مواساة

قصيده مرثيه في الشاعر الكبير / يحي بن جابر بن علي بن مطري اللغبي العبدلي رحمه الله

الشاعر.. علي سلمان الودعاني

قصيده مرثيه في الشاعر الكبير / يحي بن جابر بن علي بن مطري اللغبي العبدلي رحمه الله رحمة الأبرار وجعل ماواه جنة عرضها السموات والأرض وأحسن عزاء العبادل جميع

يوم الخميس جانا العلم جانا العلم

هذي هي الدنيا تجي ب أعلامها

زاد الجروح الغايره زاد ألألم

زاد الحزن زاد الكبود آلامها

ولا أدري هذا علم أم هذا حلم

والناس بين أضغاثها وأحلامها

مشغوله العالم بفقدان العلم

ومشغلين أفكارها وأقلامها

رحمتك يا الله للمسافر واستلم

روحه إليك إعروقها وإعظامها

أوفى وأبلا في النثر وفالنظم

رافق جميع العولمه ب نظامها

والرايه أللي رفرفت بين ألأمم

وكان صيغتها معه وإلمامها

ودعتك ألله يالشهامه والكرم

كانت علومه ماسكن ب زمامها

شاعر جزايل بل هو رأس الهرم

يملك فنون المفرده وأحكامها

عنده درايه ولمصالحنا ملم

وللقبايل درعها واحزامها

راكد عقل وكان يجنح للسلم

يخذ الجمايل من قبل ذا سامها

بحر الشعر منذ ألأزل منذ ألقدم

عنده ألمعاني حبكها وإحكامها

يالله عسى جرح العبادل يلتئم

طبع البشر ما تفقد إلا عظامها

وصلاة ربي عد من زار الحرم

على من تجتمع الأمه وهو قدامها

(أبوعامر الودعاني)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: