على الله، والناس بنوآدم وخلق الله آدم من تراب) ومعرفة النسب للتعارف وصلة الأرحام وليس للتفاخر والتباهي والكرامة عند الله بقدر التقوى والعمل الصالح.

وإنني من هذا المنطلق أشير إلى تلك الشعارات باسم خولان أو جبال خولان وما شابه ذلك فأنني أنبه على الجميع بعدم رفع أي شعارات أو انتماءات أو تسميات تشير إليها عبر وسائل التواصل أو الشيلات والقصائد أو تسمية المواقع الالكترونية وما شابهها وكل وسيلة تشير إلى التفاخر و التعنصر والانتماءات التي يراد من ترويجها التشكيك في وحدتنا والنقص مما أوصلتنا إليه حكومتنا الرشيدة من المكانة والتلبيس على المتسرعين والجهله وبذلك يبقى النسب كما أراد الله للتعارف وصلة الرحم وتبقى الكرامة بالتقوى ويبقى الانتماء والفخر بما أوصلتنا إليه حكومتنا الرشيدة من عز ومكانة ورفاه، وعدم استبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير، ويبقى التعنصر والتفاخر بالقبلية والانساب من عادات الجاهلية المنتنه ومن يجنح لها فإنه معرض للمسائلة وتطبيق النظام بحقه، وأهيب بمشائخ القبائل وطلبة العلم وأئمة المساجد ورجال الفكر والأدب أن يتصدوا لذلك مع الإكثار من التوعية والتوجيه والتنبيه ومحاربة كل من يريد أن يتسلل إلى فكر أبنائنا وشبابنا فكما كان النصر حليف هذه البلاد في كل ميدان فكذلك لابد من الانتصار على هذه الآفة الناشئة ، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

كتبه

شيخ شمل قبائل فيفاء

علي بن حسن الفيفي

٨/ ١١/ ١٤٤١هـ

مقالات ذات صلة

‫30 تعليقات

  1. لايسعني الا ان اسطر الشكر والتقدير لادارة صحيفة فيفاء اونلاين وكتابها ومراسليها ولكل من تفاعل لاضطلاعهم بالمسؤليه و تفاعلهم مع كلمة شيخ شمل فيفاء وما تلى ذلك من تأييد وردود فعل من مشايخ القبائل
    والاعيان والمثقفين بمختلف مستوياتهم للتصدي لهذه الفتنه الطارئه ولاشك ان ايضاح تبعات هذه النعرات القبليه والتفاخر بالانساب وما ينشاء عنها من سلبيات و فتن وتفرق بين المجتمع الواحد يجب التصدي لها وتفنيدها كونها مخالفه للنهج الاسلامي القويم وتخدم الاعداء بالدرجه الاولى وتتناقض مع مبادئ الدين والاخلاق والولاء والطاعه الذي تكنه هذه القبائل تجاه ولاة الامر لهذه البلاد المباركه ونحن نتفياء ظلالها .
    ونؤكد من خلال هذا المنبر الاعلامي المحترم الولاء والطاعه لولاة الأمر في المنشط والمكره
    سلما لمن سالمهم حربا على من حاربهم. والسلام عليكم
    مواطن مخلص لدينه ومليكه ووطنه…

  2. ادركت الامر فتلافيت الوضع بتوجيه سليم حفظك الله ياشيخ شملناشملت بتوجيهاتك ماادركت خطره والكل قد اتضحت له الاموربارك الله فيك وحفظك فخرالابناءك الاوفياءلدينهم ومليكهم ووطنهم

  3. ‫هذا الكلام يجب ان يصل للكل ويجب علينا السمع والطاعة ونبذ العنصرية والشعارات التي ترفع وتتكرر يجب ان تترك وينصح من يتناقلها أو يفتخر بها والله الموفق‬.

  4. بسم الله أبدأ و ببركته أستعين ..

    كلام العقل و المنطق يتسيد الموقف ، فمفتاح مابين الأسطر في هذي الرسالة الأبوية أن التفاخر بالنسب غير مقبول و لا يجوز شرعاً ، و إنما للتعارف و صلة الرحم .
    أي / لا صيت يعلو فوق صوت الوطن ثم فيفاء و كفى .

    وهذا ليس انتصارا لأحد كما يزعم البعض ، و ليس انكاراً للنسب ، بل توجيه الحكمة بالفخر بالوطن و ليس سواه ..

    حفظ الله وطننا وقادته .. وشيخ شملنا ونائبه

  5. ‫أرجو من جماعتي من فيفاء وللطرفين المتخالفين عدم الرد عن أي إساءة أو خلاف في الرأي وعدم التجريح حتى ولو كان هناك اختلاف في الرأي فهذا لا يعني العداوة الشخصية والدائمة ، وفي الأخير كلنا آخر اسمنا الفيفي وتحت قيادة شيخ شمل فيفاء فلا يصح أن نستمر في النقاش بعد كلمته لأن احترامه واجب علينا ولا يعلو كلامه كلام‬
    ‫⁧‫#أنهوا_النقاش‬⁩‬

  6. الشكر لله ثم لشيخ شملنا الذي استجاب بسرعة لقطع هذه النعرات والولاءت من بعض الجهلة.
    بارك الله في شيخنا ؤاطال الله في عمرة. ولله الحمد من قبل ومن بعد.

  7. جزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل واطال الله عمرك علي التنبيه المهم فقد ظهرت العنصرية المقيتة بشكل جبان من خلال مواقع التواصل الوهمية لتغرر بشاببنا وانبرت لها حسابات لا تجرؤ علي الافصاح عن اصحابها لتغير في الانتماء والولاء .
    وليس بمستغرب عليك فأنت دائما من يستشعر المشكلة وانت من ينبه منها وانت من يضع الحل
    اطال الله في عمرك ورفع قدرك

  8. كتب الله اجركم وبارك جهودكم شيخنا الفاضل الشيخ علي بن حسن الفيفي شيخ شمل قبائل فيفاء على هذه الكلمات والتوجيهات المباركة التي جائت بوقتها فانتمائنا لدولتنا المملكة العربية السعودية وبيعتنا لولي امرنا الملك سلمان وولي عهده الامين محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم.

  9. لازال بيتكم بيت الحكمة والرأي السديد من ذو زمن بعيد

    مواقفكم ثابتة وولائكم لولاة أمرنا لا شك فيه

    متى ما وقفتم للخطأ والزلل وقف
    نظرتكم لتبعات كل أمر جديد
    ثاقبة
    تعلمون بعد الله عواقب الأمور وإلى أين تسير

    ومتى ما تيقنتم من حدوث الضرر أمرتم بردعه

    فيفا ورجالها بكم اعتلت
    سمعتنا على الأفق تربعت

    تطرق كل باب يصلح حالنا
    وتقفل كل باب يسيئ لنا

    كنت ولازلت
    سندنا وتاج رؤوسنا
    بك نفخر ونفاخر
    جمعت سمات من ساد في قومه
    حكمة ورأي وصبر وحزم

    أدام الله عليك كل خير
    وجنبك كل سوء وشر
    ودمت لنا نبراساً به نقتدي
    وسراجاً به نستنير
    وألبسك لباس الصحة والعافية

    فيفا
    رجالها
    ونساؤها
    شبابها
    وشيبانها
    جبالها
    ووديانها
    شجرها
    وحجرها

    تشهد لك بكل حق أنك أديت الأمانة وصنتها
    وقفاتك معها لاتنسى
    حفظتها وحافظت عليها
    فحق علينا أن نحفظ اسمك وافعالك ماحيينا

    فنسأل الله أن يطيل في عمرك
    على طاعته وأن يلهمك الحكمة والرأي السديد في ظل حكومتنا الرشيدة أدام الله عزها

  10. لا يهمني حذف تعليقي أهم شي انها وصلت لكم الرساله يا فيفاء اون لاين وفهمت بالشكل الصحيح وآتت أكلها وأود أن أضيف ان تكميم الأفواه لن يفيد ولن تتغير قناعات أطراف الخلاف بمجرد حذف التعليقات والصخره التي يحاول البعض كسرها إلى نصفين لن ولن يوصلون إلى هدفهم مهما كان نوع المعاول أو الأدوات المستخدمة ومقدار قوتها

    1. صدقت يأخ هادي لاحضت تعليقك السابق وتم حذفه وغيرها من تعليقات لم تلقى القبول واكاد اجزم انها شيء من الحقيقه ولكن الصحيفه واضح انها تحذو حذو المطبلين لارضاء ناس معينه وهذا معروف عن هذي الصحيفه .

    2. صدقت يأخ هادي لاحضت تعليقك السابق وتم حذفه وغيرها من تعليقات لم تلقى القبول واكاد اجزم انها شيء من الحقيقه ولكن الصحيفه واضح انها تحذو حذو المطبلين لارضاء ناس معينه وهذا معروف عن هذي الصحيفه .

  11. نعم يسكنون بيننا اناس البعض منهم يستخدمون التقية والكل يعرفهم ويعرف اين يسكنون ونعرف اصولهم من اين جاءو يدسون السم في العسل علينا الانتباه منهم لاشك انهم من روج لهذا الشي واستدرج الشباب الصغار في الهياط والعنصرية خصوصا ان احد ابنائهم اول من اطلق على فيفا اسم فيفا خولان !!

  12. بارك الله في شيخ شملنا ومتعه الله بالصحه .
    وبالنسبه لما يحدث لاننسى انه يسكن بيننا …. وقد يكون لهم يد في اشعال العنصرية بيننا وبين منطقتنا التي نتبع لها اداريا واستدراج الشباب الصغار لمأرب اخرى في نفوسهم

  13. كلام الشيخ عاقل ويدرك مصلحه وطنه ومجتمعه

    الانساب قبل الاف السنين ماهي المناسبه طرحها في زمن الوحده الوطنيه والخير الذي نعيشه وتحكيم شرع الله لو أتحدث عن الخير الذي لمسناه منذو تأسيس هذه الدوله المباركه سيطول والجميع يعي ويفهم النعمه التي نحن فيها

    أثاره النعرات القبيليه في الوقت الراهن لم تاتي بالصدفه بل جهات خارجيه معاديه تعمل من أجلها .وللاسف اغلب من يمشي مع هذه الموجه صغار السن لايعلمون مايحاك ضدهم
    الإنتماء لقيادتنا وتراب هذا الوطن فقط والتي ذهب من أجلها دماء أبنائنا

    كلام الشيخ يستحق التقدير

  14. بيض الله وجهك ياشيخنا الفاضل اعزك الله ورفع مقامك ومقدارك وهذا الكلام الذي والله كالبلسم الشافي بل الواقي من مرض عضال استشرى في عقول وقلوب البعض من أبناء المنطقه منذوا سنوات وللأسف كأن ذلك كما يقال غزو فكري اريد به تفاخر نسب وهو في الأصل يراد به باطل وانحراف عن الفطره السويه التي أرادها الله لنا ثم رسوله فديننا الحنيف ينهرنا ويحذرنا من التعنصر والعنصرية والدعوه لذالك سواء بالشعارات والتمجيد بالشيلات والتفاخر بالانسحاب… .. كلمتك أيها الشيخ الفاضل اللجمعة أفواه الساعين في نشر تلك العنصريه فنقول صح لسانك وفكرك وأدامك الله ذخراً وفخراً وغزاً لفيفاء وأبنائه تحت ولاء وطاعة حكومتنا الرشيدة رعاها الله….. ابو اسماعيل /حسن يزيد حسن المشنوي

  15. توجيه كان في وقته وفي محله من شيخ شمل قبائل فيفاء وهذا ليس مستغرب على سعادة الشيخ علي بن حسن
    فقد قرأ الاحداث كما يجب وعالجها بما يجب
    بيض الله وجهه ورفع الله قدرة على هذه الكلمة الطيبه
    حفظ الله وطننا وولاة امرنا وادام على وطننا الامن والامان في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين

  16. ‫الوطن قبل القبيلة سواء كانت لفيفاء او لخولان او يهنوي او ادمي وولاة امرنا يعرفون وطنيتهم وولائهم لدينهم ولولاة امرهم وانا اشوف هذا الامر اخذ اكبر من حجمه . وبالنسبه للنسب لاحد ينكر نسبه لاي كان . يبقى الولاء الولاء للدين والوطن اكبر من القبيله
    والحمد لله فيفاء معروفه من قديم مايحتاج تعريف ( بالولاء والسمع والطاعه)

  17. صح لسانك وسلم بوحك ياشيخ فيفا هكذا الابطال علو في بناها
    نتطلع لمثل هذا الكلمات الموثره ومن اشخاص لهم مكانه امثالكم
    حفضكم الله وحفض كل حكام وشعب هذا البلد المعطاء

  18. بيض الله وجهك وصح السانك ياشيخ على هذا الكلام الذي يكتب بماء الذهب

  19. سمعا وطاعة توجيه في محله يعيد الغوي الي الجاده ويضع النقاط على الحروف من رمز فيفاء وعلمها الاول الذي عرف بولائه الشديد وحبه لوطنه وحرصه على كل مايتوافق مع انظمة الدولة والي ماتصبوا اليه تطلعات ولاة امرنا حفظهم الله وابقاهم عزا ومنعه للبلاد والعباد

  20. حفظك الله ورعاك يا وطني.:حفظك الله ورعاك يا شيخنا الفاضل ذخراً وفخراً الفيفاء وأهلها :دائماً وانت صاحب السبق وكلمت الفصل في كل ما يخدم فيفاء ويخدم الوطن.. :

  21. كلام موفق..وتوجيه مبارك من سعادة شيخ شمل قبائل فيفاء..

    وعلى الجميع استشعار المسئوليه كلن في مكانه ومجتمعه ومحيطه ..

  22. الشيخ على بن حسن الفيفي ، وضع النقاط على الحروف ، لا إنتماء ولا ولاء سوى لهذا البلد المعطاء المملكة العربية السعودية .

  23. بيض الله وجهك شيخنا الفاضل على هذه الكلمات المعبره والنصائح الثمينه والمنهج القويم الذي رسمته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: